الخبر أسفل هذه الروابط

دنجوان السينما الذي خدع الجميع.. كان أقوى رجال المخابرات المصرية ووجه ضربات موجعة للموساد

سيطرت حالة من التشويق والإثارة والجدل على حياة الطيار الفنان الراحل إيهاب نافع، الذي كان دائماً يُطلق على نفسه لقب «ممثل بالصدفة» ودائما ما كان يقدم نفسه على أنه ضابط طيار، حيث صرح في أحد الحوارات: «سأعمل كل جهدي للالتحاق بطيران الشرق الأوسط، وأرجو أن أوفق بذلك وساعتها سأقول وداعًا أيها الفن».

عمل نافع عميل مزدوج للمخابرات المصرية وإسرائيل، حيث قال في مذكراته إنه استطاع إقناع إسرائيل بأنه عميل مزدوج فكان صديقا لقائد القوات الإسرائيلية في ذلك الوقت، عزرا وايزمان، الذي أصبح رئيسا لإسرائيل فيما بعد وكان يسهّل دخوله لإسرائيل.

للخبر بقية في الأسفل.. ومن أخبارنا أيضاً:

قصي خولي يقلق الجمهور على حالته الصحية.. ويبحث عن طبيب "قبضاي"

وداعاً لأمراض المعدة.. 10 أطعمة طبيعية لتنظيف الأمعاء وتطهير القولون

نتائج خطرة يسببها الامتناع عن تناول الملح.. تعرفوا عليها

مصر.. تفاصيل جديدة في قضية مقتل راقصة

غراميات يسرا ورشدي أباظة.. والدها رمى الكوباية في وشها أمام الدنجوان!

أخيرا.. هاني سرحان يكشف سر عدم ظهور أحمد مكي بشخصية إرهابي في "الاختيار 2"

حمو بيكا وعمر كمال: استغلال واساءة علنية.. الشهرة دمرت صداقتهما!

لن ترميها بعد الآن.. مواهب خفية للأطعمة منتهية الصلاحية ستدهشك!

فنان شهير تمنى يوسف شاهين العمل معه ولم يتحقق حلمه حتى وفاته

بكت بكاءً مرًا.. لن تصدق ماحدث للفنانة شريهان بعد عرض "كوكو شانيل"

"اللي خلف مماتش".. تعرف على حفيد رشدي أباظة.. ابن فنان شهير ونسخة من جده

“لن تعيش بدون أوكسجين”.. آخر الأنباء عن حالة دلال عبدالعزيز الصحية

الموت يفجع الفنان محمد رجب

1.5 مليون جنيه.. تكلفة إقامة دلال عبدالعزيز بالمستشفى الخاص قبل نقلها إلى حكومي

وفاء عامر تكشف كواليس نعيها لـ"دلال عبد العزيز" ومادار بينها وبين بنات سمير غانم

ولد الفنان إبهاب نافع في مثل هذا اليوم 1 سبتمبر، 1935، بالقاهرة في حي الموسكي، تخرج في الكلية الجوية عام 1955 ومارس عمله كطيار مقاتلات، تزوج 8 مرات، ولكن أشهر زوجاته هي الفنانة ماجدة والتي أنجب منها ابنتهما الفنانة غادة نافع، كما تزوج أيضا من أجنبيات أشهرهن أرملة رجل المخابرات رفعت الجمال.

قدم نافع أول بطولاته السينمائية عام 1963 في فيلم «الحقيقة العارية»، بجانب الفنانة ماجدة الصباحي، التي صرحت في مذكراتها أن إيهاب نافع هو من وقع في حبها أولاً قائلة :" تعرفت على الطيار إيهاب نافع في حفل السفارة الروسية بالقاهرة، وأصر أن يوصلني إلى المنزل في ذلك اليوم رغم وجود سيارتي معي، وكي أصل إلى المنزل سرنا بالسيارة في الشوارع لمدة 3 ساعات حكا لي خلالها قصة حياته ومدى إعجابه بي، ولأول مرة أشعر بخفقان قلبي ودقاته تهزني بشدة، وبعد أيام عدة جاء إلى منزلنا ليطلب يدي من والدي، وكان هذا هو الحب الأول والأخير في حياتي، وأقمنا حفلا كبيرا في فندق الهيلتون، وبدأت حياتي بعد ذلك تتغير وأشعر بسعادة كبيرة لسنوات طويلة خاصة بعدما رزقت بابنتي غادة".

بينما صرح نافع في مذكراته أيضاً التي حملت اسم «« لعبة الفن والمخابرات.. مذكرات الطيار الفنان إيهاب نافع»،  إن ماجدة كانت تحبه وتطارده، وذكر: "تعرفت إلى المنتج تاكفور أنطو نيان، فكان كلّما التقى بي يقول لي: ماجدة معجبة بك، وأذعنت له بالفعل، ودامت الخطبة لشهرين ومن تم الزواج".

وأضاف نافع  إنه بعد 4 سنوات من الزواج اضطر إلى مغادرة مصر والسفر إلى لبنان ولم يستطع العودة بسبب ما وصفه في مذكراته بـ«خلافات مع القيادة السياسية»، ورفضت ماجدة الابتعاد عن الفن، وقررت البقاء في مصر.

وبعد فترة تم الطلاق بينهما أثناء تناولهما العشاء في إحدى مطاعم بيروت، واتفقا على أن يظلا صديقين، ووصفته ماجدة بأنه «الطلاق الأبيض»، حيث أن لم تتزوج ماجدة بعد طلاقها منه، بينما تزوج نافع بعدها 8 مرات.

«العميل المزدوج»:

استطاع نافع إقناع إسرائيل بأنه عميل مزدوج فكان صديقاً لقائد القوات الإسرائيلية في ذلك الوقت، عزرا وايزمان، الذي أصبح رئيسا لإسرائيل فيما بعد وكان يسهّل دخوله لإسرائيل.

وقال نصًا في مذكراته: "كنت صديق عزرا وايزمان، قائد القوات الإسرائيلية الذي أصبح رئيسًا لإسرائيل فيما بعد، وهو من مواليد حي الموسكي بالقاهرة، وكان في ذلك الوقت يُسهل لي إجراءات السفر إلى إسرائيل للقيام بالمهام السياسية المُكلف بها من المخابرات العامة المصرية، وكان يساعدني اعتقادا منه بأنني عميل مزدوج، فكنا نتبادل المعلومات العسكرية، بمعنى أنني كنت أعطيه المعلومة وأحصل في الحال على معلومة مقابلة، وكانت المخابرات المصرية تريد من خلال إحدى هذه المهام التي كلفتني بها أن تعرف وتتأكد من أن الممر الذي تقيمه إسرائيل بطول 7 كيلو مترات للطائرات السريعة تم إنشاؤه أم لا».

قام إبراهيم نافع في ذلك الوقت بتوصيل خطاب سري إلى الرئيس الراحل محمد أنور السادات من وولتر مونديال، رئيس الكونجرس الأمريكي في ذلك الوقت، تؤكد فيه الإدارة الأمريكية تعويض السادات عن كل التنازلات التي سيقدمها لإسرائيل مقابل اتفاقية «كامب ديفيد».

استغل عمله الفني لدخول عدد كبير من الدول للحصول على معلومات مخابراتية دون أن يثير شكوك رجال المخابرات في هذه الدول.

رغم علاقته القوية بعبد الناصر إلا أن السادات أشجع من عبد الناصر، لأنه استلم قيادة المركب وهي بتغرق وعومها، على حد قوله.

قال إن المسئول الوحيد عن نكسة 1967 هو جمال عبد الناصر، وذكر في أحد الحوارات: "الفريق محمد صدقي محمود، قائد القوات الجوية كان بيطلب دائما فلوس لكي يقوم ببناء دشم، لحماية الطائرات وكان رد عبد الناصر معنديش فلوس مع أنه من المفترض قبل أن تفكر في شراء أي طائرة لابد أن تبني لها دشمة".

وكان عمر سليمان، رئيس المخابرات المصرية في ذلك الوقت، قال له: «أنت ابن حقيقي من أبناء الجهاز».

توفي نافع  في 30 ديسمبر 2006 في مستشفى القوات المسلحة عن عمر يناهز 71 عاماً، وهو نفس اليوم الذي تم فيه إعدام صدام حسين.(

المصدر: أخبار اليوم


لمتابعة أخبارنا أولا بأول تابعنا على

اليوم
الأسبوع
الشهر