الخبر أسفل هذه الروابط

هربت من زوجها الأول وتزوجت سرًا من شخصية معروفة وقصيدة "الأطلال" أشعلت أزمة لها مع ابنتها

قدمت العديد من الأعمال الفنية الرائعة التي سطرت تاريخ فني كبير وأشهر هذه الأعمال هي شخصية "سكينة" في فيلم "إسماعيل ياسين يقابل ريا وسكينة"، و عانت كثيرا في حياتها لتحقق حلمها، وحياتها مرت بأسرار كثيرة.

​​​​​​ولدت زوزو حمدي الحكيم، في قرية سنتريس محافظة المنوفية في 8 عام 1912، وتخرجت من المعهد العالي للتمثيل عام 1934.

للخبر بقية في الأسفل.. ومن أخبارنا أيضاً:

نقل فنان شهير للعناية المركزة بشكل مفاجئ.. ماحدث له صدم الجميع!

احذر الإفراط فى هذا الفيتامين يعرضك لخطر الإصابة بالزهايمر

بالصدفة.. كاميرات مراقبة تكشف جريمة مروعة هزت وجدان المصريين

شبيهة الفنانة غادة عبد الرازق تكشف سر علاقتها بالفنان أحمد زاهر(فيديو)

طعام "مهمل" يحفز إنتاج هرمون الإنسولين ويخفض نسبة السكر في الدم فوراً

أحد المقربين من نجل «عبدالمطلب» يكشف لحظاته الأخيرة قبل رحيله بالمغرب

نعمة من الشافي.. 6 مشروبات تنقي الجسم من السموم وتفتت حصوات الكلى

أوهمها بأنه رجل اعمال وتزوجها وعندما عرفت كانت الصدمة.. مأساة الفنانة الشابة التى اعتزلت الزواج

عريس وعروسته يصممان دعوة زفافهما بألفاظ خادشة.. لن تتوقع ماذا كتبا فيها؟

يحميك من "كسرة الموت".. تعرف على فوائد "فيتامين د" وأعراض نقصه بالجسم

تنبؤات ميشال حايك "المرعبة" تتحقق من جديد وما حدث لا يخطر على بال

والد ياسمين صبري ينشر أسرار زواجها الأول أمام الملأ ويحرق قلب أبو هشيمة

هل تذكرون "سميرة" حبيبة نور الشريف في مسلسل "الحاج متولي".. شاهدوا كيف أصبحت الآن

جورجينا تلتقي ياسمين صبري في الجونة وتقلب موازين المهرجان بأجرأ إطلالة

لعنة ياسمين عبد العزيز تصيب طليقها وزوجته ريهام حجاج والجمهور: "انتقام إلهي"

دخلت الفن في وقت لم يُسمح للفتيات فيه بالتعليم أو العمل، ولكن إيمان عائلة الفنانة زوزو حمدي الحكيم بأهمية العلم والثقافة كان دافعها الأول لأن تكون أول فتاة مصرية تقتحم مجال الفن «المحظور» عن طريق معهد التمثيل والذي التحقت به عام 1930، وأصّر والدها على تعليمها حتى قاربت على البكالوريا، ولكن نظرًا لجمالها الهادئ الذي كان حديث شباب القرية، اضطر والدها أن يزوّجها، وهي دون السادسة عشر، من أول عريس مناسب يتقدم لخطبتها ولكنه وضع شرطًا لإتمام الزواج، وهو استكمال ابنته لتعليمها حتى تحصل على البكالوريا، ولكن الزوج نكث بوعده بعد شهور من الزواج ورفض رفضًا باتًا أن تستكمل زوزو تعليمها، فهربت إلى خالها بالقاهرة وحصلت على البكالوريا هناك وتحقق حلمها، أما الزوج فقد طلّقها على الفور.

وحصلت الفنانة المصرية على الشهادة العليا من "معهد المعلمات" عام 1930 وقبل أن تلتحق بالتدريس في مدرسة الراهبات، قرأت إعلانًا في جريدة الأهرام عن إنشاء معهد التمثيل الأول، وتقدمت ونجحت في الاختبار بتفوق ومعها روحية خالد ورفيعة الشال، وفي نهاية السنة الأولى حصلت على المرتبة الأولى على كل طلبة المعهد، لكن فرحتها لم تستمر لعام آخر، حيث أصدر وزير المعارف العمومية حلمي عيسى قراره بإغلاق المعهد عام 1931.

كانت زوزو حريصة على التواجد بالوسط الثقافي وحضور الندوات والأمسيات الشعرية، وقد ارتبطت بعدة صداقات من الوسط الثقافي مثل الأديب زكي مبارك، الذي قيل أنه كتب فيها عدة قصائد شعرية، ووقع في حبها الشاعر إبراهيم ناجي، والذي قالت هي عنه أنه استوحى قصيدته "الأطلال" من علاقته بها.

تزوجت زوزو بعد طلاقها مرتين الأولى كانت "سرًا" من الكاتب الصحافي محمد التابعي، وبعد سنوات من طلاقهما تزوجت في منتصف الأربعينات من خارج الوسط الفني وعاشت معه أكثر من 25 عامًا حتى توفيت.

ساهمت في الإذاعة في أعمال عديدة في حياتها، وفي أوائل فترة الستينات القرن العشرين سافرت إلى الكويت وظلت هناك فترة 4 أعوام وساهمت بتاسيس المسرح في الكويت، عملت في العديد من المسرحيات مع الفنانة فاطمة رشدي مثل النسر الصغير واليتيمة ومروحه الليدي وندر مير، والملك لير.

كما لعبت بطولة رائعة القدير صلاح أبو سيف ريا وسكينة في شبابها، ولعبت زوزو حمدي الحكيم دور الأم في رائعة شادي عبد السلام المومياء وهو الفيلم الذي ما يزال متصدرا قائمة السينما المصرية، وكانت في الفيلم نموذجا للأم الصعيدية الصارمة، وتوفيت في 18 مايو عام 2003.

المصدر: الموجز


لمتابعة أخبارنا أولا بأول تابعنا على

اليوم
الأسبوع
الشهر