الخبر أسفل هذه الروابط

حقق النجاح على حساب الاخرين ودكتاتور في العمل وكان يعتدي على الممثلين.. الوجه الاخر للفنان إسماعيل ياسين

لا يستطع أحد إنكار بصمة «سُمعة» في السينما والمسرح؛ لطالما استطاع إضحاك فئة كبيرة من الجمهور طوال أعوامه الذهبية بمجموعة من أفلامه المميزة.

لكن يمتلك الفنان إسماعيل يس جانبًا أخر غير الذي يتصوره الجمهور، فكان له العديد من المشكلات والأزمات مع بعض النجوم، فضلا عن وقوعه في بعض الأخطاء خلال مسيرته الفنية تسببت في معاناته ونهاية حياته بشكل مآساوي.

للخبر بقية في الأسفل.. ومن أخبارنا أيضاً:

بعد طلاقها.. تعرفوا على عدد زيجات المطربة شيرين عبد الوهاب والمفاجأة في هوية والد إبنتيها فنان شهير جدًا!

ماتت أمام عينيه.. قصة "محاسن" أول حب في حياة محمود ياسين

سر طلاق دينا الشربيني من عمر دياب وخروجها مطرودة .. إعلامي مصري شهير يفجر مفاجأة!

الجمهور مصدوم من ردة فعل أحمد بدير في جنازة سهير البابلي!

شاهد لحظة استلام زوجة محمد صلاح جائزة القدم الذهبية (فيديو)

هذا النوع من المكسرات "قاتل".. يدمر هرمون الإنسولين لديك ويرفع سكر الدم فوراً

3 علامات "غريبة" على ارتفاع نسبة السكر في الدم.."لا تتجاهلها"!

أسهل طريقة للتخسيس بدون ريجيم

الجمهور مصدوم بعد نقل ياسمين عبد العزيز إلى سويسرا مجددًا ! ماذا حدث؟

ضبط فتاة أثناء ممارسة أعمال منافية للآداب.. والصدمة أن الشقة مملوكة لفنانة شهيرة!

رضوى الشربيني لـ شيرين عبد الوهاب بعد تداول أنباء عن طلاقها: «كلنا داعمين ليكي»

سر المفاجأة التي كشفتها لميس الحديدي بشأن "ليلة طلاق" ياسمين عبد العزيز من أحمد العوضي

لمرضى ضغط الدم.. إليكم تأثير قلة شرب الماء على الجسم

ليلة طلاق "أسطورة الرقص الشرقي".. زوجها شاهد فيلمها "الجريء" فجن جنونه!

بعد الحلقة الأخيرة.. نانسي عجرم تكشف خطأ "فادح" في مسلسل "الهيبة جبل" وتيم حسن يعتذر

 الديكتاتورية في العمل

من أبرز الأمور التي اتفق عليها النجوم الذين عملوا مع النجم إسماعيل ياسين، أنه ديكتاتوريًا في موقع التصوير.

حيث لا يحب الفنان الكوميدي تدخل أحد في عمله، بل ويعشق السيطرة على طاقم التمثيل، فلم يكن ودودًا خلال التصوير.

بل كان يتحول إلى شرير بمجرد أن يشعر أن هناك فنان يحاول أن يٌبرز نفسه على حسابه.

وهو ما حدث مع الفنانة هند رستم في فيلم ” ابن حميد”؛ حيث قالت هند رستم إنه كان غاضبًا طوال التصوير .

 

ولم يكن يعلم أحد السبب، وتم إيقاف التصوير وتساءل المخرج عن سبب غضب اسماعيل ياسين، الذي أبدى اعتراضه على هند رستم ووصفها بـ” البغبغان” الذي يتحدث كثيرًا.

وتسبب إسماعيل ياسين حينها في انهيار هند رستم من البكاء، وفقًا لما جاء في مذكرات الفنانة المصرية.

من جانبها حاولت زينات صدقي تهدئة الوضع، وقالت لها : “بتعيطي ليه يا عبيطة، إسماعيل عايز كده، لأنه خايف تاكلي منه الجو وتسرقي الكاميرا، هو ده نظامه”

 كان يغير من حسن أتلة “ملك الإفيهات”

كذلك تورط «سمعه» في موقف أخر حيث قام بضرب الفنان الشهير حسن أتلة معه في فيلم «مستشفي المجانين».

وقد تجهل اسم حسن أتلة، لكنك ستتذكره بأفيهاته الشهيرة مثل «مربة يا معلمي مربة»، وغيرها من الافيهات التي جعلت إسماعيل ياسين يشعر بالغيرة منه.

وقالت هند رستم في ذكرياتها للكاتب أيمن الحكيم، إن الفنان إسماعيل ياسين كان يشعر بغيرة شديدة منه

وطالب إسماعيل ياسين المخرج بأن يقوم بتقليص دور حسن أتلة خوفًا من أن يقوم بالتغطية عليه بالكوميديا التي يتفرد بها.

وشهدت كواليس العمل، افتعال إسماعيل ياسين مشكلة، قام على إثرها بصفع «أتلة» على وجهه وقام بإهانته أمام الجميع.

وشعر الفنان الكوميدي بالحزن، إلا أن مخرج الفيلم حاول تهدئة الوضع.

ولم يستسلم حسن أتلة وقرر إكمال الفيلم وإبراز أفضل ما لديه؛ حيث جلس ليفكر في إفيه ومشهد يخطف الأنظار بعد صفعة.

و أثناء الاستراحة أرسل “أتلة” شخصًا ليحضر له شيئًا، وعندما أعيد تصوير المشهد فوجئ “إسماعيل” بأن “أتلة” يخرج من جيوبه “صاجات” ولم يكن ذلك موجودًا في السيناريو وخرجت اللزمة التي أصبحت من أحسن وأشهر الأقوال التي قالها هذا الفنان ، حيث كان لها دور كبير في شهرته فيما بعد، وهي  «أصل أنا عندي شعرة ساعة تروح وساعة تيجي».

 تكرار نفسه والفشل الفني

وأكبر الغلطات التي وقع فيها إسماعيل ياسين، ولا يعترف بها الكثير من جمهوره، هي أنه وقع في فخ تكرار نفسه.

فشل إسماعيل ياسين في أن يمارس موهبته بشكل أوسع وخارج إطار الكوميدية، فقدم سلسلة من الأعمال المتشابهة للغاية.

وتعاون إسماعيل ياسين طوال حياته الفنية مع المؤلف الكبير  أبو السعود الإبياري، ولم يعطى لنفسه فرصة العمل مع أخرين.

وتسبب التكرار في الفشل الذريع في النهاية، حيث لم يستطع الحفاظ على نجوميته في صالات العرض، فلم ينجح في تقديم أعمال مختلفة.

 لماذا يقدس الجمهور كوميديا إسماعيل ياسين ؟

ويميل الجمهور لتقديس كوميديا إسماعيل ياسين ورفض الانتقادات التي توجه إليه، فيما يخص المادة التي يقدمها، والتي اعتبرها البعض بعيدة كل البعد عن الفن، ومن بينهم عمر الشريف.

وكان الفنان الكوميدي يقدم أفلامًا كوميدية تحقق أرباحًا، لكنه فشل في استغلال هذا النجاح والشهر لتقديم رسائل مختلفة من خلال فنه للجمهور.

فضلا عن الفشل في الخروج من إطار الكوميدية، فيحب النقاد السينمائيين أن يكون الفنان متعدد الأدوار حتى تتاح الفرصة للحكم عليه وتقيمه.

لكن بالرغم من هذا حقق الفنان إسماعيل ياسين شعبية لازالت قائمة حتى الأن.

ولعل السبب في هذه الشعبية هو أن الجمهور عاطفيًا بطبعه، ويميل للتعاطف مع الأشخاص الذين يتعرضون للأزمات في حياتهم.

فيكون هناك تأثيرًا للحياة الشخصية للفنان على الجمهور بشكل أكبر من المحتوى الذي يقدمه.

ولا يمكن نكران الحياة الصعبة التي عاشها إساعيل ياسين، والنهاية المآساوية التي طالته.

فبدأ حياته بصراع كبير؛ حيث توفت والدته، وتركته مع أب غير مسؤول أهدر أمواله، ودفع طفله للعمل منذ صغر سنه ليجد قوت يومه، حيث لم يترك عملًا دون أن يقوم به.

وبعد أن حقق أخيرًا نجاحات وأرقام قياسية، خسر إساعيل ياسين كل أمواله بسبب فشله في التأقلم على التغير الدائم في مجال الفن وتفضيلات الجمهور، فضلا عن أن زوجته أهدرت جزء كبير من أمواله بسبب حبها للإصراف.

فجعلت هذه الأسباب من إسماعيل ياسين رمزًا يستحق التقديس والتعاطف، فقد يستحق ذلك فعلًا، لكن دون إنكار فشله في التنوع الفني.


لمتابعة أخبارنا أولا بأول تابعنا على

اليوم
الأسبوع
الشهر