الخبر أسفل هذه الروابط

عندما تآمر عمر الشريف مع المخرج عاطف سالم من أجل أول قبلة لعذراء السينما.. ورد فعلها كان صادم!

كانت الفنانة ماجدة ترفض هي المنافسة الحقيقية للفنانة فاتن حمامة وإذا وجد أي منهن في أي عمل فهذا عمل مضمون النجاح، نظرا للمنافسة الشديدة التي كانت بينهما.

في عام 1958، كانت ماجدة تحتفظ بلقب عذراء الشاشة وتحافظ عليه بقوة، وترفض أي قبلات حتى لا تفقد لقبها في عين المشاهد.  

للخبر بقية في الأسفل.. ومن أخبارنا أيضاً:

لن تصدقوا من هي ابنة الفنان أشرف عبد الباقي.. فنانة شهيرة!

موافق تشتغل مع محمد رمضان؟.. شاهد رد سمير صبري المفاجئ

نسخة من جده.. شاهد قوة الشبه بين رشدي أباظة وحفيده الوحيد

رقم صادم.. تعرف على تكلفة إطلالة ياسمين عبد العزيز في "معكم" مني الشاذلي

تزوجت المطرب الذي أحيا زفافها من جمال عبد الحميد.. اسرار خيانة أزواج سمية الألفي

اشهر ضابط في السينما المصرية.. بعد تجاهل المخرجين الشباب ترك الفن ويعمل في بقالة

عند ذهابك إلى المرحاض.. 3 علامات تشير إلى ارتفاع خطير لنسبة السكر في الدم؟

بعد 16 عاما من العرض.. أخطاء غير متوقعة لم يلاحظها أحد في فيلم «زكي شان»

أمينة خليل: بتعالج نفسياً.. وكنت أنظف الحمامات في أمريكا!

القاتل الصامت .. البخور أضرار لا تتوقعها

زكي رستم.. عبقري راح ضحية الحب والفن ولم يتزوج فورثه جمال عبد الناصر

الضربة كانت من أقرب الناس.. شائعة مغرضة كادت تدمر ليلى مراد لولا تدخل محمد نجيب

«سافرت وأمعائي بره».. ياسمين عبد العزيز تفجر مفاجأة وتكشف السبب الحقيقي وراء سفرها

"كان بيمسيني بعلقة ويصبحني بعلقة".. الاعلامية مي حلمي تكشف اسرار عن طليقها

هذا الطفل أصبح اليوم فنان شهير تزوج 15 مرة.. لن تصدق من يكون!

لكن في نفس العام قرر المخرج حلمي رفلة الاستعانة بماجدة وعمر الشريف في الفيلم الذي سينتجه ويخرجه عاطف سالم، وهو فيلم “شاطئ الأسرار”.

كان بطله ضابط مخابرات مصري يحاول العثور على المقر السري لعصابة خطيرة من عصابات التهريب، حسبما ذكرت مجلة الشبكة في تقرير لها.

المشهد يدور حول ماجدة التي تكون وحيدة مستلقية على الرمال وتخفي وجهها بقبعة من القش تتقي بها حر الشمس.

 لكن يصل عمر الشريف ويسير بخطوات حريصة حتى لا ينبه أخت صديقه الغائب، ويجلس بجانبها حتى تنتبه.

ومن المفترض أن يدور بينهما حوار قصير ثم ينحني عمر فيقبلها في ذراعها.

كان المفروض للقبلة أن تكون على الشفتين ولكنها عارضت الأمر بقوة فتم الاتفاق على أن يتغير موضع القبلة.

كان عاطف سالم قد أعد العدة لخطة محكمة، وصاح: “بروفة”، ووضع أحمد خورشيد المصور عينه على الكاميرا.

وراح يحدد الكادر ويقول لها :” قربي شوية من عمر لأنك خرجت من الكادر”.

لكن صاح بعدها عاطف سالم: “سنعيد كمان مرة وبعدها تصوير”، وبدأ عمر يلقي عبارات الديالوج بينه وبينها، ومدت يدها ترفع قبعتها عن وجهها.

وفجأة أطبق بشفتيه على شفتيها، كانت الكاميرا دائرة وكان خورشيد يصور القبلة فعلا، وتم كل شئ في ثوان وكأنها عملية نشل.

ماذا فعلت ماجدة بعد قبلة عمر الشريف لها؟

وفجأة وقفت وراحت تجري على الشاطئ وتصيح بعصبية وكأنها أصيبت بنوبة جنون: “ياخبر اسود.. عمر باسني.. يا خبر اسود”.

وعادت ماجدة للفندق وأغلقت باب حجرتها عليها، ورفضت يومها أن تكمل التصوير.

حتى وصل المنتج حلمي رفلة، وتمكن بدبلوماسيته أن ينهي الأزمة وعاتب عاطف سالم بشدة.

وأكد لماجدة أنه سيحذف القبلة، وكان كل ما حدث تمثيلية متفق عليها بين حلمي وعاطف.

وعرض الفيلم كاملا ونجح نجاحا كبيرا بسبب القبلة المسروقة من شفتي عذراء السينما بواسطة زوج منافستها فاتن حمامة.


لمتابعة أخبارنا أولا بأول تابعنا على

اليوم
الأسبوع
الشهر