الخبر أسفل هذه الروابط

كان أنانياً ويتودد لأصحاب السلطة وحارب الأصوات الجديدة المنافسة.. الوجه الآخر لعبد الحليم حافظ!

لم يكن عبد الحليم حافظ شخصا قنوعا يرضى بقليله، بل كان لديه تطلعات دائما، عقد نقص ظلت تتفاقم بداخله حتى أودت به لما كان عليه.

لا أحد يختلف عليه ولا أحد ينكر أنه من أهم الأصوات المصرية الأصيلة ولكن حاله حال جميع من سبقوه يحب أن يكون قويا ليس فقط بحب الناس بل من خلال السلطة والجاه.

للخبر بقية في الأسفل.. ومن أخبارنا أيضاً:

بعد أن عايرها بعدم الإنجاب.. مصطفى فهمي يوجه صفعة قوية لطليقته فاتن موسى ويحرق قلبها

ظهور مفزع للفنانة الجميلة نجلاء فتحي.. شاهد كيف أصبح حالها بعد غدر الزمان

حبسها يومين وهددها بنشر صورها.. فاتن موسى توجه اتهامات خطيرة لطليقها الفنان مصطفى فهمي

3 أعشاب قوية تكافح تساقط الشعر وتعزز نموه.. تعرفي عليها

علامة تشير إلى "ارتفاع نسبة السكر" في الدم على إصبع قدمك والتي قد تؤدي "إلى البتر"؟

"لذيذ بس متعب".. عندما أحرجت سمية الألفي ليلى علوي في عزاء فاروق الفيشاوي بسبب الخيانة!

12 علامة على انخفاض نسبة السكر في الدم يجب ألا تتجاهلها أبدًا؟

إحساس في "مؤخرة الرأس" يمثل علامة تحذير لارتفاع "خطير" في مستويات الكوليسترول!

منتجات ومكونات "تبييض الأسنان" التي يجب أن تبحث عنها؟

محامية الفنان مصطفى فهمي تفضح طليقته فاتن موسى وتكشف حقائق "صادمة" تنشر لأول مرة

مشروب "تقليدي" لتقوية جهاز المناعة.. اشربه أول شيء في الصباح!

مأساة شيرين مع الحب.. واحد حبته ومتجوزتهوش والتاني كان هيقضي عليها

دراسة تكشف.. عصير "أزرق" يخفض ضغط الدم خلال "7 أيام"!

غول السينما.. نافست أم كلثوم وفنانة دست لها السم في الشاي وعادل إمام الوحيد الذي حضر جنازتها!

ظهور مفزع للفنانة الجميلة آثار الحكيم.. شاهد كيف أصبح حالها بعد غدر الزمان

يمكننا فهم ما شعر به “حليم” في بدايته الصعبة وما عاناه من تسلط وتجبر عليه، وهذا جعله مثل الوحش، فهو أمام الجمهور حليم، وفي حياته اليومية كان لا يفعل سوى التودد لأصحاب السلطة.

وكان للكاتب الصحفي الكبير محمد حسنين هيكل حوار صحفي يحكي فيه عن عبد الحليم حافظ وقال إنه كان يعرف جيدا كيف يستفاد ممن حوله، وإذا انعدمت أوجه الاستفادة من الشخص يبتعد، وأشار “هيكل” إلى أن محمد عبد الوهاب نفس الأمر، كان قريبا منه، وحين ابتعد عن السلطة لم يسأل عنه.

وكان للناقد الفني طارق الشناوي رأي في هذا الأمر: “أكثر المطربين اللي غنوا لعبد الناصر وللثورة كان هدفهم التقرب للسلطة وكان على رأسهم أم كلثوم وعبد الحليم، وبالذات حليم اللي كان دايما بيلقب نفسه أنه ابن الثورة”.

ولأنه يحب نفسه، فإنه فضل أن يكون زواجه من سعاد حسني سريا، والسبب وراء ذلك، هو خوفه على مكانته بين الجمهور وعلى شعبيته بين الفتيات،  وهذا يعني أنه يحب نفسه بشكل مبالغ فيه وتهمه صورته ومصلحته فقط، وقد أكد المقربون منه في شهادتهم أن سبب انفصالهما هو شك العندليب الدائم بها ومطالبتها بترك العمل في الفن وهو ما رفضته السندريلا.

ومن معرفتنا لهذه الأسرار والتفاصيل في حياة الراحل العندليب يتضح لنا كيف كان له كلمة وسطوة على محاربة النجوم الجدد، والغريب أنه استنكر الهجوم عليه حين بدأ مسيرته، ولكن نفس هذا الفعل هو بنفسه قام به حين ظهر على الساحة محمد رشدي وقدم لون جديد وهو الغناء الشعبي، ولم يسلم أحمد عدوية منه أيضا، بل كان يتصل بالمسئولين لعدم إذاعة أغانيهم في الراديو.


لمتابعة أخبارنا أولا بأول تابعنا على

اليوم
الأسبوع
الشهر