الخبر أسفل هذه الروابط

حكاية شمس البارودي مع أحمد رمزي التي اشتعلت في فندق السعادة ببيروت

ظل الفنان أحمد رمزي والفنانة شمس البارودي حديث الصحافة لفترة وذلك خلال أوائل السبعينات بسبب قصة حب قيل إنها اشتعلت في بيروت.

نشرت مجلة «أضواء النجوم»، في يوم 8 ديسمبر عام 1970، أن بداية القصة جاء في بيروت، وقيل أن هناك مشروع زواج بينهما وأنهما سيتوجهان إلى المأذون فور الانتهاء من تصوير فيلم فندق السعادة.

للخبر بقية في الأسفل.. ومن أخبارنا أيضاً:

ما علاقة السقا؟.. سر غضب منى زكي ومغادرتها مهرجان الجونة وسط ذهول الجميع!

نجمة الرقص الشرقي.. نزفت خلال تصوير أحد أفلامها وأمر الرئيس السوفييتي بصنع تمثال لها في موسكو

اول تعليق للفنان وائل كفوري بعد مغادرته المستشفى

شقيق ياسمين عبد العزيز يسخر من منة فضالي بعد حديثها المفاجئ عن الزواج بداعية إسلامي

في آخر ظهور لها.. جمال أبنة نانسي عجرم الرباني يأسر قلوب الجمهور

الفنانة أنغام ترد على انباء ارتباطها للمرة الخامسة

فنان شهير يفاجئ الجميع بتصريح جريء عن شقيقته وعلاقته بأميرة عربية.. والجمهور في صدمة!

تزوج ميرفت أمين ولقاء سويدان واتهم عبدالحليم حافظ بـ"الحسد" منه لأنه معشوق النساء 

بعد إستبعادة من الجزء الخامس.. نجم بارز في مسلسل الهيبة يهاجم تيم حسن

المشهد المحذوف من "ذئاب الجبل" بسبب وفاة عبدالله غيث.. لن تصدق النهاية الأصلية للمسلسل

"فوزية" بطلة باب الحارة تحرق قلب شقيقتها بعد إعلانها انتقالها للعيش بدار مسنين لأن ولدها منشغل بزوجته!

العربية تكشف هوية 3 فنانين لقوا مصرعهم بحادث سير اليم في الرياض

هل تذكرون جواهر الدجالة في مسلسل"الحاج متولي".. شاهدوا كيف أصبح حالها المؤسف بعد غدر السنين

هذا المشروب معجزة إلهية.. ينسف دهون البطن العنيدة خلال أيام!

لعنة ياسمين عبد العزيز تصيب طليقها وزوجته ريهام حجاج والجمهور: "انتقام إلهي"

قصة الحب التي ذاع صيتها بين أحمد رمزي، وشمس البارودي، انتهت مثلها مثل قصص حب الفنانين حيث عادت إلى القاهرة برفقة والدها السيد جميل البارودي، وكان أحمد رمزي، بين المودعين، ولم يكن وحده بل كانت معه زوجته السيدة نيكول ديلندا، وتعددت الشائعات حولهما بسبب تواجدهما الدائم مع بعض ببيروت.

الشائعات طالت شمس البارودي، بعد انفصالها عن الأمير خالد بن سعود، وبسبب هذا الطلاق أصبحت البارودي، عصبية وهي المعروف عنها هدوئها، وعندما عرض عليها أحمد رمزي، السفر إلى بيروت للقيام أمامه بدور البطولة رحبت مرتين، الأولى لأنها رأت في السفر ابتعادًا عن دائرة الأحزان وموطن الذكريات المؤلمة، والثانية لأنها كانت تشعر نحو رمزي بشيء ما ولكن هذا الشيء لم يكن حبًا.

وقد أرجع البعض سبب شائعة الحب التي نشبت بين رمزي والبارودي، هي الحاجة إلى مغامرة عابرة يبدد بها ملل الزواج ورتابته، وربما كان أيضًا في حاجة إلى مساندة وهو يخوض تجربة جديدة هي الإنتاج.

ووصل الأب إلى بيروت فجأة وعاش في بيت ابنته يراقب كل شيء، ثم قرر يعود بها إلى الوطن، وجاءت الزوجة بدورها لتكون إلى جوار زوجها الذي قرر إعادة تجربة الإنتاج وحده وسافرت شمس وودعها رمزي بالمطار.


لمتابعة أخبارنا أولا بأول تابعنا على

اليوم
الأسبوع
الشهر