الخبر أسفل هذه الروابط

"هوس التفوق" وجهل بـ "دبلوماسية المشاهير".. هل يعاني "محمد رمضان" من مرض نفسي؟

لم تدمغ صفةُ " الغرور" كسمة تمييزٍ لنمطٍ مختلٍ من " أنماط الشخصية البشرية "  وتمظهر سلوكي " لتضخمات الأنا " كما تصرح " مدارس التحليل النفسي " مسيرة فنان مصري كما حدث مع " المسيرة الناشئة والمتصاعدة " للممثل المصري المثير للجدل دائماً " محمد رمضان " وهي المسيرة التي يقدمها الأخير لجمهوره العريض عبر " قوالب مُضَخِمةٍ " و بما يكسبها حركة احتكاك عنيف مع منجزات أساطين " السينما المصرية " في مجمل مسيرتهم الفنية بل وتتجاوز ذلك ذاهبة لإلغائها دون متكآت حقيقية ، وفي صورة تلخص " هوس الشعور الرمضاني بالتفوق " في مرحلته المتعاظمة.

ولعلَّ  " صفة الغرور " تلك والتي يتفق على " تلازميتها " قطاع واسع من جمهور " رمضان " جعلت من الممثل المصري المولود لأسرة فقيرة ومكافحة في إحدى حواري " مدينة قنا " يوم الثالث والعشرين من شهر مايو لعام 1988م في حالة خصام وعداوة مع أبناء " المؤسسة الفنية المصرية " وأقحمته في " حروب تصريحات " منهكة أظهرت حقيقة عجزه عن بلورة خطاب إقناعي يحاكي خصوصية " دبلوماسية المشاهير "  .

للخبر بقية في الأسفل.. ومن أخبارنا أيضاً:

رُفع عليها دعوة قضائية بالتحريض على الفسق.. ممثلة مشهورة: "أنا سمعتي كفنانة وإنسانة ضاعت"

رسالة ريهام حجاج لهذه الممثلة : ” حقك على راسنا “

حسن أبو الروس يكشف حقيقة انفصاله عن زوجته بسبب دينا الشربيني

ستصدمك هذه الطريقة في تنظيف عيون الغاز.. تعرّفي عليها

زوجة أبو هشيمة الأولى.. خانها مع هيفاء وهبي فأحرقت قلبه وردت الصاع الصاعين!

بسبب الأحداث الأخيرة في لبنان.. نضال الأحمدية تهاجم إليسا

بدون خجل.. تعرفي على أسرار ليلة الدخلة من الألف إلى الياء

بدقيقتين فقط.. حيلة ذكية لتنظيف شفاط المطبخ بدون تعب

هل لديك نقص في فيتامين أ؟ لاحظ 3 علامات تحذيريةعلى بشرتك وشعرك

بعد انتحال شخصيته على انستجرام.. محمد صبحي يتقدم ببلاغ لمباحث الإنترنت

لا تتناوله بعد اليوم إطلاقاً.. طعام يدمر خلايا الدماغ خلال شهر واحد فقط!

لتبقى سكاكين المطبخ حادة كأنها جديدة.. إليك هذه النصائح

مي كساب تكشف آخر تطورات حالتها الصحية

يضع سره في أضعف خلقه.. مشروب رخيص الثمن يحصن جسمك بفيتامين "د"

بوسي.. ضبطت زوجها مع نجمة الرقص الشرقي في غرفة النوم والمفاجأة في رد فعلها

ورغم ذلك الاجماع الشعبي و النقدي على ارتباط تلك الصفة بشخصية الشاب الأكثر أجراً وغنىً بين أقرانه في الوسط الفني العربي إلا أن ثمة صوتاً مدافعاً يتعالى بين البرهة والأخرى دفاعاً عنه مما يضع المتتبع المنصف أما تساؤل مفاده هل تنطبق خصائص " الشخصية المتضخمة على رمضان ؟ "

 " محمد رمضان " و تلازمية أعراض " تضخم الأنا " 

كثيرة هي الآراء التحليلية التي تتهم " محمد رمضان " بالغرور و " تضخم الأنا " و " النرسيسية المفرطة "  والتي يصادفها القارئ أو المستمع على منصات التواصل الاجتماعي والمواقع الناشطة في المجال الفني أو عبر الإذاعات و قنوات التلفزة وهي رغم كونها أحكاماً تصدر معظم الأوقات عن أشخاص غير متخصصين في مجالات " التحليل النفسية " أو من محدودي المعارف إلا أنها رغم ذلك تتطابق عند عقد مقابلة نفسية بين شخصية الفنان المصري و محددات الشخصية " المغرورة " أو " النرجسية " متضخمة الأنا .

وضعت مدارس " التحليل النفسي " جملة من الأعراض التي من شأنها أن تُدرج الشخصية البشرية ضمن أنساق الشخصية متضخمة الأنا أو المغرورة وفي مقدمتها : الإفراض من استخدام ألفاظ الأنا في الخطاب ، خوض تجارب جديدة دون دعم من الموهبة والمقدرة بقصد مزيدٍ من السيطرة و التميز ، الغضب السريع و الرد بفعل القوة ، الشعور بحضور عداوات دائمة ، الحديث عن الذات ، الشعور المبالغ فيه بالأهمية وأحقية التميز على الجميع سواءً بحضور مبرر لذلك أو عدمه ، تضخيم الانجازات ، الهوس بأوهام تتعلق بالقوة ، والجمال ، التقليل من شأن الآخرين ، استعراض المقتنيات والمكاسب وغيرها .

والغريب في الأمر أن اسقاطات هذه الأعراض على شخصية الممثل المصري " محمد رمضان " تتطابق إلى حد بعيد يصل حدود التماهي التام وهو ما سنختبره  هنا .

 " أنا محمد رمضان ،   I'M NUMER ONE ، أنا الملك "

لا تكاد تخلو مقابلة من مقابلات محمد رمضان التلفزيونية على كثرتها والتي يخص بها عادة الوسائل الإعلامية المصرية والخليجية من تكرار النجم المصري لـ " عبارات الأنا "  وعبر الضمير المباشر والمنطوق للمتكلم " أنا " مستهلاً بهذا اللفظ أحاديث طويلة يتخللها الضمير عادة مشيراً إلى جملة إنجازاته التي تطغى عليها     " الصِنعة الدرامية " و " تشكلات البطولة " .

ولا يتوقف حراك " الأنا الرمضانية " عند ذلك وحسب إذ تصبغ عبارات " الأنا "  المنطوقة والمضمرة الجزء الأكبر من أعماله – سيما الغنائية – فنجدة يردد دوماً في صورة صراع مع خصم مفترض : أنا الرقم واحد ، أنا الملك ، أنا في الساحة قاعد لـ " وحدي " وفي الأغنية الواحدة لرمضان ستلحق إن لم تكن في تمام تركيزك ثمانية ألفاظ بالأناء الصريحة . 

" الغناء دون دعم من الموهبة "

رغم النجاح التجاري والتسويقي لأغنية محمد رمضان إلا أن الوسط الفني على مستوى تحليلات النقاد يذهبون للتأكيد على أن الشاب المصري يمتلك موهبة مؤهلة في المجال التمثيلي إلا أنه لا يمتلك أدنى مقومات الموهبة في مجال الغناء فهو في تحليلاتهم لا يمتلك طبقات صوتية جيدة و لا تمتلك أغنيته مادة شاعرية أو وظيفة تنويرية تغلب على رداءة الصوت مشيرين إلى أن دخوله عالم الغناء لا يعدو عن كونه عملاً يهدف للسيطرة الربحية وتمير رسائل الأنا للخصوم عبر هذا القالب.

" رمضان أو مدفعية الرد  "

لا يمكن أبداً لأحدٍ ان يتحكم بردة فعل الممثل المصري حال استفزازه كما لا يستطيع هو أن يتحكم بذلك ولعل ذلك بدا جلياً في أكثر من مرة ففي إحدى حلقات برامج " رامز جلال  " على سبيل المثال كان رمضان عاجزاً عن بلورة ردة فعل حقيقة اعتدى الأول على رامز جلال بطريقة غير مبرة وهو ما ستكرر في كل حالة يتعرض فيها رمضان للاستفزاز .

" رمضان الاستعراض الدائم بالمقتنيات وادعاء القوة "

إن أكثر ما يجعل شخصية محمد رمضان متماهية مع خصائص الشخصية النرجسية تشي به حركة استعراضه الدائمة بمقتنياته من سيارات فارهة وطائرة خاصة وفللٍ منتشرة في أجمل المناطق ، فضلاً استعراضه الدائم بعضلاته في مشهد تعرٍ نصفي ، و فضلاً بالطبع عن استعراضه في مجمل أعماله لشخصية الانسان المسيطر " البلطجي " وفي كل ذلك عرض من أعراض الشخصية النرجسية التي تعتبر اختلالاً نفسياً – أي مرضاً -


لمتابعة أخبارنا أولا بأول تابعنا على

اليوم
الأسبوع
الشهر