الخبر أسفل هذه الروابط

 فنانة شهيرة.. عشقت إبراهيم الكسار وأجبرتها ماري منيب على إنهاء الحب وكانت صديقة لأخطر جاسوسة في مصر

لم ينعم عليها الله بالملامح الجميلة، لكنه أعطاها قلبًا جميلًا طغى عليها، قلبًا وقع في جنون الحب من الشخص الخطأ، وهو القلب ذاته الذي دفعها للعطف على أخطر جاسوسة في مصر، هي الفنانة زكية إبراهيم.

قد لا يعلم الكثير منا اسمها، لكن بمجرد رؤيتها سنتذكرها جميعًا، فكانت صاحبة بصمة فريدة من نوعها، في أفلام فنان الكوميديا العبقري علي الكسار بشكل خاص.

للخبر بقية في الأسفل.. ومن أخبارنا أيضاً:

لماذا تعتبر جبنة الفيتا والبارميزان والشيدر الناضجة "أفضل أنواع الجبن" لمرضى السكر!

سجل القرآن بصوته وترك وظيفته من أجل الفن.. ونجله فنان شهير.. اسرار في حياة "شيخ الفنانين"

دنيا سمير غانم تقطع عزلتها الفنية منذ وفاة والديها وتشارك في احتفالية قادرون باختلاف

مفاجأة من العيار الثقيل.. عمرو دياب يعود إلى التمثيل بعد توقف دام 27 عاما بمسلسل عربي أصلي

الجمهور يبحث عن سبب طلاق شيرين وحسام حبيب: «تسريبات والده»

اطعمة تزيد من تساقط الشعر.. ما هو النظام الغذائي الذي يجب ان تتبعه

رسالة نارية من فيفي عبده لـ عمرو أديب: من يوم ما شوفتك ما شفتش خير!

ارتفاع نسبة الكوليسترول.. الوجبة الخفيفة الاحتفالية التي قد تؤدي إلى انخفاض مستوياتها "بشكل كبير"

داوود حسين يكشف حقيقة خلافه مع انتصار الشراح.. وسر اعتذاره الدائم لوالديه

ظهور "مفزع" للفنانة عبير الشرقاوي بعد غياب أكثر من 20 عام.. شاهد كيف أصبح شكلها بعد غدر الزمان

5 "أطعمة خارقة" لمرض السكري يجب أن تضيفها إلى قائمة التسوق الخاصة بك!

أحمد زكي: هل توافقين على تنفيذ هذه القبلة معي؟ شاهد رد غير متوقع من زينة في عمر 14 سنة!

هل تعاني من داء السكري؟ نظام غذائي أثبت أنه يضع مرض السكري في حالة "انعكاس"!

إعلان خطوبة الفنانة "زينة" على فنان شهير.. ليس أحمد عز!

ظهور مفزع للفنانة الجميلة آثار الحكيم.. شاهد كيف أصبح حالها بعد غدر الزمان

وعلى الرغم من أننا لا نعلم الكثير عن حياة زكية إبراهيم، التي ولدت في مثل هذا اليوم، إلا أنه كانت قصة حبها الجنونية للكسار هي الأشهر على الإطلاق، فضلًا عن علاقتها بالراقصة حكمت فهمي ؛ أخطر جاسوسة مرت في تاريح مصر.

 وقعت الفنانة زكية إبراهيم في غرام الفنان علي الكسار، الذي كان يستعين بها في أغلب أفلامه؛ حتى أصبحت أيقونة خاصة ترافقه في أعماله.

كانت تظهر دائمًا مع الكسار، في دور والدة زوجته الشريرة، فأجادت دور الحماة وأتقنته أمام الكاميرات، لكنها فشلت في السيطرة على مشاعر حبها للكسار خلف تلك الكاميرات.

وأغرمت زكية إبراهيم بالفنان علي الكسار بشكل جنوني، فكانت تلاحقه دائمًا وتشعر بالراحة في تواجده، بل كانت تغير عليه من الأخريات حد الجنون، على الرغم من ذلك لم يشعر بها قلب «الكسار» على الإطلاق.

وكانت ماري منيب سببًا في اشتعال غيرة زكية إبراهيم، وذلك بعد انضمام الأولى لفرقة الكسار المسرحية.

وفي الوقت الذي كان قلبها يتعلق بالكسار بدون شروط، كان الأخير يمدح ماري منيب ويتقرب منها بشكل أثار غيرتها وأغضبها، فكانت هذه هي القشة التي قصمت ظهر البعير.

و في النهاية لم يرى الكسار مشاعر زكية إبراهيم، فكانت معاملته لها تقتصر على العمل، فكانت هي البطلة الرئيسية لفرقته المسرحية، لكن وجود ماري منيب في الفرقة كتب نهاية هذه العلاقة.

ورفعت زكية إبراهيم الراية البيضاء في حبها للكسار وقررت ترك الفرقة والتوقف عن العمل معه حتى تتوقف عن هذا العشق المآساوي، فتركت ماري منيب والكسار سويًا وانضمت هي لفرقة أخرى.  

وكانت علاقتها بالراقصة حكمت فهمي، من بين الأمور التي تناولتها الصحافة بشكل كبير؛ حيث كانت صديقة مقربة لها.

وعملت حكمت كجاسوسة لصالح الألمان في الحرب العالمية الثانية، وعلى الرغم من كشف حقيقتها، إلا أن زكية لم تتخلى عنها.

وحرصت الفنانة زكية إبراهيم على تقديم الدعم الكامل لصديقتها بعد تدهور حالتها الصحية؛ نتيجة إضرابها عن الطعام بعد القبض عليها.

وبعد ذلك اختفت زكية عن الأضواء تدريجيًا حتى باتت في ذاكرة الماضي، ورحلت عن عالمنا في عام 1970 عن عمر يناهز 69 عامًا.

ورحلت صاحبة القلب المخلص، وتركت لنا إرثًا لن يعوض من الأدوار الكوميدية المميزة، فعلى الرغم من أنها لم تكن البطلة، إلا أنها كانت من بين المؤثرين في هذه الأفلام بإتقانها لأدوارها. 


لمتابعة أخبارنا أولا بأول تابعنا على

اليوم
الأسبوع
الشهر