الخبر أسفل هذه الروابط

أجرأ فيلم في تاريخ السينما المصرية.. تسبب فى إجهاض جنين يسرا وقاد يوسف شاهين للمحاكم

اختيار القضايا الشائكة وتناولها دراميا خاصة الفكرية والفلسفية والتى تتماس مع الفكر الدينى، دائما محل جدل وهجوم كبير، ودائما ما تضع صناعها فى دائرة الهجوم، بل وفى بعض الأحيان تقود صناع الأعمال الفنية إلى ساحة المحاكم، وهو ما حدث مع صناع فيلم "المهاجر" للمخرج العالمى يوسف شاهين.

   وعرض فيلم "المهاجر " لأول مرة، في 26 سبتمبر عام 1994، وهو من تأليف وإخراج يوسف شاهين، وبطولة خالد النبوى، يسرا، محمود حميدة، حنان ترك، أحمد بدير، صفية العمرى.

للخبر بقية في الأسفل.. ومن أخبارنا أيضاً:

علامات فى الفم تشير لارتفاع نسبة السكر بالدم.. اعرف التفاصيل

لم يتوافقا فقط في يوم الرحيل..سلسلة من المفارقات جمعت سمير صبري وسمير غانم خلال رحلتهما الفنية

بن شرقي يوقع للأهلي 3 سنوات في صفقة انتقال حر

وسيم بشكل لا يصدق.. النجمة صابرين تصدم المتابعين بصورة مع نجلها الكبير.. لن تتخيل أنه إبنها!

لن تصدق ماذا كانت تعمل رحمة أحمد بطلة "الكبير أوي 6" قبل الشهرة.. مجال بعيد عن الفن تماماً !

ديانة جورج قرداحي الحقيقية وحبه للنبي محمد والقرآن.. حقائق صادمة تكشف لأول مرة عن نجم من سيربح المليون

كيف تحمي بصرك من ضرر أشعة الأجهزة الذكية؟

صدمة بعد كشف تفاصيل الساعات الأخيرة في حياة سمير صبري من داخل غرفته.. لن تصدق ما كشفه أقرب أصدقائه!

"لما أموت اتصلوا بالرقم ده".. الوصية الأخيرة للفنان سمير صبري

ظهور "مفزع" للنجمة المعتزلة إيمان الطوخي.. شاهد كيف أصبح شكلها بعد غدر الأيام

عارضة ازياء عربية تفضح كريستيانو رونالدو وتكشف عن مراسلات سرية بينهم.. لن تتوقع ماذا طلب منها دون خجل!

مصطفى محمد يخطف تعادلًا مثيرًا لـ جالطة سراي أمام أنطاليا

لن تصدق ماذا طلب سمير صبري قبل وفاته؟.. مادلين طبر تكشف كواليس آخر أمنياته!

تشييع جثمان الفنان سمير صبري لـ مثواه الأخير من مسجد الشرطة اليوم

بعد إنكارها عذاب يوم القيامة.. سألوا الفنانة سلاف فواخرجي عن ديانتها الحقيقية فأجابت بكل جرأة ودون خجل!

والفيلم يعكس تصورا مختلفاََ لقصة "يوسف" التاريخية، من خلال شخصيّة "رام" وهو شاب يعيش مع أبيه العجوز في قبيلة فقيرة على أطراف مصر ويرفض الفقر الذي تعيشه قبيلته، فقرر الهجرة إلى مصر لتعلُّم فنون الزراعة، فيصحبه إخوته السّبعة في رحلته إلى مِصر، ويستغلون بُعد أبيهم فيوثقونه بالحبال ويلقون به في مركب متجهة إلى مصر معتقدين أنهم تخلصوا منه إلى الأبد، لكن رام يصل إلى مصر ويتعلم فنون الزراعة أثناء ذلك يتعرف على قائد الجيوش "اميهار" وزوجته "سيمهيت" التي تقع في حبه لكنه ينسحب ليعيش في الأرض التي وهبه إياها اميهار عند حدود مصر لزراعتها، وهناك يقع في حب فتاة مصرية جميلة توافق على الزواج منه، ويواجه الكثير من الصعاب خلاله رحلته، لكنه ينتصر عليها ويبزغ نجمه، ويأتى إليه أخوته طالبين المعونة دون أن يعرفوه.  

تعرض الفيلم للكثير من العقبات، كانت أولها حمل الفنانة يسرا بالشهر الثالث وقتها، وبسبب ظروف التصوير تعرضت لتسمم حمل، فسافرت لباريس لإجراء عملية إجهاض، وتبعها فترة شهرين للاستشفاء، وطوال هذه الفترة رفض المُخرج يوسف شاهين استبدالها بأخرى، وأصر على انتظارها إلى أن تتعافى وتستأنف التصوير، وبالفعل عادت واستكملت تصوير الفيلم.

  أما العقبة الأخرى، فبعد تكلفة الإنتاج الضخمة للفيلم والتى وصلت إلى 12 مليون جنيه، وهو رقم كبير جدا آنذاك، تعرض الفيلم لانتقادات عنيفة، وأثار ضجة كبيرة عند عرضه فى السينمات، ووصل الأمر لمقاضاة القائمين عليه لتشابه قصته بقصة سيدنا يوسف عليه السلام، فمنع من العرض مما جعل يوسف شاهين يصر على رفع دعوى قضائية لعرض الفيلم والتي حُكِمَ لِصالِحِه فيها بعد عرض فيلمه المصير الذي قام بكتابته وإخراجه ردّاََ على منع فيلم المهاجر.  

ورغم كل الأزمات نجح فيلم "المهاجر" وشارك في المسابقة الرسمية في مهرجان كان السينمائي، كما حصل خالد النبوى على جائزة أفضل ممثل في مهرجان جوهانسبرغ عن دوره فى الفيلم، و احتل الفيلم المركز رقم 52 فى قائمة أفضل 100 فيلم فى ذاكرة السينما المصرية.

المصدر: اليوم السابع


لمتابعة أخبارنا أولا بأول تابعنا على

]
اليوم
الأسبوع
الشهر