الخبر أسفل هذه الروابط

في 90 ثانية فقط.. اختبر مدى التوتر لديك من صوتك

لتوتر هو آفة العصر الحالي الذي نعيش فيه، خاصة في ظل وباء كورونا الذي اجتاح العالم منذ ديسمبر 2019، وتسبب في زيادة معدلات التوتر لدى الجميع.

وفي هذا الشأن، طورت مؤسسة خدمات صحية أميركية، اختبارا جديدا ينجح فى قياس مدى توترك وشعورك بالإجهاد فى غضون 90 ثانية فقط، ليخبرك بمدى شعورك بالقلق والتوتر، طبقا لتقرير نشر في موقع "إكسبريس" Express.

للخبر بقية في الأسفل.. ومن أخبارنا أيضاً:

خانته في شهر العسل.. كيف انتقم رشدي أباظة من زوجته "الخائنة"؟

سعدية بنت غادة عبد الرازق في "الحاج متولي".. قتلت أمها وتلقت طعنة غادرة من زوجها بعد ليلة الدخلة

سمير صبري عن شائعة وفاته: أنا حي أرزق

بطلة "جميل وهناء" المعتزلة نورمان أسعد.. إطلالة مفزعة بعد الغسيل والطبيخ

في اليوم العالمي للزهايمر.. فنانون عانوا من المرض وابتعدوا عن التمثيل

ما هو اللاوعي؟ ابق على اطلاع على هذا الاتجاه المتصاعد للمساعدة الذاتية

هل اعتزلت دنيا وإيمي سمير غانم الفن؟

بعد زواجها الرابع... هل ستستمر أصالة نصري في العمل الفني؟

الليلة التي كاد أحمد حلمي يطلق فيها منى زكي.. لن تصدق ماذا حدث بينها وبين أحمد السقا!

لماذا تساعدك الجوارب على النوم بشكل أفضل

زجاجتين من الثلج ومروحة.. اصنع مكيف خاص في منزلك بأسهل طريقة ممكنة

سر مؤلم وراء لحية حسن الرداد في حفل سمير ودلال.. هل ظلمته زوجته إيمي سمير غانم؟!

هل لبس الأحذية بدون جوارب سيء لقدميك؟

احذروا هذا الخطأ.. يجعل فيتامين "د" بلا فائدة!

ظهور "مفزع" للفنانة ياسمين عبد العزيز.. شاهد كيف غير المرض ملامحها الجميلة

وكشف الباحثون، عن أن الاختبار الجديد يعد كاشف لمستوى شعورك بالإجهاد والتوتر من خلال صوتك، حيث يخبرك بمدى استرخائك أو قلقك. ويطلق على الاختبار الجديد اسم اختبارStressWaves ، حيث ينفذ إلى طبقة الصوت ويقوم بتحليل طبقة الصوت والنغمة واختيار الكلمات والتوقف المؤقت في الكلام، لإعطاء درجة الإجهاد التي يعاني منها الشخص.

ويقوم الاختبار بوضع رسم بياني يوضح به مستويات الإجهاد لدى المستخدم، والتي تبدأ بعدم شعورك بالقلق أو الضغط مرورا إلى إصابتك بالإجهاد الشديد، ويعد هذا الاختبار أحد أنظمة الذكاء الاصطناعي التي تساعد فى الكشف عن مستوى القلق والإجهاد، ضمن الجهود المبذولة عالميا، للحفاظ على الصحة العقلية والارتقاء بها، خاصة فى ظل جائحة فيروس كورونا التي خلقت العديد من الضغوط النفسية فى الحياة اليومية.

وأجرت المؤسسة تجربة للاختبار لبيان دقة نتائجه من خلال الاعتماد على بيانات تضم أكثر من 15000 شخص تتراوح أعمارهم بين 18 و80 عامًا بلهجات مختلفة، والذي نجح فى تحديد مستويات التوتر فى غضون 90 ثانية فقط من خلال نبرة الصوت.

العربية نت


لمتابعة أخبارنا أولا بأول تابعنا على

اليوم
الأسبوع
الشهر