الخبر أسفل هذه الروابط

وفاة أحد أشهر وأكبر رجال الأعمال في مصر بدأ حياته بـ40 قرشا

توفي يوم امس رجل الأعمال المصري الكبير محمود العربي مؤسسة مجموعة العربي عن عمر ناهز 89 سنة، بعد أن استطاع تحقيق ثروة هائلة تقدر بـ 22 مليون دولار.

وأعلنت مجموعة العربي منذ قليل وفاة الحاج محمود العربي رئيس مجلس إدارة مجموعة العربي ورجل الصناعة الوطنية وشهبندر التجار، والذي وافته المنية اليوم، وستشيع الجنازة غدا بعد صلاة الجمعة بمسجد العربي بقرية أبورقبة مركز أشمون محافظة المنوفية.

للخبر بقية في الأسفل.. ومن أخبارنا أيضاً:

"مبيستحماش".. نادية الجندي رفضت التمثيل مع أحمد زكي وزوجها ضربه في الكواليس!

ظهور "مفزع" للفنانة نجلاء فتحي.. شاهد كيف غيرت السنوات ملامحها الجميلة

كلمة صادمة قالها رشدي أباظة لصباح فاستغفرت ربها وطلبت الطلاق فورا (فيديو)

ردت الصاع صاعين.. منى زكي تنتقم لياسمين عبد العزيز وتوجه إهانة قاسية لبوسي شلبي

الممثلة السعودية فاطمة البنوي تخوض أولى تجاربها في الدراما المصرية

نعمة من ربنا.. عشبة عجيبة تخفض سكر الدم فورا وتزيد هرمون الإنسولين

إيمان الطوخي.. سر اختفاء أجمل فنانة مصرية وحقيقة زواجها وإنجابها من مبارك

فيلم مٌنع من العرض للفنانة ميرفت أمين لشدة جرأته والبطل رشدي أباظة

بعد أن سخرت منهم.. آيتن عامر تتوعد مهدديها بالملاحقة القانوينة

الفنان نضال الشافعي يخضع لعملية اخرى .. ويطمئن جمهوره

فنان مصري شهير وصل للعالمية وتبرع بكامل ثروته الضخمة قبل وفاته.. لن تصدق من هو!

فنانات شهيرات اتهمن في قضايا مخلة بالشرف وصدمن الجمهور

مدة التعرض للشمس للحصول على "فيتامين د"

صعايدة الوسط الفني.. مثلوا مشاهد جريئة ورفضوا دخول بناتهم الفن بسبب القبلات!

ظهور "مفزع" للفنانة ياسمين عبد العزيز.. شاهد كيف غير المرض ملامحها الجميلة

وفاة أحد أشهر وأكبر رجال الأعمال في مصر بدأ حياته بـ40 قرشا

ولد العربي عام 1932م في أسرة ريفية فقيرة بقرية أبو رقبة بمركز "أشمون" في محافظة المنوفية، وتوفي والده وهو في سن صغيرة، انتقل بعدها إلى القاهرة، ليعمل بائعا في محل صغير لبيع الأدوات المكتبية، ليواصل رحلة كفاح بعدها، ويؤسس واحدة من أكبر الكيانات العاملة في ملف الصناعة والتجارة بمصر.

وبدأ العربي التجارة في سن صغير جدا بالتعاون مع أخيه الأكبر، الذي كان يعمل بالقاهرة، وعن تلك الفترة يقول العربي: "كنت أوفر مبلغ 30 أو40 قرشا سنويا أعطيها لأخي لكي يأتي لي ببضاعة من القاهرة قبل عيد الفطر، وكانت هذه البضاعة عبارة عن ألعاب نارية وبالونات، وكنت أفترشها على "المصطبة" أمام منزلنا لأبيعها لأقراني وأكسب فيها حوالي 15 قرشا، وبعد ذلك أعطى كل ما جمعته لأخي ليأتي لي ببضاعة مشابهة في عيد الأضحى، وبقيت على هذا المنوال حتى بلغت العاشرة، حيث أشار أخي على والدي أن أسافر إلى القاهرة للعمل بمصنع روائح وعطور وكان ذلك في عام 1942م ، وعملت به لمدة شهر واحد وتركته لأني لا أحب الأماكن المغلقة والعمل الروتيني".

المصدر:RT


لمتابعة أخبارنا أولا بأول تابعنا على

اليوم
الأسبوع
الشهر