الخبر أسفل هذه الروابط

صحيًا.. ما هو أفضل وقت لتناول الفاكهة في اليوم؟

يقبل العديد من الأشخاص على تناول الفاكهة بعد وجبة الغداء أو مساء قبل النوم، حيث تعتبر الفاكهة جزءا أساسيا في نظام التغذية الصحي، ولكن ينبغي على المرء مراعاة بعض الأمور للاستفادة منها بشكل تام.

و تحتوي الفاكهة على سكر الفاكهة الطبيعي وكميته معتدلة، إلا أنه يجب عدم الإفراط في تناولها، وفق (الجزيرة نت).

للخبر بقية في الأسفل.. ومن أخبارنا أيضاً:

عند الفجر.. علامتان في الفم تدلان على ارتفاع نسبة السكر في الدم

أنا كبير.. فنان شهير رفض التمثيل مع عادل إمام وصدم الزعيم!

أضف هذه العشبة العجيبة لقهوتك.. تخفض سكر الدم فوراً وتزيد من إفراز الإنسولين

أخطر في الليل.. علامتان على قدمك تدلان على ارتفاع مفاجئ في نسبة السكر في الدم

أخطاء فادحة في مسلسل "لن أعيش في جلباب أبي" محدش خد باله منها

السر وراء ارتداء سمير غانم "باروكة" طوال مسيرته الفنية.. مفاجأة غير متوقعة

مفاجأة.. عبلة كامل كانت مرشحة لدور إحدى زوجات "الحج متولي" بدل هذه الفنانة

لن تتوقعوا من هي ابنة الفنان عزت أبو عوف.. فنانة شهيرة!

ابنة رشدي أباظة التي لا يعرفها الجميع.. أمها أمريكية وزوجها فنان شهير

صاحب الشأن متوفي.. كيف تتعامل مواقع التواصل الاجتماعي مع حسابات الموتى؟

سر منى زكي.. أحمد حلمي ليس الأول في حياتها وأخفت مرضها الخبيث عن الجميع

7 تغيرات جسدية تطرأ على جسم المرأة بعد إنجاب الأطفال

معجزة التين والزيتون.. فوائد مخفية وسحرية لاتخطر على البال

سر اتفاق فنانات مصر على رفض تقبيل شكري سرحان.. لن تصدق السبب!

ميرفت أمين ترد الصاع صاعين وتحرق قلب دنيا وإيمي سمير غانم.. صفعة غير متوقعة!

و يرى بعض خبراء الصحة أن أنسب وقت لتناول الفواكه يكون في الصباح وعلى معدة فارغة، أي في وجبة الفطور.

فعند تناول الفاكهة على معدة فارغة يقوم الجهاز الهضمي بتفكيك السكر الموجود فيها بسرعة، وبالتالي يمكن الاستفادة بشكل أفضل من المواد الغذائية الموجود في الفاكهة، مثل الألياف وفيتامين "سي" (C)، كما تحتوي الفواكه على مواد مضادة للأكسدة يمكن أن تقلل الالتهابات في الجسم، وتناول الفاكهة على معدة فارغة يساعد على الاستفادة بأكبر قدر ممكن منها.

وتناول الفاكهة مع أطعمة أخرى يؤدي إلى تباطؤ الهضم، ويعود ذلك إلى انشغال الإنزيمات الهضمية بوظائف أخرى، مما قد يقود إلى عسر في الهضم وانتفاخ البطن ومشاكل في الجهاز الهضمي على المدى الطويل.

وربما يكون تناول الفواكه مع وجبة الفطور أمرا غير معتاد لدى البعض، ولذا ينصح خبراء التغذية بالتعود على تناولها مع الفطور بشكل تدريجي، كتناول عصير الفاكهة.

ومن الأفكار المقترحة للفواكه في الإفطار تناول سلطة التوت البري، إذ يعد التوت من الفواكه التي تحتوي على كميات عالية من مضادات الأكسدة، مما يجعل تناوله مناسبا في وجبة الفطور، فضلا عن أن سعراته الحرارية منخفضة جدا؛ لذا ينصح بمزج حبات التوت مع قليل من الفراولة، وإضافة قليل من اللوز أو الزبادي.

ما الحمية الأفضل؟

من أجل فقدان الوزن، يحاول البعض اتباع النظام الغذائي منخفض الكربوهيدرات، في حين يعتمد آخرون على تقليل معدل الدهون في الطعام؛ فأي حمية الأفضل، حيث يؤكد العلماء أن إنتاج السكريات يؤثر عكسيا على حرق الدهون في الجسم.

فعندما تزيد نسبة السكريات يقوم الجسم بإفراز هرمون الأنسولين الذي يعمل على تنظيم السكر في الدم، ولكنه يعمل أيضا على تقليل حرق الدهون.

ولدى إجراء مقارنة طويلة الأمد لنتائج الحمية التي تعتمد على فقدان السكريات أو فقدان الدهون؛ تبين وجود نظريتين حول هذا الموضوع: الأولى تقول إن السعرات الحرارية تبقى كما هي تماما بعد الحميتين المختلفتين.

والنظرية الثانية تؤكد أن بعض السعرات الحرارية الناتجة عن السكريات تزيد نسبة السمنة، وأن الإنسان يفقد قليلا من الوزن بعد الحمية كونه يقلل إنتاج هذه السكريات.

ووفقا لخبراء تغذية، فإن الحمية التي تعتمد على تقليل السكريات تساعد على الرشاقة بشكل أفضل، وتنخفض نسبة الدهون في الجسم، لا سيما الضارة منها التي تؤثر على القلب وحركة الدم عند اتباع حمية تقليل تناول الأغذية المشبعة بالدهون.


لمتابعة أخبارنا أولا بأول تابعنا على

اليوم
الأسبوع
الشهر