الخبر أسفل هذه الروابط

توقعات بإنسحاب فرنسا من حلف الناتو

كتبت فريزة باتسازوفا، في "موسكوفسكي كومسوموليتس"، حول مزيد من تدهور العلاقات ينتظر حلف الناتو في المستقبل، وفقا لخبير ألماني.

وجاء في المقال: وصفت فرنسا العلاقات مع حلف شمال الأطلسي بـ"المتوترة" بعد أن قررت أستراليا إنهاء عقدها مع شركة Naval Group لبناء الغواصات. فقد اختارت كانبيرا التعاون مع واشنطن ولندن على حساب باريس. وبحسب وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، فإن هذا القرار عقّد تفاعل باريس مع الحلف.

للخبر بقية في الأسفل.. ومن أخبارنا أيضاً:

يجب عليك وضع شوكتين في الطماطم قبل تقطيعها.. إليك السبب!

أحمد زكي لبّى طلبها ولم يخذلها وعمر الشريف صفعها على وجهها حتى أفقدها سمعها.. اسرار في حياة نجمة مصر الأولى

قطع ليمونة وضعها بجانب سريرك.. لن تصدق فالنتيجة رائعة!

مذهل.. هذا هو السبب في أنه يجب عليك وضع الليمون في الميكروويف قبل تقطيعه!

ماذا كان رد يسرى والهام شاهين وليلى علوي عندما تلقين عرض بمليون دولار مقابل اعتزالهن الفن وارتداء الحجاب

عندما وجهت الشحرورة صباح 3 صفعات متتالية إلى فنانة شهيرة.. السبب سيصدمك

ميرنا.. خطيبها دخل المنزل وهتك عرضها بعد أن قررت التخلي عنه وحينما فحصوا جواله كانت الصدمة!

لن تصدق من هو هذا الطفل الذي أصبح أحد أكبر نجوم السينما المصرية!

موسم الرياض.. الدخول مجانًا لمنطقة كومبات فيلد في هذا الموعد

انفصال الفنانة المصرية شيماء سيف عن المنتج محمد كارتر

حكاية شمس البارودي مع أحمد رمزي التي اشتعلت في فندق السعادة ببيروت

من بينها تحسين رائحة الجسم ومحاربة الشيخوخة.. 6 أسباب تجعلك تتناول الثوم كل يوم!

عريس يعتدي على زوجته بالضرب حتى الموت في ليلة الدخلة لهذا السبب الصادم!

"منة" رفضت عريس شقيقتها فشوه وجهها بطريقة لا تخطر على بال إبليس.. والمفاجأة في غدر أختها

لعنة ياسمين عبد العزيز تصيب طليقها وزوجته ريهام حجاج والجمهور: "انتقام إلهي"

وفي الصدد، يرى الباحث السياسي الألماني، ألكسندر راهر، أن الأمريكيين هم في الواقع من أخرج الفرنسيين من صفقة تطوير وبناء الغواصات.

وقال راهر لـ"موسكوفسكي كومسوموليتس": "في الوقت نفسه، فرضت الولايات المتحدة بضاعتها على كانبيرا. إنما من المستبعد أن تُقْدم فرنسا، بسبب مثل هذا الوضع، على الانسحاب من الناتو، خاصة في ظل وجود الرئيس إيمانويل ماكرون، الملتزم بأفكار عبر أطلسية.

يجب أن يحدث شيء أسوأ بكثير بالنسبة لباريس حتى تفكر بجدية في الانسحاب من الحلف. إنما ستجرى الانتخابات الرئاسية في البلاد في مايو 2022، وإذا أصبحت مارين لوبان، زعيمة الرابطة الوطنية الفرنسية، رئيسة للدولة، فإن هذا الخيار ممكن تماما".

"الشيء الوحيد الذي نراه هو حدوث تصدعات داخل الحلف، وأحداث مهمة للغاية. فأولاً، ليس للغرب الآن عدو مشترك واضح مثل الاتحاد السوفيتي في السابق؛ وثانياً، لكل دولة مصالحها الخاصة. وفرنسا تريد من حلف شمال الأطلسي ومن الأميركيين ضمان أمن القارة الأوروبية".

وأضاف راهر: "تواجه الولايات المتحدة تحديات مختلفة تماما عن تلك التي كانت تواجهها خلال الحرب الباردة. فالآن، العدو الجيوسياسي الأول للأمريكيين على المسرح العالمي هو الصين. الولايات المتحدة بشكل عام بلد أناني للغاية.

لطالما كانت مصالحهم فوق التضامن داخل كتلة الأطلسي. لذلك، أعتقد بأن العلاقات في الناتو ستزداد سوءا بمرور الوقت، وسوف تبتعد أمريكا عن أوروبا".


لمتابعة أخبارنا أولا بأول تابعنا على

اليوم
الأسبوع
الشهر