الخبر أسفل هذه الروابط

طلبت ان يكون مهرها مسجد.. وتنافس فريد شوقي والملك فاروق على حبها.. تفاصيل مثيرة عن حياة نجمة القرن العشرين

راقصة شهيرة تعددت زيجاتها وعلاقاتها العاطفية فعشقها الملك فاروق، وأحبت فريد الأطرش، وخطبها الممثل عبد المطلب، وتزوجت من رشدي أباظة، ووصل سحرها إلى الخارج، حيث اضطر رجل أمريكي إشهار إسلامه ليتزوج بها، هي الفنانة والراقصة المميزة سامية جمال.

 اسمها الحقيقي زينب علي خليل، من مواليد 5 مارس 1924 بمدينة بني سويف، هربت من سطوة وجبروت زوجة أبيها، التي كانت تضربها يوميًا، لتستقر في القاهرة برفقة خالتها وعملت معها بمهنة الخياطة.

للخبر بقية في الأسفل.. ومن أخبارنا أيضاً:

كريم عبد العزيز.. أصيب بـ 12 جلطة ومعجبة أرعبت أسرته وهددته بالقتل (فيديو)

هكذا أصبح الطفل عبد الوهاب في مسلسل "لن أعيش في جلباب أبي".. لن تصدق من هي زوجته!

نصائح للحفاظ على سلامة النظر من الأجهزة الرقمية

في ذكرى وفاة كرم مطاوع: قصة صراعه مع السرطان ووفاته المأساوية

"الله يخرب بيت اللي يشتغل معاه".. عمر الشريف ومريم فخر الدين: يوسف شاهين افلامه زبالة

4 قصص حب ابتدت بتمثيل وانتهت بالطلاق.. عمر الشريف وفاتن حمامة نموذجاً

مادة غذائية مثالية للفطور لخفض مستوى ضغط الدم

دراسة تكشف.. يمكن أن تكون التجاعيد في راحة يديك علامة تحذير لارتفاع خطير في السكر؟

مسلسل "الزيارة" لدينا الشربيني قصة رعب حقيقية.. ويسرق الأضواء بعد عرض حلقتين

ابنة دنيا سمير غانم تسرق الأضواء في أول ظهور والجمهور: شبه جدتها دلال عبد العزيز

تزوجت المطرب الذي أحيا زفافها من جمال عبد الحميد.. اسرار خيانة أزواج سمية الألفي

لن تصدقوا من هي ابنة الفنان أشرف عبد الباقي.. فنانة شهيرة!

اشهر ضابط في السينما المصرية.. بعد تجاهل المخرجين الشباب ترك الفن ويعمل في بقالة

عند ذهابك إلى المرحاض.. 3 علامات تشير إلى ارتفاع خطير لنسبة السكر في الدم؟

هذا الطفل أصبح اليوم فنان شهير تزوج 15 مرة.. لن تصدق من يكون!

كان الفن يراودها دائما خاصة على أغاني فريد الأطرش، التي كانت تصلها نغماتها من راديو الجيران، فكانت ترقص كهاوية إلى أن جاءتها الفرصة لتنضم لفرقة بديعة مصابني.

وبالفعل أعجبت بها بديعة مصابني، ودعمتها لتقديم تابلوه راقص مع فرقتها، ثم أعطتها مساحة أكبر وفرصة أعظم لترقص منفردة لتكون بداية لفت النظار إليها، ليطلبها بعد ذلك المخرج أحمد بدر خان ضمن مجموعة راقصات لفيلمه الجديد وقتها "انتصار الشباب"، ثم شاركت بدور في فيلم "حمر شفايف" أمام الريحاني عام 1946ليكون بوابتها الحقيقية للدخول إلى عالم السينما.

وأصبحت "الفراشة" بعد ذلك من ألمع كواكب السينما المصرية إلى أن حققت وأخيرا أمنية حياتها بالتمثيل والرقص مع فريد الأطراش في فيلم "حبيب العمر" ثم شاركته في 5 افلام اخرى هي "عفريتة هانم"، و"أحبك أنت"، و"آخر كدبه"، و"تعالي سلم"، و"متقولش لحد".

وبعد هذه الأفلام اشتعلت قصة حب لم تكن تخفى على أحد بينها وبين فريد الاطرش، ولكنها فشلت بسبب سطوة الملك فاروق، لان فريد الأطرش تجاهل تقديم فروض الولاء والطاعة لجلالته.

لم تكن تعلم سامية جمال أنها ضحية منافسة غير شريفة بين الملك فاروق وفريد الأطرش، حيث استجاب الأخير للشائعات والاقاويل، خاصة عندما حاولت مرارا وتكرارا التأكيد على حبها له ولكنه رفض ورد عليها بقسوة شديدة قائلا: "أنا أمير إبن أمراء إزاي أتجوز فالحة إحترفت الرقص".

وردا على ما حدث وافقت "سامية جمال" علي أول من طلب الزواج بها وهو متعهد حفالتها الخارجية الامريكي "ريتشارد كينج" ولكنها اشترطت عليه أن يشهر اسلامه، بالإضافة إلى التبرع ببناء مسجد في بني سويف كمهر لها.

وبالفعل تزوجها متعهد حفلاتها الذي غير اسمه إلى "عبدالله كينج" لتسافر معه إلى أمريكا، بعد اعتزالها هرًباً من سطوة الملك فاروق ولتنسى جرح "فريد الأطرش" لها ولكنها عادت إلى مصر بعد عام واحد تقريًبا بعد طالقها من "كينج".

وتفرغت بعد ذلك سامية جمال لفنها خاصة بعد ثورة يوليو 1952 والتي أطاحت بالملك فاروق، لتقدم مجموعة من الأفلام الاستعراضية والتي تعبر من العلامات الفارقة في تاريخ السينما المصرية منها "حبيبي الأسمر" و "خد الجميل" و"تاكسي وحنطور" و"أسمر وجميل"، و"النغم الحزين"، و"زنوبة" و"بنت الحتة"، و"الوحش".

 وبعد هذه الرحلة الطويلة في عالم الضواء والشهرة رحلت سامية جمال في 1 ديسمبر عام 1994.


لمتابعة أخبارنا أولا بأول تابعنا على

اليوم
الأسبوع
الشهر