الخبر أسفل هذه الروابط

ملحقوش يتهنوا.. حكاية مقتل فنانتين بعد أول بطولة

فى حياتنا نرى ونسمع عن العديد من حوادث القتل والانتحار والحوادث البشعة التى تنتهى بها حياة البعض نهاية مأساوية ويهتم الناس، بتفاصيل هذه الحوادث وكيف وقعت وأسبابها، وحين يتعلق الأمر بنجم أو فنان يكون اهتمام الناس بمعرفة التفاصيل مضاعفًا، لما يحظى به الفنان من شهرة وجماهيرية.

وعلى مدار التاريخ الفنى تعرض عدد من نجمات الفن لمثل هذه الحواث المأساوية التى انتهت بها حياتهن نهاية بشعة بالقتل أو الانتحار أو نتيجة لحوادث كبيرة.

للخبر بقية في الأسفل.. ومن أخبارنا أيضاً:

حاول تجنبها.. علامات تزيد حدة الصداع النصفي سوءاً

في عيد ميلاد فاطمة التابعي.. أين اختفت عن الأضواء منذ 22 عاما؟

هذا ما يحدث لجسمك إذا حصلت على 20 دقيقة إضافية من النوم كل ليلة!

ياسمين عبد العزيز.. خطفت ملياردير شهير من مراته وخانها واتجوز عليها

غطِ وجهك بورق الألمنيوم وشاهد ما سيحدث بعد ساعة.. ستندهش!

احذر.. 7 أعراض تخبرك أنك تتناول الكثير من الملح!

ستنصطدم.. لهذا السبب من الأفضل التوقف عن شرب عصير البرتقال!

عمرو الدالي يوجه إهانة قاسية جداً لبوسي شلبي.. صفعة غير متوقعة!

احذر.. علامتان تحذيريتان في العيون لمرض الكبد "القاتل"!

قرابتها من منة شلبي ستصدمك.. أسطورة الرقص الشرقي التي خلعت الحجاب عشان "شعرها بيتساقط" وضبطت في قضية آداب!

ضع طباشير السبورة في خزانة ملابسك؟ النتيجة ستذهلك!

هل تذكرون "أشكيناز" ابنة الحاج متولي.. هكذا أصبح شكلها بعد 20 عاماً والصدمة في سبب ابتعادها عن الفن

هل اتصال الإنترنت لديك بطيء؟ بهذه النصائح ستكون شبكة WiFi أسرع بكثير!

احذر.. هذه العوامل تزيد خطر الإصابة بأمراض القلب

لعنة ياسمين عبد العزيز تصيب طليقها وزوجته ريهام حجاج والجمهور: "انتقام إلهي"

ومن بين هؤلاء الفنانات سميحة سميح والتى انتهت حياتها الفنية فى بدايتها بالرغم من أن أول ظهور لها كان فى دور البطولة أمام موسيقار الأجيال محمد عبدالوهاب فى فيلم يوم سعيد، عندما اكتشفها المخرج محمد كريم واختارها لتكون بطلة الفيلم.

وتنتمى سميحة سميح لأسرة يهودية وكانت تسكن فى مدينة المنصورة ومنذ طفولتها كانت تعشق الفنون والأزياء، ولأنها ابنة وحيد كان والدها يصطحبها إلى المسارح والسينمات وأتقنت 3 لغات، وبعد فيلم يوم سعيد شاركت سميحة سميح فى عدد آخر من الافلام وإن لم تكن البطلة الأولى فيها، وارتبطت بعلاقة حب مع مساعد مصور وأعلنت خطبتها له، ثم اعتنقت الإسلام وقررت الاعتزال، ولكن بعدما سافرت إلى بلدتها بالمنصورة عثر على جثتها مقتولة بطلق نارى فى شقتها بعد اغتصابها عام 1942، وقيل أن شاب من جيرانها كان حبها وانتقم منها بعد أن عرف أنها خطبت لغيره، كما قيل أن الجماعات اليهودية اغتالتها، ولكن قيدت القضية ضد مجهول.

أما الراقصة زينات مجدي والتى لم تتعد مسيرتها الفنية مشهد واحد لم يظهر فى السينما ومثلته فى فيلم "أنا ستوتة"، بعدما اكتشفها الفنان والمنتج حسين فوزى واختارها للمشاركة فى الفيلم فكانت نهايتها لا تقل غموضًا وبشاعة عن نهاية سميحة سميح، فزينات راقصة من أصول يهودية واسمها الحقيقى "اكسينيا"، وكانت ترقص فى الملاهى الأجنية، واختارها حسين ففوزى للمشاركة فى الفيلم بدور مهم مع صباح وبشارة واكيم، ووعدها بأن يمنحها دور البطولة فى فيلمه التالى لما رآه من موهبتها، ولكن لم تعمل زينات فى فيلم "أنا ستوتة" سوى يوم واحد صورت فيه بعض مشاهدها، وفي ثاني يوم لاستئناف تصوير دورها جاء إلى الاستوديو خبر نعيها، حيث عثر على جثتها مقتولة فىحمام منزلها، وقيل أنها خرجت بعد انتهائها من تصوير اليوم الأول مع حسين فوزى بعد أن اسأذنته أن تتأخر فى اليوم التالى للتصوير لأنها ستذهب لتقديم هدية لشقيقها بمناسبة عيد ميلاده، فساعدها فى اختيار الهدية من محل الذهب الذى يتعامل معه وبالفعل اصطحبها واشترت ساعة ذهب من المحل ثم ودعته، حتى علم بخبر مقتلها، وقيل أنها اختنقت بالغاز فى حمام المنزل وغرقت فى البانيو أثناء استحمامها ، ولكنتبين أن مدير الانتاج بالفيلم كان وراء الجريمة بعد أن رآه حسين فوزى يرتدى الساعة التى اشتراها مع زينات لتقديمها لشقيقها وأن الدافع وراء الجريمة هو السرقة، حيث ظن السارق أنها ليست بالمنزل ولكنه فوجئ بوجودها فقتلها ووضعها بالبانيو، واضطر المخرج حسين فوزى أن يستبدل زينات مجدي براقصة أخرى هي «تاجازكي» بعد إلغاء المشاهد التي تم تصويرها.


لمتابعة أخبارنا أولا بأول تابعنا على

اليوم
الأسبوع
الشهر