الخبر أسفل هذه الروابط

طلبت أن يضاء قبرها بعد الموت حتى لا تخاف.. حكاية الفنانة دلال عبد العزيز

جاء ظهورها أواخر السبعينات بعد أن اكتشفها المخرج نور الدمرداش، ثم انضمامها لفرقة "ثلاثي أضواء المسرح" حيث شاركت في مسرحية "أهلا يا دكتوور" عام 1980 أمام سمير غانم وجورج سيدهم.

 لكن ذلك لم ينبئ بالتطور والنقلة الذي حدث للممثلة المصرية الراحلة دلال عبد العزيز لاحقا، بعد أن قدمت مجموعة من الأدوار بالدراما والسينما أثبتت موهبتها واعتمدت خلالها مدرسة البساطة في التقمص والأداء العفوي البسيط الذي ضمن لها مكانة مميزة بين فنانات جيلها.

للخبر بقية في الأسفل.. ومن أخبارنا أيضاً:

أربعة أفلام شارك فيها مبارك قبل أن يصبح رئيسا.. أحدهم مع شادية وكمال الشناوي

والد ياسمين صبري يهينها من جديد: "الإنسان لا قيمة له بدون بر أبيه وأمه"

حسناء الشاشة.. رفض والدها زواجها من فريد الأطرش وتسببت في طلاق شقيقتها وإصابة زوجها بالشلل!

3 أخطاء شائعة عند استخدام أدوات الطهي الخشبية.. احذريها

بتر قدمه تعطل بسبب غرفة العمليات.. معاناة جديدة يعيشها نجل محمد عبد المطلب

تخلّصي تماماً من رائحة الملابس الكريهة بعد الغسيل بهذه النصائح البسيطة

5 إضافات غذائية فى طعامك تمنعك من إنقاص الوزن.. تعرف عليها

بلاغ للنائب العام بمصر ضد دوللي شاهين بعد اختلاقها قصة تعنيفها

"شو اسمك يا شطور أنا اسمي عمور".. رد ساخر من محمد رمضان على عمرو أديب

تخلصي من سوس الخشب نهائياً باتباع هذه الخطوات

خالد محمود عن حالته الصحية: العملية كانت كبيرة والحمد لله بتحسن

خمنوا من هذه الطفلة الجميلة.. فنانة شهيرة وحبيبة أحمد مكي

أنغام ترد بغضب على خبر ارتباطها بمجدي الهواري

سر نوم أحمد زكي في ثلاجة الموتى حيا.. قلبه كاد يتوقف بسبب سعاد حسني!

بوسي.. ضبطت زوجها مع نجمة الرقص الشرقي في غرفة النوم والمفاجأة في رد فعلها

دلال التي ولدت في 17 يناير/كانون الثاني 1960 في محافظة الشرقية، وجاءت إلى القاهرة بعد تخرجها من كلية الزراعة من جامعة الزقازيق، لتبدأ مشوارها الفني وهي في سن 17 من عمرها وبالتحديد عام 1977.

قدمت الكثير من الشخصيات والأدوار الثانية التي حققت لها الانتشار الفني، لكنها لم تحظ بالفرص التي تظهر موهبتها، فشاركت في أعمال مثل "مبروك جالك ولد، أبواب المدينة، أديب، عمرو بن العاص، الرحلة 83، عصفور في القفص".

وفي السينما شاركت في أفلام "طير في السما، يا رب ولد، حادي بادي" كما كونت ثنائيا مسرحيا مع زوجها الفنان سمير غانم في "فارس وبني خيبان، أخويا هايص وأنا لايص" وغيرها من المسرحيات التجارية التي حققت رواجا وقت عرضها لكنها لم تظهر قدرات دلال وموهبتها الأصيلة حيث كانت تظهر بشخصية الفتاة الصغيرة المدللة.

سطوع موهبتها غير أن دلال أواخر الثمانينيات بدأت في اختيار أعمال حققت لها نقلة على مستوى الموهبة، وهي الأعمال التي رشحت لها بالصدفة كما قالت في أحد لقاءتها. لكنها غيرت مشوارها الفني بعلامات مضيئة.

المناضلة الارستقراطية المصداقية هي الطريقة التي اختارتها دلال في تقديمها للشخصيات التي راهنت عليها أواخر الثمانينيات وبالتحديد عام 1987، حيث شاركت بشخصية نجاة عبد الفتاح بالجزء الأول ثم الثاني من مسلسل "ليالي الحلمية" وهي شخصية الهانم الأرستقراطية قبل ثورة 1952 التي تسير بعكس والدها اللواء، واختارت النضال وتزوجت الفدائي طه السماحي رغما عن والدها، ورغم مشاهدها القليلة بالمسلسل الذي يعتبر من البطولات الجماعية فإنها من الشخصيات التي تركت بصمة سواء في العمل وحتى مشوار دلال.

ورغم تشابه بعض خيوط الشخصية مع دورها في مسلسل "لا" والذي قدمت أيضا خلاله نموذج سلوى وهبي التي تقف في وجه الظلم رغم حياتها الآمنة والمستقرة وكونها شخصية شهيرة، لكنها تقف إلى جوار البطل الذي يجسده يحيى الفخراني، في قصة للكاتب مصطفى أمين والمخرج يحيى العلمي، فالمسلسل يعرض الظلم والانتهاك الذي يتعرض له المواطنون بدون وجه حق، فالبطل يدخل السجن دون وجود تهمة، واسمه مسجل ضمن الوفيات لتتحطم حياته ويفقد زوجته وثروته، فتسخر سلوى كل جهودها لإيمانها بقضيته.

وبين مشاعر الحب والخوف والوقوف أمام الظلم، أجادت دلال تقديم الشخصية دون أن تتحول مشاهدها إلى خطابات رنانة أو مباشرة، فجعلت المشاهد يتعاطف مع الشخصية التي تتعرض للكثير من المشاكل لاختيارها الوقوف مع الحق.

أعمال مختلفة جمعت دلال بالفخراني، وهي الأعمال التي حملت قيمة فنية فشاركته أيضا بطولة مسلسل "للعدالة وجوه كثيرة" وقدمت شخصية رباب زوجة جابر نصار الذي يتعرض لحادث يكشف عن كونه طفلا غير شرعي لتنقلب حياتها، وهنا اختلفت دلال فقدمت شخصية المرأة القاسية المتجبرة التي تقف في وجه زوجها.

العفوية مراحل عمرية مختلفة قدمتها دلال في مسلسل "حديث الصباح والمساء" وشخصية نعمة، فهي الشابة التي تحلم بالزواج، والأم والجدة والمرأة المصرية الأصيلة، وتعتبر واحدة من أهم الشخصيات التي قدمتها خلال مشوارها، وقدمت دويتو تمثيليا مع الممثلة عبلة كامل حيث جمعتهما الصداقة داخل الأحداث، واعتمدت دلال في مشاهدها على العفوية الشديدة في الأداء.

وحتى في تقديمها لشخصية قاسية وشريرة في مسلسل "الناس ف كفر عسكر" لاحقا كانت دلال تميل إلى مدرسة العفوية في التمثيل، فخرجت شخصية فطوم التي تضع خطة للاستيلاء على أرض عائلة عوف وكأنها حقيقية من لحم ودم.

مشهد لا ينسى

مشهد الوفاة الذي قدمته دلال في فيلم "عصافير النيل" للمخرج مجدي أحمد علي لا يمكن نسيانه في مشوارها، من خلال شخصية نرجس التي لا تحب الظلام وتطلب من زوجها أن يضيء قبرها بالنور لكي لا تخاف، والذي يعد من المشاهد شديدة الإنسانية.

الأم الواقعية السنوات الأخيرة تنوعت أعمال الفنانة دلال ونجحت في تقديم شخصية الأم بأكثر من صورة، ففي مسلسل "سابع جار" هي الأم المصرية التي نراها في أغلب البيوت. وفي مسلسل "ملوك الجدعنة" الأخير في رمضان الماضي، قدمت خلاله شخصية الأم الشعبية.

 وتوفيت الفنانة دلال عبدالعزيز في أغسطس عن عمر ناهز 61 عاماً بسبب مضاعفات شديدة إثر إصباتها بفيروس كورونا المستجد بعد نحو 3 أشهر من وفاة زوجها الفنان سمير غانم بمضاعفات الوباء ذاته.

المصدر: الجزيرة نت


لمتابعة أخبارنا أولا بأول تابعنا على

اليوم
الأسبوع
الشهر