الخبر أسفل هذه الروابط

فنانة شهيرة.. تزوجت 9 مرات وزوجها الثالث ركع تحت قدمها وصوب المسدس لصدرها وبكى وتذلل لها لسبب غريب!

حكت الفنانة صباح عن مأساتها مع أنور منسي طليقها ووالد ابنتها هويدا، والذي تدخل كثيرون للصلح بينها وبينه، وذلك كما نشر على صفحات مجلة “الشبكة”.

تقول الشحرورة:” كنت قد وصلت للقاهرة وراح الاصدقاء يهنئونني بسلامة الوصول، ويرددون قولا واحدا وكأنهم اتفقوا عليه: حرام .. أنور منسي يكاد يموت”.

للخبر بقية في الأسفل.. ومن أخبارنا أيضاً:

بعد أن عايرها بعدم الإنجاب.. مصطفى فهمي يوجه صفعة قوية لطليقته فاتن موسى ويحرق قلبها

ظهور مفزع للفنانة الجميلة نجلاء فتحي.. شاهد كيف أصبح حالها بعد غدر السنين

حبسها يومين وهددها بنشر صورها.. فاتن موسى توجه اتهامات خطيرة لطليقها الفنان مصطفى فهمي

3 أعشاب قوية تكافح تساقط الشعر وتعزز نموه.. تعرفي عليها

علامة تشير إلى "ارتفاع نسبة السكر" في الدم على إصبع قدمك والتي قد تؤدي "إلى البتر"؟

"لذيذ بس متعب".. عندما أحرجت سمية الألفي ليلى علوي في عزاء فاروق الفيشاوي بسبب الخيانة!

12 علامة على انخفاض نسبة السكر في الدم يجب ألا تتجاهلها أبدًا؟

إحساس في "مؤخرة الرأس" يمثل علامة تحذير لارتفاع "خطير" في مستويات الكوليسترول!

منتجات ومكونات "تبييض الأسنان" التي يجب أن تبحث عنها؟

محامية الفنان مصطفى فهمي تفضح طليقته فاتن موسى وتكشف حقائق "صادمة" تنشر لأول مرة

مشروب "تقليدي" لتقوية جهاز المناعة.. اشربه أول شيء في الصباح!

مأساة شيرين مع الحب.. واحد حبته ومتجوزتهوش والتاني كان هيقضي عليها

دراسة تكشف.. عصير "أزرق" يخفض ضغط الدم خلال "7 أيام"!

غول السينما.. نافست أم كلثوم وفنانة دست لها السم في الشاي وعادل إمام الوحيد الذي حضر جنازتها!

ظهور مفزع للفنانة الجميلة آثار الحكيم.. شاهد كيف أصبح حالها بعد غدر الزمان

واستكملت: “فسألتهم:” لماذا؟”، فأجابوا:” لأنك طلقتيه.. ولأنه ابو هويدا.. ولأنه يحبك”، فقلت ضاحكة: “يحبني.. أم يحب فلوسي؟”، فأجابوا:” كلا إنه يحبك أنت بالذات ويجب أن تعودي إليه”.

تكمل:” وما إن انصرفوا حتى رن جرس باب البيت  في شقتي الواقعة بعمارة الكويت بشارع النيل، وفتحت الباب فإذا بأنور منسي يقف أمامي بشحمه ولحمه، وقد امتص الضعف كل لون وجهه وغارت عيناه في محجريهما”.

وتابعت: “فبدا وكأنه خارج لتوه من المصحة، وراعني منظره كما راعني اقتحامه لبيتي في هذه الساعة المتأخرة من الليل، فقلت له بشيء من الحدة:” ماذا تريد؟”.

وتواصل صباح:” رفع منسي يده فإذا بمسدس رهيب يندس في صدري، وبصوته الأجش يقول: “يا بترجعيلي.. يا بضربك بالرصاص”.

وقالت الشحرورة إنه كان لا بد من الحيلة وعلى هذا الأساس دعت أنور للتفضل بالدخول ثم غمزت إلى شقيقتها سعاد ففهمت، وسارعت إلى طلب النجدة والتي وصلت بسرعة كبيرة.

وأضافت: “ما إن عرف أنور أنه وقع في مصيبة حتى أسقط في يدي وراح يتوسل إليّ أن أنقذه من هذا المأزق الذي يؤدي به إلى السجن، عندئذ أشفقت عليه ورحت أبحث بدوري عن وسيلة أخلص بها أنور من بوليس النجدة”.

وتتابع:” كنت أفكر والبوليس يطرق باب البيت صارخا “افتحي”، وقبل أن أفتح باب البيت فتحت باب الحمام وقلت لأنور: “اختبئ هنا ولا تخف”، ثم ركضت وفتحت الباب لبوليس النجدة وتظاهرت بالارتباك وقلت لهم:” لقد هرب قبل أن تصلوا”.

تكمل:” وسألوني:” هل هددك بالقتل؟”، فقلت:” كلا.. ولكنه كان يحمل مسدسًا فخفت”، فقال الضابط:” طيب .. هل تريدين إقامة الدعوى عليه؟”، فقلت:” طالما أنه هرب لم يعد هناك داع لإقامة الدعوى”.

وبحسب ما قالته صباح، خرج الرجال الأشاوس وخرج أنور منسي من باب الحمام وهو يبكي ويقول: “مش حرام عليكم تعذبوني كده”، قلت له:” اتفضل اخرج وإياك أن تعود إلى هنا، فخرج وهو يردد: “بسيطة.. لا بد أن يفرجها ربنا”.


لمتابعة أخبارنا أولا بأول تابعنا على

اليوم
الأسبوع
الشهر