الخبر أسفل هذه الروابط

ميزة ثورية تمكنك من شحن الجوال من خلال العرق!

استطاع فريق علمي تطوير ميزة ثورية  جديدة تمكن من تحويل العرق إلى طاقة كهربائية.

يتمثل هذا الاختراع بشريحة صغيرة جدا قادرة على استثمار التعرق الذي يظهر على جلد الإنسان، وتحديدا على أصابع اليد.

للخبر بقية في الأسفل.. ومن أخبارنا أيضاً:

6 طرق للتخلص من غازات البطن المزعجة

تناول هذه الفاكهة على الإفطار في الصباح بدلا عن شرب القهوة.. النتيجة ستذهلك

الفنانة سلاف فواخرجي​ في سن المراهقة.. لن تصدق كيف كان شكلها

حمية جديدة تخلصك من السكري في 8 أسابيع

أخذها زوجها من وسط المعازيم.. قصة حبس سميحة أيوب في غرفة النوم يوم زفافهما

للسيطرة على ارتفاع ضغط الدم بدون أدوية.. إليك هذه الطرق من طبيبة قلب روسية

طريقة فعالة لبطاطس مقرمشة وذهبية كما المطاعم.. جربيها الان

متى تفشل العلاقة الحميمة في ليلة الدخلة؟

لاترمي قشور البيض بعد اليوم.. فوائدها لاتقدر بثمن!

شقيق ياسمين عبد العزيز يفجر مفاجأة عن أزمة خلافاتهم بعد فاجعة المرض

رخيصة الثمن.. هذه الأطعمة “معجزة حقيقية” لعلاج السكري

خلوا بالكم.. 3 أمور قد تفسد ليلة الدخلة

تطور صادم.. تورط 3 أطباء مشاهير في أزمة مرض ياسمين عبد العزيز (صور)

شاهد فخامة قصور ومنازل كريستيانو رونالدو.. أحدهم اشتراه من ترامب (صور)

رسالة ثانية مؤثرة جدًّا من دلال عبد العزيز إلى الأطباء.. طلبت منهم هذا الأمر

حيث يلتف الجهاز الجديد عليها بشكل بسيط، ويمكن ارتداؤه أثناء النوم أو التجوال، حيث يقوم بامتصاص العرق أثناء النوم أو الحركة ويحوله إلى طاقة كهربائية.

وبحسب الخبر المنشور في مجلة “ديلي ميل” العلمية، تحت عنوان (قد يكون شاحن هاتفك التالي في متناول يدك المتعرقة)، فإن النموذج الأولي للجهاز المبتكر الذي لا يزال قيد التطوير، لا يخزن سوى القليل من الطاقة في الوقت الحالي، ويستغرق حوالي ثلاثة أسابيع من التفاعل المستمر لتشغيل الهاتف الذكي، لكن المطورين من جامعة “كاليفورنيا”، في مدينة سان دييغو الأمريكية، يأملون في زيادة هذه السعة وتطويرها وزيادة كفاءتها في المستقبل.

ووجد المطورون أن ارتداء هذه الشريحة في إصبع واحد لمدة عشر ساعات من شأنه أن يولد طاقة كافية للحفاظ على تشغيل الساعة (ساعة اليد) لمدة 24 ساعة، أي أنها ولدت حوالي 400 ملي جول.

لكن الخبراء أكدوا أن ارتداء هذه الشرائح في بقية الأصابع قد يولد طاقة أكثر بعشر مرات على الأقل.

تعتمد الأجهزة التقليدية المولدة للطاقة والمرتبطة بجسم الإنسان على أشعة الشمس أو الحركة المستمرة، حيث تتجسد هذه الآلية في الساعات الميكانيكية التي تعتمد على ثقالة تدور في المحيط الداخلي للساعة حول محور مرن جدا نتيجة حركة معصم اليد.

بين الفريق العامل على الابتكار أن الشريحة الصغيرة الجديدة تستخدم نظامًا سلبيًا لتوليد الكهرباء من الرطوبة المتواجدة في أطراف الإصبع، “حتى لو كنت نائما أو جالسا أو بلا حراك”.

وأشار الباحثون إلى أن أطراف الأصابع هي أكثر أجزاء الجسم تعرقً  حيث زودت الشريحة بمادة إسفنجية ذكية تستطيع جمع العرق ومعالجته وتحويله إلى طاقة بواسطة الموصلات.


لمتابعة أخبارنا أولا بأول تابعنا على

اليوم
الأسبوع
الشهر