الخبر أسفل هذه الروابط

في ليلة الدخلة.. لا تقومي بهذه التصرفات حتى لا تدخلي الشك برأس زوجك

كثير من الشباب والفتيات يخافون من ما يسمى بـ ليلة الدخلة، فهي بمثابة الشبح المرعب وبخاصة لدى الفتاة التي ربما سمعت عن تلك الليلة وما تحمله من رهبة وخوف وألم، وهي الليلة التي ستكون فيها مع رجل بمفردها داخل غرفة واحدة.

اختصاصيَّة علم النفس، أشواق الوافي، تكلمت لمجلة "سيدتي" عن ليلة الدخلة وكيف تتعامل الفتاة في ذلك اليوم وتجعله يوماً جميلا وسعيداً من أيام حياتها لطالما تتذكره.

للخبر بقية في الأسفل.. ومن أخبارنا أيضاً:

هجوم عنيف على إلهام الفضالة من فنانة كويتية شهيرة ! السبب متعلق بعمرها !

مصطفى فهمي مطلوب في واقعة احتجاز طليقته! تفاصيل صادمة لطلاق فهمي من زوجته !

نسخة من والدها.. شاهد ابنة سلطان الطرب جورج وسوف تسحر الجمهور بحمالها في أول ظهور لها

ذكريات الراقصة شريهان.. رقصت على طاولة أم كلثوم وطبلة عبدالحليم حافظ

لماذا تعتبر جبنة الفيتا والبارميزان والشيدر الناضجة "أفضل أنواع الجبن" لمرضى السكر!

سجل القرآن بصوته وترك وظيفته من أجل الفن.. ونجله فنان شهير.. اسرار في حياة "شيخ الفنانين"

دنيا سمير غانم تقطع عزلتها الفنية منذ وفاة والديها وتشارك في احتفالية قادرون باختلاف

مفاجأة من العيار الثقيل.. عمرو دياب يعود إلى التمثيل بعد توقف دام 27 عاما بمسلسل عربي أصلي

الجمهور يبحث عن سبب طلاق شيرين وحسام حبيب: «تسريبات والده»

اطعمة تزيد من تساقط الشعر.. ما هو النظام الغذائي الذي يجب ان تتبعه

رسالة نارية من فيفي عبده لـ عمرو أديب: من يوم ما شوفتك ما شفتش خير!

ارتفاع نسبة الكوليسترول.. الوجبة الخفيفة الاحتفالية التي قد تؤدي إلى انخفاض مستوياتها "بشكل كبير"

داوود حسين يكشف حقيقة خلافه مع انتصار الشراح.. وسر اعتذاره الدائم لوالديه

ظهور "مفزع" للفنانة عبير الشرقاوي بعد غياب أكثر من 20 عام.. شاهد كيف أصبح شكلها بعد غدر الزمان

ظهور مفزع للفنانة الجميلة آثار الحكيم.. شاهد كيف أصبح حالها بعد غدر الزمان

بداية أوضحت الوافي أنَّ هذا اليوم ينقسم إلى نصفين.. الأول هو ساعات الزفاف الأولى وهنا تكون الفتاة حيويَّة ومرتاحة وسعيدة بكل الذين يحبونها ويرقصون من حولها، ولكن ما إن تنقضي هذه الساعات حتى تأتي الساعات المخيفة والمحرجة وهو النصف الثاني.

حيث تشعر أنَّ كل من حولها ذهبوا وأنَّها على استعداد لخوض معركة لا تعرف ماذا تفعل بها وهنا تلعب الأم الشرقيَّة دوراً مهماً في إعطاء ابنتها معلومات مهمَّة عن كيفيَّة التصرُّف في هذا اليوم.. كيف تتصرف الفتاة؟

ـ على الفتاة الشرقيَّة أن تضبط نفسها في هذا اليوم وتحافظ على ما اعتادت عليه من سلوك فمن غير الصحيح أن تتعامل مع خطيبها أو زوجها الحالي بتحفظ وحياء.

ـ ما أن تقفل عليهما الأبواب حتى تتحول لفتاة أخرى وتتصرف بجرأة وتسرع كونها مع زوجها الآن..هذا التصرُّف المفاجئ في اليوم الأول قد يصدمه.

ـ عليها أن تحافظ على ما اعتادت عليه من حياء ومحافظة وتتجاوب معه تدريجياً في كل شيء فلا تبدي استعداداً سريعا لكل شيء، بل عليها التأني.

ـ أما إذا كانت هي وزوجها قد تجاوزا هذه المرحلة في مرحلة الخطوبة وتم كسر جميع الحواجز بينهما فهنا ليس هناك داعٍ للتصنع.

ـ عليها أن تتعامل مع الأمور ببساطة وذلك لا يعني أنَّ ما نصحت به الفتاة مسبقاً هو تصنع، بل هو تدرج وتأني في ردة الفعل حتى لا تبدأ جيوش الخيالات تقتحم رأس الرجل الشرقي الذي تعود على رفيقته أن تكون خجولة وذات حياء.

ـ فإذا ما تغيَّرت فجأة عن حسن نيَّة ومنطق ووجدت أنَّها أصبحت زوجته الآن ولا بأس إن تصرفت بجرأة، فقد يظن هو أنَّ هذا التصرف بادر عن خبرة ودراية وليس عن تحليل منطقي.


لمتابعة أخبارنا أولا بأول تابعنا على

اليوم
الأسبوع
الشهر