الخبر أسفل هذه الروابط

اختفت بهدوء ولم يعرف مكانها.. الفنانة التي اعتزلت الفن بسبب قبح ملامحها

اختفت عن عالم الفن في هدوء و لا يعلم أحد أين ذهبت حتى الآن، الفنانة بهيجة رشدي التي أعتزلت بسبب قبح ملامحها على حد وصف الجمهور .

لم تحظى بالقدر الكافي من الجمال، و لكن تمتعت بخفة الظل كان ولا زالت السينما المصرية تبحث في كثير من الأوقات عن سيدات دميمات الوجه، لتأدية أحد الأدوار الكوميدية.

للخبر بقية في الأسفل.. ومن أخبارنا أيضاً:

إبنة هيفاء وهبي تشن أعنف هجوم على من شبهوها بوالدتها!

كل شوية تظهر مفاجأة.. زوج دنيا سمير غانم يقلق الجمهور على دلال عبدالعزيز (فيديو)

في ذكرى وفاته الأولى.. نجل "طبيب الغلابة" يكشف أسرارا تنشر لأول مرة

هذا الشخص الذي تسبب في عودة شريهان للفن.. لن تصدق من هو

تصرفات صادمة من "الهضبة".. كواليس أول لقاء بين عمرو دياب ودينا الشربيني بعد الطلاق

تطور مفاجئ بشأن حالة ياسمين عبد العزيز.. قد تسافر خارج مصر

مصر.. القبض على جراح معروف تسبب في خطأ طبي لعدد من المشاهير

تسريبات صادمة عن حالة دلال عبد العزيز وهذا ما قالته عن سمير غانم

لهذه الأسباب يصاب الطفل بآلام البطن المستمرة

ميزة يجب الحذر عن استخدامها في الهواتف الذكية

هيفاء حسين تحسم حقيقة خطوبة شيلاء سبت وفؤاد عبد الواحد

شاهد.. صفاء أبو السعود تتحدث عن زوجها الراحل بتأثر شديد.. وتروي مقلب سمير غانم

لتوفير الوقت.. اتبعي هذه الحيلة السهلة عند سلق اللحمة وشاهدي النتيجة

بعد انفصالها عن زوجها.. أصالة نصري توجّه رسالة مفاجئة إلى جمهورها

وفاء عامر تكشف كواليس نعيها لـ"دلال عبد العزيز" ومادار بينها وبين بنات سمير غانم

و بطلة الحكاية اليوم هيا الفنانة بهيجة رشدي، التي ظهرت في فيلم “ليلة الدخلة” مع الفنان إسماعيل ياسين، القصري ،و غيرهم من النجوم، و ذلك في دور “سوسو” الفتاة القبيحة العانس، و لم يتعدى دورها سوا الدقيقه ونصف الا إنه ترك علامة بارزة في السينما الكوميدية، و كان الفيلم من إنتاج عام 1950 للمخرج مصطفى حسن.

و ما لا يعرفه الكثير انها ظهرت أيضاً في فيلم يا حلاوة الحب عام 1952، و الذي كان من بطولة محمد فوزي والفنانة نعيمة عاكف ولولا صدقي و غيرها من النجوم و ذلك في دور صديقة بطلة الفيلم، و كان هما العميلين الوحيدين لها حيث اختفت عقبها نهائياً من على الساحه الفنية حتى ان الجمهور لا يعلم أي المعلومات عنها.

لترحل عن الانظار بسبب تنمر الجمهور على شكلها تاركتاً لنا ادورها لتضفي على تلك الافلام البهجه و خفة الظل. لتثبت لنا ان الملامح التي تبتعد كل البعد عن جمال الشكل، فهيا تخفي خفة دم و عفوية مطلقة، استطاعت من خلالها أن تغير فكرة أن الجمال هو سبب الشهرة.


لمتابعة أخبارنا أولا بأول تابعنا على

اليوم
الأسبوع
الشهر