الخبر أسفل هذه الروابط

هذا الفنان الشهير كان يشحت أمام المسرح وطرد عادل إمام خوفا من موهبته

تميز الفنان أمين الهنيدي بملامحه الفريدة ونبرة صوته المميزة التي جعلته أحد رموز الكوميديا في مصر خلال فترة من الفترات، حيث كان أيقونة بارزة في عدد كبير من الأفلام السينمائية.

وعلى الرغم من قدراته الخاصة على إضحاك الجمهور؛ إلا أن حياته شهدت جوانب بائسة للغاية، وعايش فترة اكتئاب صعبة في أخر أيامه.

للخبر بقية في الأسفل.. ومن أخبارنا أيضاً:

هل قاع المكواة متسخ؟ بهذه الحيلة "الذكية" ستكون نظيفة "في غضون دقيقة"!

الموت يفجع الفنان محمد هنيدي

حيلة "سهلة" لتنظيف ستائر النوافذ.. بعد اليوم لن يكون تنظيفها مشكلة على الإطلاق!

ما صدقت خلصت منه.. كلمة صادمة لا تصدق قالها رشدي أباظة لـ صباح وهو "سكران" فطلبت الطلاق فوراً

لا يمكنك ادخال فرشاة الصحون الخاصة بك داخل كوبك الزجاج؟ بهذه الحيلة "الذكية" ستنظف الزجاجة بأكملها "بلمح البصر"!

احذروا هذه "الأطعمة الشتوية".. تسبب زيادة سريعة في الوزن

تامر حسني يوجة رسالة للرد على انتقاد تصرف آية مكرم عندما رأته بزفافها

"مشروب دافئ" يمكن أن يقلل من مخاطر إصابتك بالزهايمر!

"غذاء مضاد للشيخوخة" يعالج السبب الجذري "لشيب الشعر"!

"قولتلها ابنك بيكلمني".. سوسن بدر تزوجت ابن صاحبتها والصدمة في فارق السن بينهما

ستدهشك.. فوائد قشور البيض المدقوق للبشرة

بوسي شلبي لـ كريم عبد العزيز بعد تكريمه: «ابن الوز عوام»

نضال الأحمدية تؤكد انفصال شيرين عبد الوهاب عن زوجها: وقع اليوم

"كنت بقضي فترة العدة بالعافية".. فنانة شهيرة تزوجت 9 مرات وتحسرت على عدم الزواج بـ كمال الشناوي!

محمد رمضان في منزل الزعيم عادل إمام.. شاهد كيف تم استقباله!

ويستعرض “أفيش” في ذكرى رحيل أمين الهنيدي أبرز الأسرار والمحطات الصعبة والمواقف الغريبة والشائعات التي عصفت بحياته.

 أعمال أمين الهنيدي ومسيرته الفنية غنية عن التعريف، فالجميع يعلم أنه كان يعمل مدرسًا لكن شغفه بالفن دفعه لهذا الطريق.

وكون فرقة مسرحية، وعقب ذلك بدأ يلمع نجمه ويحترف بعدما التقى بالفنان عبد المنعم مدبولي

كذلك اشترك معه في تقديم البرنامج الإذاعي الشهير الذي يحمل اسم “ساعة لقلبك”، وبعدها اشترك بفرقة الفنانة تحية كاريوكا.

 لكن هذا النجاح لم يشعره بالراحة على الأغلب، بل جعله يشعر بالخوف، فلم يكن يتقبل أن يخطف أحد منه الأضواء بالكوميديا.

يبدو أنه كان يخشى على شهرته التي حققها، فجعله الأمر يبدو شريرًا وأنانيًا في بعض الأحيان، خاصة في موقف شهير جمعه بالزعيم عادل إمام.

أمين الهنيدي طرد عادل إمام خوفا من موهبته

وعن هذه الواقعة، تطرق المؤلف والمنتج الراحل سمير خفاجي، في مذكراته إلى أن الفنان أمين الهنيدي كان لا يحب أن يثير أي ممثل الضحك في المسرح غيره.

وهي أنانية دفعته بعد ذلك إلى أن يرفض العمل مع النجم عادل إمام الذي تمتع بحس فكاهي عالي للغاية.

وكان عادل يعمل في مسرحية مع أمين، وذلك في بداية حياة الزعيم؛ ورأى هنيدي أن هذا الشاب المبتدأ بدأ ينطلق مع الجمهور بخفة دمه .

وشعر أمين بحالة من الغضب تسببت في وقوع خلاف معه ومع عادل إمام، وظن الأخير أنه خلاف بسيط سينتهي في اليوم الثاني.

لكن فوجيء الزعيم في اليوم الثاني بأنه تم طرده من المسرحية؛ ليحل  محله الفنان حسن مصطفى، وأزيل بالفعل اسم عادل إمام من الأفيش.

لماذا كان يشحت أمام المسرح  وفي قصة غريبة، كشف نجله في تصريح سابق، عن تصرف مُريب كان يقوم به والده، وكان لا يعلمه أحد.

وقال نجل أمين: كان والدي بعد انتهائه من عرض المسرحية كل يوم يدخل ويرتدي ملابس الشحاذ ويجلس عند باب الجمهور وبيده صحن يجمع به النقود الذي يخرج من المسرح منهم من كان يعلم هويته ومنهم من لم يكن يعلم.

وتابع  : والسبب في هذا التصرف هو أنه كان يجمع هذه النقود ليوزعها على العمال البسطاء بالمسرح وهذا الموقف رواه لي بعض العمال.

لكن تسبب هذا التصرف في انتشار شائعات حول تدهور الحالة المادية للفنان أمين الهنيدي، فعلى العموم هو تصرف مٌثير للريبة.

عراف تنبأ بإصابته بمرض خطير وموته وكان يشعر أمين بالتعب الشديد لكنه لم يكن يعلم لماذا يشعر بهذا الشكل، ولم يكتشف أحد حقيقة مرضه.

وذهب امين للعديد من الأطباء لكنهم لم يكتشفوا إصابته بأي مرض؛ لذلك توجه بعدها إلى عراف وفاجأه بأمر صادم، وهو أنه سيصاب بمرض خطير سينهي حياته.

اكتشاف إصابته بالسرطان وتراكم الديون عليه وفي بداية الثمانينيات اكتشف أمين الهنيدي إصابته بمرض سرطان المعدة ما جعله يتغيب كثيرًا عن الظهور الفني لشعور ه بالتعب.

ومن ثام تراكمت الديون على الفنان الجميل أمين الهنيدي، وهو ما أصابه بالاكتئاب الشديد الذي انعكس عليه بالسلب.

وبالرغم من سفر أمين الهنيدي للعلاج علي نفقة الدولة، إلا أنه عاد إلى القاهرة وقد هزمه المرض وقضى علي معنوياته .

وظل في العناية المركزة بأحد المستشفيات، وكان لا يملك مصاريف علاجه.

وتوفي الفنان الراحل في يوم 3 يوليو عام 1986 بعد صراع كبير مع المرض.

أسرته لم تستطع استلام جثمانه وأشيع حينها أنه لم تستطع أسرته الحصول علي جثمانه لأنها لم تكن تمتلك 2000 جنيه قيمة مصاريف العلاج، وبعدها تم توفيرها من زملائه.

إلا أن نجله نفى هذه القصة تمامًا بعد سنوات من رحيل والده.


لمتابعة أخبارنا أولا بأول تابعنا على

اليوم
الأسبوع
الشهر