الخبر أسفل هذه الروابط

عروس تطلب الطلاق من عريسها بعد شهر العسل.. "بيطلع ريحة وحشة"

تعج محاكم الأسرة والطفل المنتشرة في جميع المحافظات المصرية بالعديد من قضايا الخلع التي تحمل بين طياتها أسرار وقصص غريبة من نوعها، وكان من بين تلك القضية، هذه القصة الغريبة من نوعها والتي كانت سببًا في رفع زوجة قضية خلع على زوجها.

حيث لم تستطع “ريم. ع” 26 عاما، مهندسة، تحمل عادة زوجها الذي يُخرج الكثير من الغازات ذات الرائحة الكريهة باستمرار.

للخبر بقية في الأسفل.. ومن أخبارنا أيضاً:

"مبيستحماش".. نادية الجندي رفضت التمثيل مع أحمد زكي وزوجها ضربه في الكواليس!

ظهور "مفزع" للفنانة نجلاء فتحي.. شاهد كيف غيرت السنوات ملامحها الجميلة

كلمة صادمة قالها رشدي أباظة لصباح فاستغفرت ربها وطلبت الطلاق فورا (فيديو)

ردت الصاع صاعين.. منى زكي تنتقم لياسمين عبد العزيز وتوجه إهانة قاسية لبوسي شلبي

الممثلة السعودية فاطمة البنوي تخوض أولى تجاربها في الدراما المصرية

نعمة من ربنا.. عشبة عجيبة تخفض سكر الدم فورا وتزيد هرمون الإنسولين

إيمان الطوخي.. سر اختفاء أجمل فنانة مصرية وحقيقة زواجها وإنجابها من مبارك

فيلم مٌنع من العرض للفنانة ميرفت أمين لشدة جرأته والبطل رشدي أباظة

بعد أن سخرت منهم.. آيتن عامر تتوعد مهدديها بالملاحقة القانوينة

الفنان نضال الشافعي يخضع لعملية اخرى .. ويطمئن جمهوره

فنان مصري شهير وصل للعالمية وتبرع بكامل ثروته الضخمة قبل وفاته.. لن تصدق من هو!

فنانات شهيرات اتهمن في قضايا مخلة بالشرف وصدمن الجمهور

مدة التعرض للشمس للحصول على "فيتامين د"

صعايدة الوسط الفني.. مثلوا مشاهد جريئة ورفضوا دخول بناتهم الفن بسبب القبلات!

ظهور "مفزع" للفنانة ياسمين عبد العزيز.. شاهد كيف غير المرض ملامحها الجميلة

وقالت “ريم”، بأنها منذ أكثر من شهر وهي تعيش في قرف طول الوقت، وطلبت من زوجها أكثر من مرة الذهاب لطبيب يعالج معدته، ولكنه رفض وقال لي دي راحة، فتوجهت إلي محكمة أسرة “الرمل ثان” بالإسكندرية، لتطلب الخلع من زوجها “أحمد. إ”، 30 عاما، الذي يعمل محاسب بأحد البنوك، مردفة: “لم يحترم رغبتي في علاجه والتخلص من تلك العادة المقززة”.

كما أشارت الزوجة إلى أنه ومنذ شهر من زواجها، لاحظت وجود رائحة كريهة باستمرار في الغُرف وقت جلوسها مع زوجها، وتابعت الموقف حتى تأكدت بعد أيام أن هذه الرائحة مصدرها زوجها الذي اعتاد على إخراج “ريح” كثيراً، وبمواجهته لم يعطِ بالاً للأمر الذي رأى إنه عادة عند كل البشر ولا يوجد منها ضرر بل هي “راحة” من أوجاع المعدة أو انتفاخ القولون، إلا أنها لم تستطع تحمل هذه الروائح وهذه العادة التي تتعمد الابتعاد عنه بسببها، وزيادة شعورها بالاشمئزاز منه.

وبناءًا عليه، وتوالت المشاحنات بيننا على أتفه الأسباب، حتى فعل فعلته أثناء زيارة أهلي، فجن جنونها من شعورها بالكسوف والخجل، وبعد ذهابهم تحدثت معه بمنتهى الهدوء وطلبت منه الذهاب إلى طبيب متخصص لإجراء التحاليل اللازمة ومعرفة السبب وعلاجه، فقال لها بأنه ليس مريضا ولا يريد أن يتخلص من تلك العادة المقززة واصفا إياها بأنها راحة، فتحدثت مع شقيقته الكبرى، وأخبرتها بحاله، وطلبت منها نصيحته بالعلاج حتى تستمر الحياة بيننا، ولكنه رفض حتى الإنصات لها، فطلبت منه الطلاق وذهبت إلى بيت أهلها.


لمتابعة أخبارنا أولا بأول تابعنا على

اليوم
الأسبوع
الشهر