الخبر أسفل هذه الروابط

شاب مصري يستعين بصديقه لهتك عرض شقيقته.. وكاميرا مراقبة تكشف فاجعة أليمة

توفي الوالدان وعملت على تربية أشقائها منذ الصغر، إلى أن بلغوا سن رفع الوصاية فقرر أحدهم التخطيط لحيلة شيطانية لإجبار شقيقته الكبرى على التوقيع على أوراق تنازل عن ميراثها بعد ان اتفق معها للذهاب إلى الشهر العقاري لعمل توكيلات لبدء إجراءات تقسيم الميراث واستدرجها داخل سيارة مستعينا بصديقه لاغتصابها وتصوير فيديو فاضح لها.

بصوت خافت ودموع تنهمر تروي "إ"، صاحبة الـ29عاما، تفاصيل الواقعة المؤسفة التى تعرضت لها على يد شقيقها الأصغر "م" والبالغ من العمر 21 عاما، بعد أن حررت المحضر رقم ٩٤١٦/٢٠٢١ إداري أول المنصورة: أن شقيقها طلب منها الإستيقاظ للاستعداد للذهاب سويا إلى الشهر العقاري لعمل توكيلات بالتنازل عن شقة الابوين والأرض من أجل بيعهم وتقسيم التركة.

للخبر بقية في الأسفل.. ومن أخبارنا أيضاً:

ابنته الصغرى حجرت عليه.. رشوان توفيق يشكو جحود الأبناء ويقطع قلوب الجمهور

"معندوش قبول ومش نجم".. فيديو رأي صادم من محمد نجم في حق محمد عادل إمام!

أم كلثوم.. رفضت فريد الأطرش لسبب غريب وتزوجت 4 مرات.. اعتزلت الفن وعادت بضغط من السادات!

فاتن موسى تفجر قنبلة من العيار الثقيل.. تفاصيل صادمة عن طلاقها من مصطفى فهمي !

العلاقة القديمة بين منى زكي وأحمد السقا.. هل خرّبت بيت أحمد حلمي!

الموت منع فنان شهير من بطولة "فيلم إكس لارج" قبل أحمد حلمي.. لن تصدق من هو!

 نجما مسلسل "يوميات جميل وهنا" تزوجا مرتين وصورة زفافهما تسبب بأزمة.. والمفاجأة بفارق العمر بينهما!

خلافات حادة تضرب علاقة أصالة نصري بأختها الصغرى.. لن تصدق مافعلتا !

خيري رمضان يأتي بالخبر اليقين ويكشف حقيقة وفاة وائل الابراشي

الفستان اتقطع.. لن تصدق من هي صاحبة أجرأ إطلالة في مهرجان القاهرة السينمائي!

عمر الشريف كاد أن يقتل أحمد رمزي.. هل عشق الأخير فاتن حمامة سراً؟!

طلاق وليد مقداد من زوجته يفجر صدمة كبرى.. لن تصدق ما قالته التداولات عن سبب الطلاق!

وفاة وائل الإبراشي تشعل مواقع التواصل وبيان "طارئ" من حسام حسني

وصفته بالقمر ودمه خفيف.. منى زكي تثير غضب أحمد حلمي بتصريحات جديدة عن كريم عبد العزيز !

محمد رمضان في منزل الزعيم عادل إمام.. شاهد كيف تم استقباله!

تقول المجني عليها: "قال لي اصحى عشان جايلك نروح الشهر العقاري لعمل توكيلات وبعد ساعه جاء لي الشقه وقعد معايا حوالي ربع ساعه، ونزل معايا وكان شايل ليا شنطتي كمان، وقفلت ع ابني ونزلنا".

تنظر الشابة للسماء باكية وتحاول استرجاع المشهد الأليم قائلة: "فوجئت بعربية ملاكى لونها غامق واقفة وراكب فيها سواق لابس طاقيه، وقالي اركبي دي بتاعت الشغل ودا صحبي، وركبت مع اخويا في المقعد الخلفي وركب بجواره صديقه إلى أن وصلنا إلى الشهر العقاري القريب من منزل ولبت من شقيقي التوقف والنزول لأفاجأ به يطلب ان نذهب الى شهر عقاري آخر بالقرب من قرية منية سندوب التابعة لمركز المنصورة بدعوى أن صديقة لديه معارف فى تلك المصلحة ويستطيع إنجاز مهامنا فى دقائق معدودة من أجل العودة سريعا إلى ابني الذي تركته وحيدا فى الشقة ووافقت.

وتابعت الضحية سرد الواقعة مؤكدة: أثناء سيرهم طلبت من شقيقها التوقف أمام حي غرب المنصورة لاطلاع المسؤولين هناك عن بعض التوكيلات التي قد أعدها شقيقة الاخر وبالفعل نزلنا وسألنا وكان رد المسئولين هناك أن التوكيلات غير صالحة لوجود كشط وتعديل بها ولابد من عمل توكيلات جديدة تتضمن تنازل بالنصيب الشرعي وليس توكيل بيع كي يتثنى تسليم عقد جديد للشقة باسمي".

وواصلت الحكاية قائلة: "بعد خروجنا من الحي استبدل شقيقي مقعده فبدلا من الجلوس بجانب زميله اللي كان يقود السيارة جلس بجوار فى المقعد الخلفي وظل يشكو من مرض زوجته وحاجتها لعمل حقن مجهري نظرا لكونها لم تنجب منذ زواجهما من 3 سنوات فأخرجت من الحقيبة 5 آلاف جنيه وأعطيتهم له وقلت له بس نخلص بقى موضوع التوكيلات".

ومع استمرار سرد الضحية يتعالى صوت نحيبها الممزوج بالدموع نتيجة استرجعها الموقف قائلة: "خلال حديثنا داخل السيارة بدأ السائق التحرك بناحية طريق المنصورة الدائرة وطلب شقيقي منه البحث عن مكان خال من أجل قضاء حاجته إلى أن توقف بالقرب من شركة مياه الشرب والصرف الصحي وطلب شقيقي من سائق السيارة صديقه النزول بدعوى النظر إلى بعض الاشياء الموجودة فى شنطة السيارة ونزلوا مع بعض وانا كلمت ابني في الوقت دا دقيقة وأول ما قفلت فتحوا الاتنين البابين اللي ورايا مره واحد ودخلوا عليا وفوجئت إن اخويا وصاحبه بيكتفوني" بواسطة أفيز"

وقالت: "صديق شقيقي ضربني في كتفي وزقني على أخويا واخويا مسك ايديا كتفتني بالافيز وكممني بلاصق طبي، وصديقه أخد شنطتي وطلع ساق شوية، وبعدين وقف العربيه في مكان فاضي تاني ورجع بالقصافة، قص الدهب بتاعي وخده معاه في الشنطه وفي اللحظه دي بدأت استوعب الي بيحصل واعافر معاهم لحد ماطلع شقيقي مطواه ووجه ضربات برأسي".

وأشارت إلى إنه مع استمرار مقاومتها بدأ شقيقها يبلغ صديقة بان هذا الأمر لايجدي قائلا له:" دي مش هتيجي غير زي ماقولتلك جهز نفسك وشوف كويس ارض مفهاش حد وانزل خلينا نخلص"، ثم وجه كلماته لي بقوله: "والله لصورك معاه وافضحك في الجامعه اللي انت بتشتغلي فيها وساب دماغي وزقني نيمني على كنبة السيارة وبدأ فى خلع ملابسي عن جسدي وطلب من صديقه اغتصابي".

ومع استمرار مقاومتها لهم بدأت فى الصراخ إلا أن لفت صوتها انتباه بعض المارة فى الطريق ليتوقفوا ويحاولوا انقاذي ليؤكد لهم شقيقي بأنة رآني مع أحد الأشخاص فى وضع مخل ويقوم بتأديبي إلا أن البعض استطاع تخليصي وحضرت شرطة النجدة وجرى اصطحابنا إلى قسم شرطة أول المنصورة وتحرير محضر بالواقعة والتي تباشر النيابة العامة تحقيقاتها

واختتمت حديثها بأن شقيقها الأكبر وراء التخطيط للحادث مستعينا بشقيقيهما الأصغر، مشيرة إلى أنه فور عودتها بعد تحرير المحضر بالواقعة اكتشفت من خلال كاميرات المراقبة قيام شقيقها الآخر بالوصول إلى المنزل ومحاولة استدراج نجلها من المنزل لخطفه والضغط عليها بوسيلة أخرى من أجل ترك حقها فى ميراث أسرتها.

المصدر: مصراوي


لمتابعة أخبارنا أولا بأول تابعنا على

اليوم
الأسبوع
الشهر