الخبر أسفل هذه الروابط

عشقت لورانس العرب وهي متزوجة.. وتخلت عن عز الدين ذو الفقار من أجل عيون نور الشريف!

كانت  فاتن حمامة متزوجة من المخرج عز الدين ذو الفقار، وقد تطلقا في نهايات 1954، لتتزوج بعدها بعدة أشهر في 1955 من ميشيل شلهوب الذي غيّر اسمه رسميا لعمر الشريف، وصار مسلما من أجلها.الإجابة: لا. من أين تلك الثقة التي أجيب بها؟ الإجابة واضحة والشواهد والدلائل لا أكثر منها.

في حديث نادر لها تسألها المذيعة: ما رأيك في الحب الأول؟ قالت: وهم وخيال. ولا توجد امرأة تحب رجلا، فتتزوج غيره بعد الانفصال عنه بشهور قليلة.

للخبر بقية في الأسفل.. ومن أخبارنا أيضاً:

ضرب تحت الحزام.. دنيا سمير غانم خرجت عن صمتها وأهانت ليلى علوي ونيللي كريم

بينهن ياسمين عبد العزيز وإلهام شاهين.. فنانات رفعن شعار جحيم الزوجة الثانية ولا جنة العزوبية!

خانها زوجها الأول وأجهضت طفلها انتقاماً منه.. 3 رجال في حياة شيرين عبد الوهاب

الفنان رشوان توفيق يتجرع مرارة الجحود.. ابنته حجرت عليه وهدّت بيته طمعاً في المال

«فعل فاضح في الطريق العام».. هاني شاكر: حسن شاكوش مش هيرجع طول ما أنا موجود

بعد عام كامل على سرير المرض.. وائل الإبراشي يخرج عن صمته ويفجر مفاجأة للجمهور

علاجات طبيعية "خارقة" لمرض السكري!

إيمي سمير غانم بصورة مع والدتها الراحلة وتعلق: آسفة أنا في عالم تاني

"الفيتامين الأهم" يسبب ارتفاعه التبول المفرط والفشل الكلوي

6 مشاكل صحية "خطيرة" يجب أن لا يهملها الرجل!

تحية كاريوكا.. اهانها زوجها ونهب أموالها فانتقمت منه بطريقه لا تخطر على بال أحد

أمل الأنصاري تستدعي الشرطة لمنزلها وتكشف السبب

نجلة فنان شهير ترفع قضية حجر على والدها.. ورد فعل صادم منه

احذروا هذه المكسرات.. بعضها قد يسبب الموت

محمد رمضان في منزل الزعيم عادل إمام.. شاهد كيف تم استقباله!

والحقيقة التي لا شك فيها، أن فاتن حمامة أحبت عمر الشريف أثناء فيلم “صراع في الوادي” أي عندما كانت وما زالت على ذمة زوجها.

لست أنا الذي أقول ذلك، ولكنه أرشيف الصحف في وقتها، التي بمجرد طلاقها بدأت الأقلام تلمح إلى قصة حب بين عمر وفاتن، ولم يكذبها أحد منهما.

وهذا يعني أن الشواهد وقتها كانت موجودة ولم يجرؤ أحد في الكتابة عنها لأنها كانت على ذمة رجل، وبمجرد الانفصال، انفجرت الصحافة لتكشف المستور.

كما يبدو أن هناك صفقة قد تمت بين عز الدين ذو الفقار وفاتن حمامة، هذه الصفقة بنيت على تفاهم شديد، فهو كان معروفا بزيجاته المتعددة، وعندما أحس أن قلب زوجته مع قلب آخر، قررا الانفصال في هدوء، بمبدأ “واحدة بواحدة.. مش هينفع نعيش مع بعض”.

فاتن حمامة وزوجها عز الدين ذو الفقار هذه الصفقة كانت لها مبادئ، والمبادئ أصدراها للصحف في يوم الطلاق في شكل بيان، وهي أنهما يحترمان بعضهما رغم الانفصال وبينهما طفلة صغيرة هي “نادية” وستظل علاقتهما دائمة أساسها الود والاحترام.

خلال تصوير فيلم “أيامنا الحلوة” توقف التصوير قليلا، وعلى جانب البلاتوه، اقترب عمر من فاتن وقال لها: “عاوز أقولك حاجة بس خايف؟

ويقال إن فاتن لم ترد وقتها وشعرت بالصدمة، نعم كان هناك شيء بداخلها لكن لم تتوقع أنه يبادلها نفس الإحساس كما أن ديانته عائق كبير أمام تحقيق هذا الحب، وقد تكلما في الأمر وعندما وافقت، قرر أن يغير ديانته وذهب إلى المحكمة الشرعية في عابدين ليشهر إسلامه، وتسبب هذا الإشهار في مشكلات كبرى وحرمانه من الميراث بعدما تبرأ والده المسيحي منه، لكن ظلت علاقته طيبة بأمه اليهودية.

انبرى الكثيرون من الكتاب للكتابة عن هذا الزواج في الصحف، فوصف عباس العقاد الزواج بأنه ماركسية جديدة، قائلا: “ماركسية جديدة في صورة جديدة. هي زواج الممثل عمر الشريف من فاتن حمامة، وكنا نود أن نعلق على هذه البدعة لكننا لا نرتاد دور السينما حين تعرض شاشتها أفلاما مصرية، لأن وقتنا موزع بين القراءة والإنتاج ومحاولة رفع مستوى اللغة العربية. ولهذا نمر بهذه البدعة كما مررنا بغيرها”.

وقال إحسان عبد القدوس: ” باختصار ووضوح عز الدين ذو الفقار صديقي، وفاتن حمامة كانت زوجته، ثم طلقت وتزوجت ومن حقها اليوم أن تبتسم وتقول: أنا حرة”.

ولم يصدق الكاتب فكري أباظة الزواج نهائيا وقال إنه أغرب زواج وقع في الوسط الفني.


لمتابعة أخبارنا أولا بأول تابعنا على

اليوم
الأسبوع
الشهر