الخبر أسفل هذه الروابط

منظمة الصحة العالمية تدرج علاجات للسكر والسرطان لقوائم الأدوية الأساسية

كشفت منظمة الصحة العالمية، عن أنها قامت بإدراج علاجات مرض السكري، والسرطان، ضمن قوائم الأدوية الأساسية الجديدة، موضحة أنه لا تزال الأسعار المرتفعة، وعدم توافرها، يشكلان عائقًا رئيسيًا أمام وصول المرضى إلى الأدوية الجديدة والقديمة.

نشرت منظمة الصحة العالمية الإصدار الجديد من قوائمها النموذجية للأدوية الأساسية للأطفال، والتي تشمل علاجات جديدة لمختلف أنواع السرطان، ومثيلات الأنسولين، وأدوية جديدة عن طريق الفم لمرض السكري، وأدوية جديدة لمساعدة الأشخاص الذين يرغبون في الإقلاع عن التدخين، ومضادات حيوية جديدة لعلاج الالتهابات البكتيرية والفطرية الخطيرة.

للخبر بقية في الأسفل.. ومن أخبارنا أيضاً:

إلقاء القبض على عروسين ليلة زواجهما لهذا السبب الغريب

بعد نصف قرن نجاح.. عوامل ساهمت في تربع "مدرسة المشاغبين" على عرش المسرحيات الكوميدية

لماذا نخاف من ارتفاع ضغط الدم؟.. اعرف طرق السيطرة عليه

عبد المجيد عبدالله بتصريح مفاجىء بعد غياب لأكثر من 10 سنوات

شيرين رضا تتغزل بعمرو دياب وتتمنى أن يرث حفيدها مميزاته.. ما الصفات التي تحبها فيه؟

خطأ فادح.. لا تخلط الليمون بهذا المشروب أبداً

عوامل تزيد من خطر الإصابة بالسكتة القلبية أبرزها الخمول وارتفاع الضغط

أول تعليق من محسن منصور بعد سقوط لوكيشن التصوير عليه ونقله للمستشفى

غذاء يحمي الجهاز التنفسي من برد الخريف

ناكر للجميل.. عندما تلقى رشدي أباظة صدمة العمر من محمود ياسين

ضع كرة من ورق الألومنيوم في غسالة الأطباق.. النتيجة ستذهلك!

أضف موزة بنية إلى كيس من الأرز ولن تخمن أبدًا ما سيحدث! ستشاهد السحر بعينك

وائل كفوري لا زال في مرحلة العلاج وهذا ما كشفه الأطباء عن حالته الصحية

عبلة كامل كادت تتسبب بطلاق نجمة مسلسل"لن أعيش في جلباب أبي".. ماذا فعلت؟

أصيبت بالشلل بسبب حسني مبارك وتزوجت أقوى رجاله سرا.. حكاية جميلة السينما التي تشوه وجهها!

وأوضحت المنظمة، تهدف القوائم إلى اعطاء الأولويات الصحية العالمية، وتحديد الأدوية التي توفر أكبر الفوائد، والتي يجب أن تكون متاحة وبأسعار معقولة للجميع، ومع ذلك، فإن الأسعار المرتفعة لكل من الأدوية الجديدة الحاصلة على براءة اختراع والأدوية القديمة، مثل الأنسولين، تستمر في إبقاء بعض الأدوية الأساسية بعيدة عن متناول العديد من المرضى.

قال الدكتور تيدروس أدهانوم جيبريسوس، مدير عام منظمة الصحة العالمية: "إن مرض السكري آخذ في الارتفاع على مستوى العالم، ويزداد بشكل أسرع في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل"، مضيفًا: "يواجه الكثير من الأشخاص الذين يحتاجون إلى الإنسولين مصاعب مالية في الحصول عليه أو الذهاب بدونه ويفقدون حياتهم، يعد تضمين نظائر الأنسولين في قائمة الأدوية الأساسية، إلى جانب الجهود المبذولة لضمان الوصول بأسعار معقولة لجميع منتجات الأنسولين وتوسيع استخدام البدائل الحيوية خطوة حيوية نحو ضمان وصول كل من يحتاج إلى هذا المنتج المنقذ للحياة ".

أدوية لمرض السكري تم اكتشاف الأنسولين كعلاج لمرض السكري منذ 100 عام، وكان الأنسولين البشري مدرجًا في قائمة منظمة الصحة العالمية للأدوية الأساسية منذ نشره لأول مرة في عام 1977، ولسوء الحظ، فإن الإمداد المحدود من الأنسولين وارتفاع الأسعار في العديد من البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل يعتبر حاليًا حاجزًا كبيرًا أمام العلاج، على سبيل المثال، في عاصمة غانا، أكرا، تكلف كمية الأنسولين المطلوبة لمدة شهر العامل ما يعادل 5.5 أيام من الأجر شهريًا، موضحًا أنه يتركز إنتاج الأنسولين في عدد قليل من منشآت التصنيع، ويتحكم 3 شركات مصنعة في معظم السوق العالمية، مع قلة المنافسة مما أدى إلى ارتفاع الأسعار الباهظة للعديد من الأشخاص والأنظمة الصحية.

وقال: يهدف الانتقال إلى سرد نظائر الأنسولين طويلة المفعول (الأنسولين ديجلوديك، ديتيمير وجلارجين) والبدائل الحيوية، جنبًا إلى جنب مع الأنسولين البشري، إلى زيادة الوصول إلى علاج مرض السكري من خلال توسيع نطاق اختيار العلاج، مشيرا إلى أن الإدراج في القائمة يعني أن نظائر الأنسولين الحيوية يمكن أن تكون مؤهلة لبرنامج التأهيل المسبق لمنظمة الصحة العالمية، يمكن أن يؤدي التأهيل المسبق لمنظمة الصحة العالمية إلى دخول بدائل بيولوجية أكثر ضمانًا للجودة إلى السوق الدولية، مما يخلق منافسة لخفض الأسعار ومنح البلدان خيارًا أكبر من المنتجات.

تقدم نظائر الأنسولين طويلة المفعول بعض الفوائد السريرية الإضافية للمرضى من خلال مدة مفعولها الطويلة، مما يضمن إمكانية التحكم في مستويات الجلوكوز في الدم على مدى فترات زمنية أطول دون الحاجة إلى جرعة معززة، إنها توفر فائدة خاصة للمرضى الذين يعانون من انخفاض خطير في مستويات السكر في الدم مع الأنسولين البشري، لقد ثبت أن المرونة الأكبر في توقيت وجرعات نظائر الأنسولين تعمل على تحسين نوعية الحياة للمرضى المصابين بداء السكري، ومع ذلك، لا يزال الأنسولين البشري عنصرًا أساسيًا في علاج مرض السكري، ويجب أن يستمر دعم الحصول على هذا الدواء المنقذ للحياة من خلال توافره بشكل أفضل والقدرة على تحمل التكاليف.

تشمل القائمة عقاقير إمباجليفلوزين، كاناجليفلوزين وداباجليفلوزين كخط علاج ثانٍ عند البالغين المصابين بداء السكري من النوع 2، وقد ثبت أن هذه الأدوية التي يتم تناولها عن طريق الفم تقدم العديد من الفوائد، بما في ذلك تقليل مخاطر الوفاة والفشل الكلوي والأمراض القلبية الوعائية، نظرًا لأن موضحًا أن إدراجها في القائمة يأتي مع التوصية بأن تعمل منظمة الصحة العالمية مع مجموعة براءات اختراع الأدوية لتعزيز الوصول من خلال اتفاقيات الترخيص المحتملة مع أصحاب براءات الاختراع للسماح بالتصنيع والتوريد الجنيس في الدول منخفضة ومتوسطة الدخل.

يعد تحسين الوصول إلى أدوية السكري، بما في ذلك الأنسولين وأدوية علاج السكر من النوع الثانى أحد مسارات عمل الميثاق العالمي لمرض السكري، الذي أطلقته منظمة الصحة العالمية في أبريل 2021، وهو موضوع رئيسي قيد المناقشة مع الشركات المصنعة لأدوية مرض السكري.

أدوية السرطان تعد السرطانات من بين الأسباب الرئيسية للمرض والوفاة في جميع أنحاء العالم، حيث تسببت فيما يقرب من 10 ملايين حالة وفاة في عام 2020، و7 من كل 10 تحدث في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل، لقد تم تحقيق اختراقات جديدة في علاج السرطان في السنوات الأخيرة، مثل الأدوية التي تستهدف خصائص جزيئية معينة للورم، والتي يقدم بعضها نتائج أفضل بكثير من العلاج الكيميائي "التقليدي" للعديد من أنواع السرطان، تمت إضافة 4 أدوية جديدة لعلاج السرطان إلى القوائم النموذجية مثل:Enzalutamide ، كبديل للأبيراتيرون، لسرطان البروستاتا، وعقار Everolimus، للورم النجمي للخلايا العملاقة (SEGA) ، وهو نوع من أورام المخ عند الأطفال، وعقارIbrutinib ، وهو دواء موجه لسرطان الدم الليمفاوي المزمن، وعقار Rasburicase .

كما تم إضافة عقار imatinib "إيماتينيب"  ضمن قائمة العلاجات التى تعالج علاج سرطان الدم، ويعتبرعقار "إيماتينيب" أحد مثبطات التيروسين كيناز، ويستخدم لعلاج السرطان، وتحديداً مرض اللوكيميا النخاعية المزمنة‏، تم إضافة أدوية جديدة لسرطان الأطفال ضمن قائمة 16 دواءً مدرجًا بالفعل، بما في ذلك الورم الدبقي منخفض الدرجة، وهو الشكل الأكثر شيوعًا لأورام المخ لدى الأطفال.

كما تم إدراج مجموعة من الأجسام المضادة التي تعزز الاستجابة المناعية للخلايا السرطانية، مضيفًا: أنه لم يُنصح بإدراج بعض الأدوية المناعية في القائمة لعلاج عدد من سرطانات الرئة، على الرغم من فعاليتها، ويرجع ذلك أساسًا إلى أنها مرتفعة الثمن، وهناك مخاوف من صعوبة استخدامها في النظم الصحية منخفضة الموارد، لم يُنصح بإدراج أدوية السرطان الأخرى بسبب الفوائد السريرية الإضافية غير المؤكدة مقارنة بالأدوية المدرجة بالفعل، وارتفاع الأسعار، وقضايا الإستخدام في الأماكن منخفضة الموارد.


لمتابعة أخبارنا أولا بأول تابعنا على

اليوم
الأسبوع
الشهر