الخبر أسفل هذه الروابط

"خلي مراتك تشفط صدرها".. عندما سخر عبدالحليم من بليغ حمدي بسبب علاقته بوردة الجزائرية!

عبدالحليم حافظ، العندليب الذي أمتعنا بصوته الفريد، والذي لا يختلف عليه اثنين فيما يخص موهبته، وتفرده.

لكن كالعادة، كان للفنان عبدالحلم حافظ العديد من الجوانب الخفية بعيدًا عن حفلاته الغنائية، والتي كانت ومازالت محط أنظار واهتمام الجميع رغم مرور السنوات.

للخبر بقية في الأسفل.. ومن أخبارنا أيضاً:

هل طلب منك الشعراوي رمي فلوس الفن؟ شاهد رد سهير البابلي المفاجئ

رد فعل مفاجئ من كرستيانو رونالدو على خيانة جورجينا له مع ميسي

خطأ فادح يتسبب بوفاة عريسين في ليلة الدخلة بالقليوبية

 الفنان الكبير صلاح السعدني.. يكشف تفاصيل عن حياة عادل إمام لم يتجرأ أحداً من قبل الحديث عنها!

بيج رامي يرد ويخرج عن صمته .. ورد غير متوقع من زوجته الأولى

ظهور "مفزع" للفنان سمير صبري بالعكازة.. شاهد كيف أصبح حاله بعد غدر الزمان

فنان شهير.. تمنى أن يموت بأزمة قلبية وتخلى عن الطب من أجل الفن.. تزوج ميمي شكيب وفيلم أنهى حياته!

تعرف على شقيقة أمير كرارة التي كانت "تعشق" عادل إمام!

طلاق شيرين وحسام حبيب ووفاة وائل الإبراشي.. حقائق أم شائعات؟

"معندوش قبول ومش نجم".. فيديو رأي صادم من محمد نجم في حق محمد عادل إمام!

أم كلثوم.. رفضت فريد الأطرش لسبب غريب وتزوجت 4 مرات.. اعتزلت الفن وعادت بضغط من السادات!

ابنته الصغرى حجرت عليه.. رشوان توفيق يشكو جحود الأبناء ويقطع قلوب الجمهور

فاتن موسى تفجر قنبلة من العيار الثقيل.. تفاصيل صادمة عن طلاقها من مصطفى فهمي !

العلاقة القديمة بين منى زكي وأحمد السقا.. هل خرّبت بيت أحمد حلمي!

محمد رمضان في منزل الزعيم عادل إمام.. شاهد كيف تم استقباله!

ومن بين الجوانب الشائكة في حياة عبدالحليم حافظ والتي شهدت الكثير من الأقاويل، هي علاقته بالفنانة الجزائرية وردة.

فمن المتعارف عليه إن الوسط الغنائي في هذه الفترة كان يشهد العديد من الصراعات بين المطربين الكبار، لكن حتى الآن علاقة عبدالحليم حافظ ووردة مازال يحيط بها الغموض.

بدأ الأمر منذ بداية علاقة بليغ حمدي ووردة؛ حيث كان منذ البداية يعمل العندليب على التقليل من مشاعر صديقه الملحن، فيبدو أنه كان معارضًا لهذه العلاقة.

وفي إحدى اللقاءات، قال حليم ساخرًا من مشاعر بليغ في حضور كامل الشناوي ويقول :يا كامل بيه، بليغ بيحب في الليلة الواحدة 3 مرات، لكن لو المرة دي بجد يبقا ربنا يستر، هو يتعذب شوية واحنا يبقى عندنا مزيكا حلوة نسمعها، وعندنا حكاية ولا حكاية روميو وجولييت“. ‏ بعدها غادر بليغ الأمسية ثم أرسل معاتباً : ” برجاء عدم التعامل مع مشاعري بهذا الاستخفاف .

وبدأت المعركة الحقيقة في ليلة الزفاف؛ حيث قرر عبدالحليم تقديم كوبلية من أغنية “موعود”؛ والتي لم تتماشى مع الحدث حينها.

فاختار العندليب كوبلية: “وابتدا.. ابتدا المشوار وآه يا خوفي من آخر المشوار آه يا خوفي”، وهو ما فسرته وردة، والحضور  أنه رسالة من حليم وأصدقائه أن هذا الزواج لن يستمر طويلا.

ومن الوقائع الكوميدية نوعًا ما أكثر منها صراعًا؛ هي الواقعة التي كشف عنها الملحن هاني مهنا.

وقال هاني في تصريحات سابقة إنّ العندليب كان يغار من وردة لأن بليغ حمدي كان يؤلف لها ألحانًا «عبقرية»، متابعا أنه في إحدى السهرات قال حليم لبليغ: «يا بليغ إيطاليا بيعملوا شفط، متخلي مراتك تروح تشفط عشان صدرها كبير».

وأضاف أنه عندما أخبر بليغ وردة، غضبت، وطلبت من المؤلف سيد مرسي، أغنية، فكتب لها «أولاد الحلال».

وتقول كلمات الأغنية: «معرفناش نفرق مين حبيبنا ومش حبيبنا ناس مبتحبش راحتنا ناس كل يوم قاعدين في بيتنا ويطلعوا يجيبوا في سيرتنا نعمل ايه نعمل ايه سكتنا حدفتنا على ولاد الحلال».

وقال هاني مهنا: «كانوا بيعتبوا على بعض بشياكة مش شتيمة وقلة أدب».

العندليب الذي أمتعنا بصوته الفريد، والذي لا يختلف عليه اثنين فيما يخص موهبته، وتفرده.

لكن كالعادة، كان للفنان عبدالحليم حافظ العديد من الجوانب الخفية بعيدًا عن حفلاته الغنائية، والتي كانت ومازالت محط أنظار واهتمام الجميع رغم مرور السنوات.

ومن بين الجوانب الشائكة في حياة عبدالحليم حافظ والتي شهدت الكثير من الأقاويل، هي علاقته بالفنانة الجزائرية وردة.

فمن المتعارف عليه إن الوسط الغنائي في هذه الفترة كان يشهد العديد من الصراعات بين المطربين الكبار، لكن حتى الآن علاقة عبدالحليم حافظ ووردة مازال يحيط بها الغموض.

بدأ الأمر منذ بداية علاقة بليغ حمدي ووردة؛ حيث كان منذ البداية يعمل العندليب على التقليل من مشاعر صديقه الملحن، فيبدو أنه كان معارضًا لهذه العلاقة.

وفي إحدى اللقاءات، قال حليم ساخرًا من مشاعر بليغ في حضور كامل الشناوي ويقول :يا كامل بيه، بليغ بيحب في الليلة الواحدة 3 مرات، لكن لو المرة دي بجد يبقا ربنا يستر، هو يتعذب شوية واحنا يبقى عندنا مزيكا حلوة نسمعها، وعندنا حكاية ولا حكاية روميو وجولييت“. ‏ بعدها غادر بليغ الأمسية ثم أرسل معاتباً : ” برجاء عدم التعامل مع مشاعري بهذا الاستخفاف “

وبدأت المعركة الحقيقة في ليلة الزفاف؛ حيث قرر عبدالحليم تقديم كوبلية من أغنية “موعود”؛ والتي لم تتماشى مع الحدث حينها.

فاختار العندليب كوبلية: “وابتدا.. ابتدا المشوار وآه يا خوفي من آخر المشوار آه يا خوفي”، وهو ما فسرته وردة، والحضور  أنه رسالة من حليم وأصدقائه أن هذا الزواج لن يستمر طويلا.

لكن تعليق حليم لم ينال إعجاب وردة حينها؛ حيث قال لها: أيه يا وردة من قلة الكلام الجميل تغني عن النميمة”.

وأغضب هذا الانتقاد الحاد وردة، فقالت له : “الأغنية ليست أوحش من أغنية حلو القمر حلو فأنت مازالت تغني للقمر في العصر الحديث!”.

وأثارت كلمات حليم حزن وردة ؛ لأنه انتقدها بطريقة غير لائقة ولكن انتهى الأمر سريعا كما روت وردة.


لمتابعة أخبارنا أولا بأول تابعنا على

اليوم
الأسبوع
الشهر