الخبر أسفل هذه الروابط

عريس يسمع صوتاً غريباً تحت سرير غرفة النوم في ليلة الزفاف وحينما شاهد ما يختبئ هناك ترك زوجته فوراً

في تفاصيل واقعة غريبة كان العريس في قمة سعادته بزيجته ويتطلع إلى يوم زفافه وينسج في عقله أثواب السعادة والبهجة والاستقرار بعد سنوات عمره التي قضاها في عناءٍ وكبد.

ولم يكن الرجل يتوجس خيفةً أو يشغله قلق بشأن أي شيءٍ فقد كان ذهنه صافيًا رائقًا وبدأ يطمئن لحياته كما هي مع من يحب.

للخبر بقية في الأسفل.. ومن أخبارنا أيضاً:

نسخة من جده.. شاهد قوة الشبه بين رشدي أباظة وحفيده الوحيد

رقم صادم.. تعرف على تكلفة إطلالة ياسمين عبد العزيز في "معكم" مني الشاذلي

القاتل الصامت .. البخور أضرار لا تتوقعها

زكي رستم.. عبقري راح ضحية الحب والفن ولم يتزوج فورثه جمال عبد الناصر

الضربة كانت من أقرب الناس.. شائعة مغرضة كادت تدمر ليلى مراد لولا تدخل محمد نجيب

«سافرت وأمعائي بره».. ياسمين عبد العزيز تفجر مفاجأة وتكشف السبب الحقيقي وراء سفرها

"كان بيمسيني بعلقة ويصبحني بعلقة".. الاعلامية مي حلمي تكشف اسرار عن طليقها

سمير صبري يفاجئ الجميع ويظهر لأول مرة بدون "باروكة".. ويحرج المذيعة بهذا السؤال

احذر.. علامة تظهر على الأصابع تشير إلى مرض خطير

ظهور مفزع للفنانة الجميلة آثار الحكيم.. شاهد كيف أصبح حالها

إلهام شاهين تخرج عن صمتها وتكشف حقيقة إجبارها على الاحتشام في السعودية

محمد نجاتي: مشكلتي مع زوج منة عرفة في يد القضاء

فنانة قديرة رفض عادل الإمام شراكتها في أفلامه خوفاً من تألقها ! مات زوجها فاكتأبت وخرّفت !

سر ارتداء الراحل سمير غانم "باروكة" طوال حياته الفنية.. مفاجأة غير متوقعة!

هذا الطفل أصبح اليوم فنان شهير تزوج 15 مرة.. لن تصدق من يكون!

مضت الأيام، وجاءت ليلة الزفاف التي كانت حافلة بأزاهير البهجة والسعادة بين الأهل والمقربين والأصدقاء وجميع المدعوين، وسارت الأمور على ما يرام وكما تمنى العروسان وأكثر. لكن لم تدم هذه الأجواء طويلًا؛ إذ تفاجأ العريس بصوتٍ غريبٍ سمعه يأتي من أسفل السرير.

حاول الرجل أن يتجاهل هذا ، لكنه كان يشبه الجرس الذي يعلو صوته بين فترةٍ وأخرى وهو ما أثار فضوله في النهاية وجعله يصر على أن يستكشفه. فلما استكشف الأمر ورأى أفعى الجرس السامة فر هاربًا وترك عروسته.

فلما رأته عروسه هكذا تبعته وأقسما على ألا يعودا إلى الشقة مرةً أخرى. فيا لها من ليلة ويا لحظ العريس مع ما لم يحسب له حسابًا. لكنه كان سعيدًا جدًا بعدما نجاه الله من تلك الأفعى وزاد عزمه على عدم العودة إلى شقته حتى بعدما علم بتمكن بعض المتمرسين من قتلها.


لمتابعة أخبارنا أولا بأول تابعنا على

اليوم
الأسبوع
الشهر