الخبر أسفل هذه الروابط

نهاية بطل مسلسل الحاج متولي.. سقط وهو يتوضأ وتوفي على مائدة الإفطار برمضان وبكى الإمام أمام جثمانه

تحل اليوم الخميس ذكرى ميلاد الفنان الراحل حسين الشربيني، اليوم الاثنين، حيث إنه من مواليد 16 نوفمبر عام 1935.

وبقدر ما كانت حياة الفنان الراحل مليئة بالمفارقات الغريبة، إلا أن وفاته في شهر رمضان عام 2007 شهدت مفارقة غريبة، وتحديداً حينما صُلي عليه في مسجد رابعة العدوية بعد مرور 24 ساعة على صلاته لصلاة العصر في المسجد نفسه، وهو ما أدخل إمام المسجد حينها في حالة بكاء شديد.

للخبر بقية في الأسفل.. ومن أخبارنا أيضاً:

سر القطيعة بين رجاء الجداوي وخالتها تحية كاريوكا.. لن تصدق السبب!

عند الفجر.. علامتان في الفم تدلان على ارتفاع نسبة السكر في الدم

أنا كبير.. فنان شهير رفض التمثيل مع عادل إمام وصدم الزعيم!

أضف هذه العشبة العجيبة لقهوتك.. تخفض سكر الدم فوراً وتزيد من إفراز الإنسولين

أخطر في الليل.. علامتان على قدمك تدلان على ارتفاع مفاجئ في نسبة السكر في الدم

أخطاء فادحة في مسلسل "لن أعيش في جلباب أبي" محدش خد باله منها

السر وراء ارتداء سمير غانم "باروكة" طوال مسيرته الفنية.. مفاجأة غير متوقعة

مفاجأة.. عبلة كامل كانت مرشحة لدور إحدى زوجات "الحج متولي" بدل هذه الفنانة

لن تتوقعوا من هي ابنة الفنان عزت أبو عوف.. فنانة شهيرة!

ابنة رشدي أباظة التي لا يعرفها الجميع.. أمها أمريكية وزوجها فنان شهير

صاحب الشأن متوفي.. كيف تتعامل مواقع التواصل الاجتماعي مع حسابات الموتى؟

سر منى زكي.. أحمد حلمي ليس الأول في حياتها وأخفت مرضها الخبيث عن الجميع

7 تغيرات جسدية تطرأ على جسم المرأة بعد إنجاب الأطفال

معجزة التين والزيتون.. فوائد مخفية وسحرية لاتخطر على البال

ميرفت أمين ترد الصاع صاعين وتحرق قلب دنيا وإيمي سمير غانم.. صفعة غير متوقعة!

وقال الإمام للمصلين قبل البدء في صلاة الجنازة: "أيها الأحبة من أمة محمد.. دعوني أقول لكم قبل الصلاة أن أخوكم  الذي حضر قبل قليل محمولاً على الأعناق  داخل هذا النعش كان هنا في هذا المكان عصر يوم أمس تحمله أقدامه، ويجلس يقرأ القرآن الكريم من بعد صلاة العصر وحتى قبل أذان المغرب بقليل، ودموعه تتساقط بشدة، وجسده يرتجف بعنف".

وأضاف: واليوم وبعد مرور 24 ساعة عاد لنفس المكان، لا ليقرأ القرآن، ولا لتتساقط دموعه، ولا ليرتجف جسده، لكنه جاء لنقرأ نحن القرآن الكريم، ونصلي صلاة الجنازة عليه، ونودعه إلى مثواه الأخير.

وتوفي حسين الشربيني أثناء جلوسه مع زوجته وابنتيه نهى وسهى على مائدة الإفطار في رمضان، حيث تناول عدداً من التمرات، وبعدها ارتشف 3 أكواب من الماء، لتفيض روحه إلى بارئها عن عمر ناهز 72 عاما.

وبرزت موهبة الشربيني الفنية في المرحلة الجامعية بشكل كبير، ما دفع  المشرف الفني بالكلية إلى دفعه لدراسة الفنون المسرحية، وهو ما فعله الشربيني، ليتخرج من كلية الآداب عام 1958، ويحصل على بكالوريوس الفنون المسرحية عام 1960.

كان حلم الشربيني، كما كان يقول، هو العمل في مهنة التدريس، إلا أنه فوجئ بقرار تعيينه في هيئة السكك الحديدية بمدينة أسيوط بصعيد مصر، وهو ما دفعه لترك العمل بعد 11 يوماً من تسلمه له، وليعود إلى القاهرة حيث التحق بالعمل صحافيا في جريدة "الجمهورية"، ثم مذيعا بالتلفزيون المصري عند افتتاحه مطلع الستينات.

واشتهر الشربيني بأداء أدوار الشر في الأفلام والمسلسلات، وكان دوره في مسلسل الحاج متولي أحد أبرز أدواره.

المصدر: الوطن


لمتابعة أخبارنا أولا بأول تابعنا على

اليوم
الأسبوع
الشهر