الخبر أسفل هذه الروابط

في ليلة الدخلة.. لا تقومي بهذه التصرفات حتى لا تدخلي الشك برأس زوجك

كثير من الشباب والفتيات يخافون من ما يسمى بـ ليلة الدخلة، فهي بمثابة الشبح المرعب وبخاصة لدى الفتاة التي ربما سمعت عن تلك الليلة وما تحمله من رهبة وخوف وألم، وهي الليلة التي ستكون فيها مع رجل بمفردها داخل غرفة واحدة.

اختصاصيَّة علم النفس، أشواق الوافي، تكلمت لمجلة "سيدتي" عن ليلة الدخلة وكيف تتعامل الفتاة في ذلك اليوم وتجعله يوماً جميلا وسعيداً من أيام حياتها لطالما تتذكره.

للخبر بقية في الأسفل.. ومن أخبارنا أيضاً:

شاهد: جمال والدة ريما فقيه يصدم الجميع.. ولن تُصدّق الشبه بينهما

فريد شوقي.. راقصة حاولت الإيقاع به وبكى يوم زواج هذه الفنانة ومبارك وصفه بالملك

الجميع يتذكر الفنان شكوكو؟.. أحفاده الفنانين من أشهر نجوم مصر اليوم

صورة نادرة للفنانة ياسمين عبد العزيز في سن المراهقة.. شاهد كيف كانت

هذه الفاكهة معجزة تناولوها يوميا.. تحافظ على صحة الدماغ

خبر سيئ عن الفنانة انتصار الشراح بعد نقلها إلى لندن بشكل عاجل

علامات “غير عادية” إذا ظهرت على جلدك تحرك للطبيب فورا.. قلبك في خطر

نيللي كريم تفاجئ الجمهور وتكشف موعد زواجها: "أعيش قصة حب"

مفاجأة مذهلة.. العلماء يكتشفون علاج جديد لإنقاص الوزن.. ما علاقة الفئران؟

6 أسباب غير متوقعة لتساقط الشعر.. ما علاقة الأمعاء؟

يفعل المعجزات.. هذا مايحدث للجسم عند شرب منقوع لبان الذكر على الريق

عرافة لبنانية تفجع ياسمين صبري في زوجها أحمد أبو هشيمة.. توقع صادم!

تجنبوه.. نوع شائع من الخضار يسبب ارتفاع ضغط الدم!

10 أطعمة يمكنها فعل المعجزات للحفاظ على صحة الرئتين

وفاء عامر تكشف كواليس نعيها لـ"دلال عبد العزيز" ومادار بينها وبين بنات سمير غانم

بداية أوضحت الوافي أنَّ هذا اليوم ينقسم إلى نصفين.. الأول هو ساعات الزفاف الأولى وهنا تكون الفتاة حيويَّة ومرتاحة وسعيدة بكل الذين يحبونها ويرقصون من حولها، ولكن ما إن تنقضي هذه الساعات حتى تأتي الساعات المخيفة والمحرجة وهو النصف الثاني.

حيث تشعر أنَّ كل من حولها ذهبوا وأنَّها على استعداد لخوض معركة لا تعرف ماذا تفعل بها وهنا تلعب الأم الشرقيَّة دوراً مهماً في إعطاء ابنتها معلومات مهمَّة عن كيفيَّة التصرُّف في هذا اليوم.. كيف تتصرف الفتاة؟

ـ على الفتاة الشرقيَّة أن تضبط نفسها في هذا اليوم وتحافظ على ما اعتادت عليه من سلوك فمن غير الصحيح أن تتعامل مع خطيبها أو زوجها الحالي بتحفظ وحياء.

ـ ما أن تقفل عليهما الأبواب حتى تتحول لفتاة أخرى وتتصرف بجرأة وتسرع كونها مع زوجها الآن..هذا التصرُّف المفاجئ في اليوم الأول قد يصدمه.

ـ عليها أن تحافظ على ما اعتادت عليه من حياء ومحافظة وتتجاوب معه تدريجياً في كل شيء فلا تبدي استعداداً سريعا لكل شيء، بل عليها التأني.

ـ أما إذا كانت هي وزوجها قد تجاوزا هذه المرحلة في مرحلة الخطوبة وتم كسر جميع الحواجز بينهما فهنا ليس هناك داعٍ للتصنع.

ـ عليها أن تتعامل مع الأمور ببساطة وذلك لا يعني أنَّ ما نصحت به الفتاة مسبقاً هو تصنع، بل هو تدرج وتأني في ردة الفعل حتى لا تبدأ جيوش الخيالات تقتحم رأس الرجل الشرقي الذي تعود على رفيقته أن تكون خجولة وذات حياء.

ـ فإذا ما تغيَّرت فجأة عن حسن نيَّة ومنطق ووجدت أنَّها أصبحت زوجته الآن ولا بأس إن تصرفت بجرأة، فقد يظن هو أنَّ هذا التصرف بادر عن خبرة ودراية وليس عن تحليل منطقي.


لمتابعة أخبارنا أولا بأول تابعنا على

اليوم
الأسبوع
الشهر