الخبر أسفل هذه الروابط

مات في فترة الخطوبة.. تعرف على خطيبة فريد الأطرش الذي توفي في أحضانها

عُرف عنه الفنان عشقه الشديد للموسيقى والعود، وبالرغم من أغانيه التي رافقت العشاق في فراقهم وقربهم، واحزانهم وافراحهم، لم يكتمل مشوار فريد الأطرش مع عشيقته في رومنسيته وعذوبة الحانه، و"أحداث نت"، يتعرف على حكاية موسيقار الأجيال الشخصية، وبالتحديد قصة حبه المؤلمة التي بدأت لتنتهي.

لم تكتمل سعادة الموسيقار الراحل فريد الأطرش بالزواج وتكوين أسرة مع المرأة التي اختارها حيث مات وهو في فترة خطوبته من الامرأة التي احبها.

للخبر بقية في الأسفل.. ومن أخبارنا أيضاً:

بالصدفة.. كاميرات مراقبة تكشف جريمة مروعة هزت وجدان المصريين

شبيهة الفنانة غادة عبد الرازق تكشف سر علاقتها بالفنان أحمد زاهر(فيديو)

طعام "مهمل" يحفز إنتاج هرمون الإنسولين ويخفض نسبة السكر في الدم فوراً

أحد المقربين من نجل «عبدالمطلب» يكشف لحظاته الأخيرة قبل رحيله بالمغرب

نعمة من الشافي.. 6 مشروبات تنقي الجسم من السموم وتفتت حصوات الكلى

أوهمها بأنه رجل اعمال وتزوجها وعندما عرفت كانت الصدمة.. مأساة الفنانة الشابة التى اعتزلت الزواج

عريس وعروسته يصممان دعوة زفافهما بألفاظ خادشة.. لن تتوقع ماذا كتبا فيها؟

يحميك من "كسرة الموت".. تعرف على فوائد "فيتامين د" وأعراض نقصه بالجسم

تنبؤات ميشال حايك "المرعبة" تتحقق من جديد وما حدث لا يخطر على بال

والد ياسمين صبري ينشر أسرار زواجها الأول أمام الملأ ويحرق قلب أبو هشيمة

هل تذكرون "سميرة" حبيبة نور الشريف في مسلسل "الحاج متولي".. شاهدوا كيف أصبحت الآن

جورجينا تلتقي ياسمين صبري في الجونة وتقلب موازين المهرجان بأجرأ إطلالة

جرب تناول عصير البصل مع العسل على معدة فارغة.. وما سيحدث لجسمك معجزات ستذهلك

فنانات "حرمن الشغل" مع عادل إمام نهائياً.. لن تصدق ماذا فعل مع آثار الحكيم!

لعنة ياسمين عبد العزيز تصيب طليقها وزوجته ريهام حجاج والجمهور: "انتقام إلهي"

أقدم فريد بالفعل على الارتباط رسميا، في أيامه الأخيرة وكانت حالته المرضية قد اشتدت سوءاً، فأعلن خطبته بالسيدة سلوى القدسي، التي كانت تصغره بأكثر من 30 عامًا.

كانت سلوى أرملة الطبيب اللبناني نور الدين القدسي، وكانت أمًا لطفل يُدعى طارق، وهي الحب الكبير، في حياة فريد والإنسانة التي وهبها قلبه وأراد أن يربط حياته بها للأبد.

وظلت سلوى مع فريد حتى آخر لحظة من حياته، وأسلم الروح علي يديها، وكان وجهها هو آخر من رأى في حياته، ومع ذلك، كان فريد لا يريد أن تراه سلوى وهو يتألم علي فراش الموت.

عندما أبلغ فريد حبيبته سلوى برغبته في العودة إلى بيروت، طلب منها أن ترتب خروجه من المطار بطريقة سرية بحيث لا يراه أحد لأنه غير قادر علي الكلام، فدبرت سلوى ما أراد وخرج من الطائرة إلى البيت مباشرة دون أن يراهما أحد.

بعد وصوله للبيت، استدعت سلوى طبيب فريد الذي أجرى الكشف عليه، فأخبرها بأن حالته خطيرة جدا وفي تدهور مستمر ومن الضروري نقله للمستشفى فورا ليكون تحت الملاحظة الدقيقة والمستمرة، وتم نقله واستمرت حالته في التدهور، وارتفع نبضه، وأخبر سلوى أنه يتمنى العودة لمصر.

 في 26 ديسمبر 1974، وهو اليوم الذي وعد الطبيب فريد أن يخرج فيه من المستشفى، كانت سعادة فريد لا توصف، لكنه أصيب بنوبة قلبية مفاجئة، وتوقف القلب نهائيا، ومات فريد، وتم نقل الجثمان للقاهرة بطائرة قادها ابنة خالة فريد الطيار أبو الحسن.


لمتابعة أخبارنا أولا بأول تابعنا على

اليوم
الأسبوع
الشهر