الخبر أسفل هذه الروابط

فنانة شهيرة.. دعى عليها والدها المشلول فأصيبت بالعمى وتبرع لها أحد معجبيها بعينيه!

22 عاما مرت على وفاة الفنانة الكبيرة عقيلة راتب، التي رحلت عن عالمنا في فبراير 1999 بعد حياة حافلة بالفن والإبداع.

ولدت عقيلة راتب فى 23 مارس 1916 لأسرة أرستقراطية واسمها الحقيقة كاملة محمد كامل وكان والدها دبلوماسي كبير وأول مصرى يعمل بقلم الترجمة فى وزارة الحارجية حيث كان يتقن 7 لغات.

للخبر بقية في الأسفل.. ومن أخبارنا أيضاً:

رُفع عليها دعوة قضائية بالتحريض على الفسق.. ممثلة مشهورة: "أنا سمعتي كفنانة وإنسانة ضاعت"

رسالة ريهام حجاج لهذه الممثلة : ” حقك على راسنا “

حسن أبو الروس يكشف حقيقة انفصاله عن زوجته بسبب دينا الشربيني

ستصدمك هذه الطريقة في تنظيف عيون الغاز.. تعرّفي عليها

زوجة أبو هشيمة الأولى.. خانها مع هيفاء وهبي فأحرقت قلبه وردت الصاع الصاعين!

بسبب الأحداث الأخيرة في لبنان.. نضال الأحمدية تهاجم إليسا

بدون خجل.. تعرفي على أسرار ليلة الدخلة من الألف إلى الياء

بدقيقتين فقط.. حيلة ذكية لتنظيف شفاط المطبخ بدون تعب

هل لديك نقص في فيتامين أ؟ لاحظ 3 علامات تحذيريةعلى بشرتك وشعرك

بعد انتحال شخصيته على انستجرام.. محمد صبحي يتقدم ببلاغ لمباحث الإنترنت

لا تتناوله بعد اليوم إطلاقاً.. طعام يدمر خلايا الدماغ خلال شهر واحد فقط!

لتبقى سكاكين المطبخ حادة كأنها جديدة.. إليك هذه النصائح

مي كساب تكشف آخر تطورات حالتها الصحية

يضع سره في أضعف خلقه.. مشروب رخيص الثمن يحصن جسمك بفيتامين "د"

بوسي.. ضبطت زوجها مع نجمة الرقص الشرقي في غرفة النوم والمفاجأة في رد فعلها

حلم والدها بإلحاق ابنته بالسلك الدبلوماسي عندما تكبر، لكنها أفسدت عليه الحلم، وصارحته برغبتها في احتراف الفن فتلقت "علقة ساخنة"، زادتها إصرارا على تحقيق حلمها.

 ظهرت مواهبها الفنية فى سن مبكرة وعرض عليها زكى عكاشة صاحب فرقة عكاشة العمل فى فرقته وهى فى سن 14 عاما، لكن والدها رفض بشدة وضربها فانتقلت إلى بيت عمتها واحترفت الفن وقاطعها والدها، واختارت لنفسها اسم عقيلة راتب.

ساعدتها عمتها دون علم شقيقها لتخطو أولى خطواتها في عالم التمثيل، بعدما أكد لها الفنان المسرحي زكي عكاشة أن ابنة شقيقها فتاة موهوبة، وأعد لها أوبريت حمل اسم "هدى".

حقق الأوبريت نجاح غير عادي، حيث أبهرت الفتاة التي كان عمرها آنذاك 14 عاما فقط، كل من حضروا الأوبريت بصوتها وتمثيلها وقدرتها على آداء الحركات الاستعراضية برشاقة.

رغم كل محاولاتها ألا يعرف والدها باحترافها التمثيل، وهو ما دفعها لتغيير اسمها لـ"عقيلة راتب"، خوفا منه، إلا أن النجاح الذي حققته فضح أمرها، وعلم والدها بالسر، فكان بمثابة الصدمة التي أصابته بالشلل ويقال أنه والدها دعى عليها ومات وهو غير راض عنها.

أسست فرقة خاصة بها بالاشتراك مع زوجها الفنان حامد مرسي، وهو مطرب وممثل شاركها بطولة عدد من المسرحيات والأفلام، وأطلق عليه كثيرون لقب "بلبل مصر".

قدمت أولى بطولاتها السينمائية وعمرها 20 عام فقط، من خلال فيلم "اليد السوداء" الذي عُرض عام 1936، وشاركها البطولة فيه الفنان حامد مرسي.

 قدمت عددا من المسرحيات أبرزها: "مطرب العواطف، وحلمك يا شيخ علام، والزوجة آخر من تعلم، وجمعية كل واشكر" وشاركت في عدد من الأعمال التليفزيونية، أشهرها مسلسل "عادات وتقاليد" مع الممثل والملحن عبدالعظيم عبدالحق.

 قدمت ما يقرب من 60 فيلما أبرزها: "زقاق المدق، القاهرة 30، سر الدكتور إبراهيم، البعض يذهب للمأذون مرتين، وكيف تسرق مليونير".

كانت عقيلة راتب من أنجح الفنانات اللاتى قدمن دور الأم وظلت تعمل حتى شاركت فى أخر أفلامها وهو فيلم المنحوس عام 1987 وقبل إنتهاء مشاهدها فى الفيلم اصيبت بالعمى وفقت البصر ولكنها أصرت على استكمال مشاهدها، وبعدها ابتعدت عن الفن حتى وفاتها فى 22 فبراير من عام 1992.

وفي أحد اللقاءات الصحفية معها في سبتمبر ١٩٨٧ قالت إنها مثلت أكثر من نصف المسلسل وهي غير قادرة على الرؤية وأمرها الطبيب بالبعد عن الضوء والراحة الكاملة، ومن وقتها هذا ابتعدت عن الفن واعتزلت.  

 في عام ١٩٩٢ يوم ١٧ يوليو نشرت جريدة الأهرام بتلقي خطاب من أحد معجبين عقيلة راتب بتبرعه بإحدى عينيه لترى من جديد، عرفانا وتقديرًا لما قدمته،  وتوفيت في 22 فبراير من عام 1992.


لمتابعة أخبارنا أولا بأول تابعنا على

اليوم
الأسبوع
الشهر