الخبر أسفل هذه الروابط

كيف يتعامل الرجال والنساء مع الضغوطات النفسية؟

تختلف النساء والرجال في طريقة التعامل مع الضغوطات النفسية، والمشكلات العاطفية، وذلك لاختلاف طريقة تفكيرهم وعاداتهم وسلوكياتهم في الأوقات العادية.

وقال البروفيسور أرنو ديشتر: "عادة ما يحاول الرجال التخلّص من هذه الضغوط ظاهرياً، في حين تحاول النساء جعل المشكلات العاطفية في بؤرة اهتمامها وتتحدث عنها كثيراً، ولكن غالباً ما تنسحب منها أيضاً"، وفق ما نقلته (العين) الإخبارية.

للخبر بقية في الأسفل.. ومن أخبارنا أيضاً:

المشهد المحذوف من "ذئاب الجبل" بسبب وفاة عبدالله غيث.. لن تصدق النهاية الأصلية للمسلسل

العربية تكشف هوية 3 فنانين لقوا مصرعهم بحادث سير اليم في الرياض

"فوزية" بطلة باب الحارة تحرق قلب شقيقتها بعد إعلانها انتقالها للعيش بدار مسنين لأن ولدها منشغل بزوجته!

هل تذكرون جواهر الدجالة في مسلسل"الحاج متولي".. شاهدوا كيف أصبح حالها المؤسف بعد غدر السنين

هذا المشروب معجزة إلهية.. ينسف دهون البطن العنيدة خلال أيام!

شركة أدوية تستغل صورة محرجة للفنانة أروى جودة بسبب "السيلوليت" للترويج لمنتجاتها والأخيرة ترد بالثقيل!

تطور مفاجئ في العلاقة المتوترة بين محمد رمضان و أحمد الفيشاوي بالجونة

شقيق تيم حسن في الهيبة يخرج عن صمته بعد أخراجه من أول حلقة: طعنني في الظهر والمسلسل فيه مشاهد للكبار فقط!

إيمان العاصي لم يستمر زواجها شهرين وطلبت الطلاق.. وزوجها ينتقم منها بطريقة لا تخطر على بال أحد!

حقيقة أم خرافة؟.. قهوة الليمون تحرق الدهون وتساعد فى خفض الوزن

أحمد حلمي يتخلى عن منى زكي في أحزانها ويختار روبي!

طرق مهمة يجب ان تتعرفي عليها للعناية بالشعر والظهور بشكل أكثر جاذبية

تزرع في كل منزل.. عشبة "عجيبة" تخفض سكر الدم خلال دقائق وتزيد هرمون الإنسولين

هل ترغب في محو الذكريات السيئة؟ علماء وجدوا الحل

لعنة ياسمين عبد العزيز تصيب طليقها وزوجته ريهام حجاج والجمهور: "انتقام إلهي"

وأضاف البروفيسور الألماني أن الرجال يحاولون في كثير من الأحيان إخفاء الضغوط النفسية ومحاولة تعويض المشاعر المدمّرة من خلال تناول المشروبات الكحولية مثلاً، كما يظهر لديهم خطر الأفعال العدوانية بشكل أكبر من النساء، علاوة على أن ممارسة التمارين الرياضية بشكل مفرط تعد من الأعراض المحتملة للضغوط النفسية لدى الرجال.

وأشار إلى أن المشكلات النفسية تتطور لدى النساء وتتحول إلى اضطرابات الخوف في أغلب الأحيان، والتي تؤدي بدورها إلى الانسحاب بدرجة أكبر، كما يظهر لديهن الشعور بعدم فهم الأمور بصورة صحيحة ومشاعر الإحباط والفشل، وغالباً ما تتطور هذه الحالة إلى الشعور بالذنب.

ونصح البروفيسور الألماني بضرورة لجوء الأشخاص الذين يعانون من ضغوط نفسية ومشكلات عاطفية إلى الطبيب المختص.

لكنه يرى أن هناك بعض التحفظات المحتملة التي تحول دون ذلك، ومنها أن كثيرٌ من الأشخاص لا يمكنهم الحديث عن مشاعرهم أو مشكلاتهم بصورة جيدة، علاوة على أن هؤلاء الأشخاص لا يمكنهم فهم ما يحدث لهم في حالات الضغوط النفسية، ولا يكون لديهم يقين بشأن ماذا يحدث لهم عند استشارة الطبيب المختص.

وشدد أرنو ديشتر على ضرورة طلب المساعدة من المختصين، وأن يتم أخذ الأمور على محمل الجد، عندما يتعلق الأمر بالحالات المعقدة، وأن يتم التحدث بشأن المشكلات النفسية والاستماع لها جيداً ومحاولة إيجاد حلول مشتركة.

 


لمتابعة أخبارنا أولا بأول تابعنا على

اليوم
الأسبوع
الشهر