الخبر أسفل هذه الروابط

أسطورة الرقص الشرقي.. عاشت مع كمال الشناوي دون زواج وبكى تحت قدميها لأغرب سبب

تزوج الفنان المصري كمال الشناوي 5 مرات في حياته، وكانت الفنانة ناهد شريف ترتيبها الرابع بين زوجاته، بحسب تصريحاته وما هو معروف عنه، ولكن ناهد نفسها نفت أنها تزوجت كمال من الأساس، وقالت إنها عاشت معه كزوجة، وأعلنت أنها تطلقت منه حفاظا على كرامته.

في هذه السطور يستعرض كل النجوم وجهة الحقيقة طبقا لتصريحات كمال الشناوي وناهد شريف:

للخبر بقية في الأسفل.. ومن أخبارنا أيضاً:

درس الهندسة وعمل طبالًا بأمريكا واشتهر بشخصية "زيزو الطيار".. معلومات عن حسن أبو الروس بعد تصدره الترند

ريجيم الـ ٣ أيام أسرع طريقة لاستعادة رشاقتك لأى مناسبة.. اعرف تفاصيله

تطور جديد في حالة وائل كفوري الصحية بعد الحادث المروع..وماذا عن خطر النزيف الداخلي؟

إبنة سيد زيان تكشف ماذا رأى والدها وهو ينطق الشهادتين قبل الموت

رُفع عليها دعوة قضائية بالتحريض على الفسق.. ممثلة مشهورة: "أنا سمعتي كفنانة وإنسانة ضاعت"

رسالة ريهام حجاج لهذه الممثلة : ” حقك على راسنا “

حسن أبو الروس يكشف حقيقة انفصاله عن زوجته بسبب دينا الشربيني

ستصدمك هذه الطريقة في تنظيف عيون الغاز.. تعرّفي عليها

زوجة أبو هشيمة الأولى.. خانها مع هيفاء وهبي فأحرقت قلبه وردت الصاع الصاعين!

بسبب الأحداث الأخيرة في لبنان.. نضال الأحمدية تهاجم إليسا

بدون خجل.. تعرفي على أسرار ليلة الدخلة من الألف إلى الياء

بدقيقتين فقط.. حيلة ذكية لتنظيف شفاط المطبخ بدون تعب

هل لديك نقص في فيتامين أ؟ لاحظ 3 علامات تحذيريةعلى بشرتك وشعرك

بعد انتحال شخصيته على انستجرام.. محمد صبحي يتقدم ببلاغ لمباحث الإنترنت

بوسي.. ضبطت زوجها مع نجمة الرقص الشرقي في غرفة النوم والمفاجأة في رد فعلها

الرواية المعروفة تقول إن زواج كمال الشناوي من الفنانة ناهد شريف سرّياً وعرفياً، ولم يدم فترة طويلة، حيث وقع الطلاق بينهما.

طلاق ناهد شريف من كمال الشناوي قلب حياتها رأسًا على عقب، حيث قضت أيامها داخل الملاهي الليلة ببيروت، في محاولة منها لنسيانه، حتى أصيبت بمرض السرطان.

مرض ناهد أصاب كمال الشناوي بعقدة ذنب لازمته طوال حياته، وعن تفاصيل مرضها، قال في حوار سابق له: “اتصل بي صديقي الصحفي أحمد ماهر وقال ناهد عايزاك وقتها ذهبت إليها على الفور وإذا بي أجد الجمال والمرح والبهجة قد انزوت وأصبحت ناهد هزيلة وضعيفة وإذا بها تقول لي إن عندها «مرض السرطان»، وإن الدكتور قال لها لا يوجد دواء له هنا، والأمر يستلزم السفر للخارج، وقالت لي بالحرف الواحد: وأنا ما عنديش فلوس يا كمال”.

وتابع: “طلبت منها كل الأوراق والأشعة وقلت لها سيتم سفرك في 48 ساعة وبالفعل عملت كل الإجراءات التي تستلزم ذلك وأخذت موافقة الوزير وقتها وكان باقي موافقة رئيس الوزراء وبالفعل تم سفرها خلال 48 ساعة”.

وأضاف: “وبالفعل ذهبت ناهد لاستوكهولم وأجرت الجراحة اللازمة لذلك، وعادت إلى القاهرة وصحتها جيدة جدًا ولأنها تعشق العمل فقد اندمجت في العمل مرة أخرى وتناست تماما أنها مريضة وإنها تحتاج إلى نظام في العلاج ومتابعة، فإذا بها تقع للمرة الثانية في حبائل المرض بسبب عدم انتظامها في تناول الأدوية وانهماكها في العمل كثيرا”.

وأكمل: “وقمت بعمل الإجراءات للمرة الثانية بعد طلبها لي وتمنيت وأنا أوصلها للمطار أن تتخطى تلك الانتكاسة التي وصلت إليها وان ترجع بصحة جيدة مثل المرة الأولى، ولكنها عادت من لندن إلى مستشفى المعادي وقد زادت انتكاسة المرض عليها وطلبني بعض الأصدقاء وقالوا لي إن حالة ناهد سيئة وتريد رؤيتي”.

الفنان المصري تابع: “وبالفعل ذهبت لكي أجد نهاية ناهد، فكانت إنسانة غريبة جدا هزلها المرض واستفحل لدرجة أنه أكل ناهد وبكيت تحت قدميها كبكاء طفل شعر بفراق أمه، وإلى الآن مازلت أذكرها وأشعر أنني افتقد أجمل ما كان في حياتي والتي خرجت منها وهي صديقة لي”.

ناهد فجرت مفاجأة

أما ناهد نفسها فكان لها رأي آخر، حيث قالت في حوار خاص لمجلة الشبكة اللبنانية:” كنت أحب كمال الشناوي حبًا لم أحبه لأحد غيره، وأنا انفصلت عنه ولم أطلق منه لأنني لم أتزوجه من الأساس، لكني عشت معه كزوجة وأخلصت له، وأنا من حقي أن أحب ما دمت لا أتصرف تصرفات تسئ إلى سمعتي. وواصلت:” كمال متزوج وله أولاد، وزوجته كانت تعلم بذلك وأولاده كانوا يحبونني، ولكني لم أشأ أن أتزوجه بوثيقة زواج لأنني لا أحب أن أبني بيتي على حساب بيت آخر، فأنا لست شريرة إلى هذا الحد، إن كمال الشناوي انسان أحبه وأحترمه، وكنت أقول له دائما هل تحب أن تعود إلى بيتك وأولادك.. إني لا أعترض على ذلك.

وتستطرد:” لكني لم أترك كمال لهذا السبب فكمال لا ينسى أبدا أنه الشاب “الدون جوان”، الذي يمارس الحب بدافع الاستعراض، ولكني تركته بسبب معرفتي بانه على علاقة غرامية بفتاة انجليزية، وأعلنت طلاقي منه حفاظا على كرامته.

كنت أحبه فعلًا لأنه انسان طيب، ولكن الآن ليس هناك غرام بيننا، وإنما هناك الآن صداقة، انا انسانة لي أسلوبي الخاص في الحياة، أنا لا أصادق كل يوم رجلًا، ولا أنا انسانة سيئة السمعة تدخل الملاهي الليلية لتراقص الرجال، ولكن من حقي أن أحب رجلًا، واذا لم أحب فلا يمكنني أن أكون امراة أو انسانة. وفي الأخير قالت:” إن الحب الصادق الأصيل حق لكل انسان، لأن الحب كالانفلونزا، إنه قدر، لا موعد له ولا منطق.


لمتابعة أخبارنا أولا بأول تابعنا على

اليوم
الأسبوع
الشهر