الخبر أسفل هذه الروابط

أعلن إسلامه للفوز بقلبها وخطفها من الدنجوان رشدي أباظة وفي النهاية سلبها كل ما تملك!

"أنا مؤمن بأي إله تؤمنين فيه، فأنتِ لن تؤمني إلا بإله عظيم".. كلمات نسبها العديد لـ "شبرد كينج"، الشاب الأمريكي، الذي وقع في حُب فراشة السينما المصرية، سامية جمال. 

فانتهاء قصتها الشهيرة مع فريد الأطرش التي لم يُكتب لها الزواج في النهاية، كان دافعًا للدخول في قصة أخرى، بعدما قدم لها هذا الأمريكي العديد من الدلائل على حبه لها، كان على رأسها إشهار إسلامه وتغيير اسمه، إلى عبدالله  كينج، ليتزوجا في عام 1951. 

للخبر بقية في الأسفل.. ومن أخبارنا أيضاً:

موافق تشتغل مع محمد رمضان؟.. شاهد رد سمير صبري المفاجئ

نسخة من جده.. شاهد قوة الشبه بين رشدي أباظة وحفيده الوحيد

رقم صادم.. تعرف على تكلفة إطلالة ياسمين عبد العزيز في "معكم" مني الشاذلي

عند ذهابك إلى المرحاض.. 3 علامات تشير إلى ارتفاع خطير لنسبة السكر في الدم؟

بعد 16 عاما من العرض.. أخطاء غير متوقعة لم يلاحظها أحد في فيلم «زكي شان»

أمينة خليل: بتعالج نفسياً.. وكنت أنظف الحمامات في أمريكا!

القاتل الصامت .. البخور أضرار لا تتوقعها

زكي رستم.. عبقري راح ضحية الحب والفن ولم يتزوج فورثه جمال عبد الناصر

الضربة كانت من أقرب الناس.. شائعة مغرضة كادت تدمر ليلى مراد لولا تدخل محمد نجيب

"كان بيمسيني بعلقة ويصبحني بعلقة".. الاعلامية مي حلمي تكشف اسرار عن طليقها

«سافرت وأمعائي بره».. ياسمين عبد العزيز تفجر مفاجأة وتكشف السبب الحقيقي وراء سفرها

سمير صبري يفاجئ الجميع ويظهر لأول مرة بدون "باروكة".. ويحرج المذيعة بهذا السؤال

احذر.. علامة تظهر على الأصابع تشير إلى مرض خطير

ظهور مفزع للفنانة الجميلة آثار الحكيم.. شاهد كيف أصبح حالها

هذا الطفل أصبح اليوم فنان شهير تزوج 15 مرة.. لن تصدق من يكون!

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي قصة زواج سامية جمال من شبرد، الذي بدأ بإشهار إسلامه وانتهى بالاستيلاء على أموالها.

وتعد تلك الزيجة من أهم مراحل حياة سامية جمال، فكان شبرد كينج الأمريكي، متعهد حفلات تعرفت عليه خلال رحلتها إلي فرنسا، لمشاركتها في فيلم "علي بابا والأربعين حرامي"، ليقنعها بحبه بكل الطرق، إلا أن كان اختلاف الأديان عائقه، ليقرر إشهار إسلامه في مشيخة الأزهر من أجلها، وإتمام عقد القران 1951.

عامان عاشتهما سامية جمال مع زوجها الأمريكي، كانت بدايتهما اصطحابها معه إلى ولاية تكساس الأمركية عام 1951 لقضاء شهر العسل، ليقنعها باستكمال عملها كراقصة على خشبة المسارح الأمريكية.

24 شهرًا، قدمت فيهما سامية جمال العديد من العروض، والرقصات على خشبة المسارح الأمريكية، جلبت منهما العديد من الأموال حينهما، ليستولي عليها زوجها في النهاية وتعود للبلاد دون مال، أو زواج. 

وتزوجت سامية من الفنان الكبير رشدي أباظة، عقب انفصالها من زوجها الأمريكي.

المصدر: هن


لمتابعة أخبارنا أولا بأول تابعنا على

اليوم
الأسبوع
الشهر