الخبر أسفل هذه الروابط

بعد ١٠٠ عام على اكتشاف "الأنسولين".. هل يودع مرضى السكري علاجهم الوحيد؟

بعد مرور 100 عام على اكتشاف الأنسولين، العلاج الوحيد للسكري على يد العالم فريدريك بانتنج في العام 1920 بعد الحرب العالمية الأولى، تساءل مرضى عن مستقبل علاج المرض المزمن، هل يسير نحو حل نهائي من خلال زرع الخلايا الجذعية لينهي حقبة الأنسولين، كما يسوق له بعض الأطباء المختصين، أم لا يزال الطب عاجزاً أمام «المرض الحلو» كما يصفه البعض؟.

ووفقاً للإصدار الثامن لمنظمة السكر العالمية، فإن السعودية الأكثر انتشاراً لداء السكري في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، إذ يوجد نحو 4 ملايين شخص بالغ يعانون من الداء، أي مصاب واحد بين كل 4 سعوديين (25 % مصاب)، وتعود الإصابات إلى أسباب مختلفة منها، السمنة، إذ يشكو 33.7 % من السعوديين من السمنة، وعدم ممارسة الرياضة، ويعتبر أكثر من نصف سكان المملكة 58% غير نشيطين ولا يمارسون أي نوع من الرياضة، ومن الأسباب الأنماط الغذائية غير الصحية، إذ يعتبر نمط الحياة الأكثر استقراراً والمصحوبة بوجبات غنية بالدهون والكربوهيدرات من أسباب تفشي المرض، وطبقاً للتقارير تصل نسبة انتشار داء السكرى بالمناطق الحضرية 25.5 % بداء السكري أعلى من المناطق البدوية 19.5 %.

للخبر بقية في الأسفل.. ومن أخبارنا أيضاً:

تخلصي من إصفرار بقع الشاي على الأكواب بخطوات بسيطة وبدون مجهود

3 طرق بسيطة للتخلص من حرقة المعدة

وأخيرا كشف سر اللغز الذي حير الفقراء.. لماذا الأغنياء يتعمّرون كثيرا في الحياة؟

6 طرق للتخلص من غازات البطن المزعجة

تناول هذه الفاكهة على الإفطار في الصباح بدلا عن شرب القهوة.. النتيجة ستذهلك

الفنانة سلاف فواخرجي​ في سن المراهقة.. لن تصدق كيف كان شكلها

حمية جديدة تخلصك من السكري في 8 أسابيع

أخذها زوجها من وسط المعازيم.. قصة حبس سميحة أيوب في غرفة النوم يوم زفافهما

للسيطرة على ارتفاع ضغط الدم بدون أدوية.. إليك هذه الطرق من طبيبة قلب روسية

طريقة فعالة لبطاطس مقرمشة وذهبية كما المطاعم.. جربيها الان

متى تفشل العلاقة الحميمة في ليلة الدخلة؟

لاترمي قشور البيض بعد اليوم.. فوائدها لاتقدر بثمن!

شقيق ياسمين عبد العزيز يفجر مفاجأة عن أزمة خلافاتهم بعد فاجعة المرض

رخيصة الثمن.. هذه الأطعمة “معجزة حقيقية” لعلاج السكري

رسالة ثانية مؤثرة جدًّا من دلال عبد العزيز إلى الأطباء.. طلبت منهم هذا الأمر

كيف نحسّن حياة المصابين؟

في ملتقى طبي عالمي عن مرض السكر، أكد مختصون تغييراً حقيقياً لعلاج السمنة والسكري، مع ضرورة التوعية لتحسين حياة الأشخاص الذين يعانون من الأمراض المزمنة كالسمنة والسكري وخلق حلول علمية وعملية لتوريد المنتجات إلى المرضى المحتاجين خصوصاً في الوقت الراهن، إذ مرّ الأنسولين بعدة مراحل تطويرية خلال المائة عام الماضية منذ بداية إنتاجه.

وعمل الأطباء والباحثون بشكل كبير على تطويره من خلال التجارب المعملية والمخبرية حتى تمكنوا من الوصول به إلى هذه المرحلة المتقدمة التي أسهمت بالفعل في علاج عشرات الآلاف من المرضى، وبات الأنسولين علاجاً فعالاً لحياة أفضل صحياً، وطالب المختصون بالاستمرار بتفعيل الدور التوعوي في العالم بشكل عام والمملكة بشكل خاص لاحتمال تزايد المصابين خلال السنوات القادمة.

صحفيون من 30 دولة يتعرفون على «الداء الحلو»

الملتقى العالمي الذي جمع أكثر من 113 صحفياً من 30 دولة حول العالم تناول التعريف بمرض السكري ومحاولة تحسين سبل العيش للمصابين واستمرار إيجاد حلول بديلة ومتطورة لمحاربة الأمراض المزمنة لكي نصل نهاية للعلاج الأمثل لمعالجة مرض السكري.

واستعرض المؤتمر الخطط والبرامج التي يتم تنفيذها عالميا بخصوص المرض وأهمية تعزيز التوعية في المملكة لتوعية المجتمع بأخطار أمراض السمنة والسكري ومضاعفاتهما التي تمكنت من الفتك بالعديد من المرضى في العالم، ولا سيما في المملكة التي تُعد من أكثر دول العالم في معدلات المصابين بهذين المرضين من الرجال والنساء ومن مختلف الفئات العمرية، والدور المجتمعي في الوقاية والحماية من مرض السكري وقيادتها للتغييرات الإيجابية التي حدثت في علاج المرض، والتغييرات العلاجية في علاج السمنة وما أحدثته من ثورة علاجية حقيقية في هذا الجانب، والتغييرات من خلال العلم والابتكار في العلاج بالخلايا الجذعية، ما يعني أن حقبة جديدة ربما تأتي دون أنسولين.

المصدر: عكاظ


لمتابعة أخبارنا أولا بأول تابعنا على

اليوم
الأسبوع
الشهر