الخبر أسفل هذه الروابط

أسرار الزيجة السرية الرابعة للفنانة ليلى مراد.. أصغر منها بـ10 سنين وأجبرت على الطلاق منه لأسباب سياسية

تزوجت الفنانة ليلى مراد ثلاث زيجات؛ أولها كان من أنور وجدي الذي أشيع أنه كان يستولى على أجرها، ويحاصرها بغيرته غير المحتملة، رغم مغامراته العاطفية الكثيرة مع غيرها!، ثم تزوجت من وجيه أباظة صاحب المنصب المرموق والذي ينتمي لأسرة عريقة تخرج منها مشاهير السياسيين والوزراء.

 ظل زواجهما سرياً، حتى حملت بإبنهما أشرف، الذي رفض الاعتراف به في البداية حتى تم التسوية بالاعتراف بالطفل والطلاق، وجاء زواجها الثالث من المخرج فطين عبدالوهاب، وانفصلا بعد زواج دام 11 عامًا، رغم محاولات هدي سلطان وزوجها آنذاك فريد شوقي وزينب صدقي لإقناعها بالعدول عن الطلاق.

للخبر بقية في الأسفل.. ومن أخبارنا أيضاً:

إبنة هيفاء وهبي تشن أعنف هجوم على من شبهوها بوالدتها!

كل شوية تظهر مفاجأة.. زوج دنيا سمير غانم يقلق الجمهور على دلال عبدالعزيز (فيديو)

في ذكرى وفاته الأولى.. نجل "طبيب الغلابة" يكشف أسرارا تنشر لأول مرة

هذا الشخص الذي تسبب في عودة شريهان للفن.. لن تصدق من هو

تصرفات صادمة من "الهضبة".. كواليس أول لقاء بين عمرو دياب ودينا الشربيني بعد الطلاق

تطور مفاجئ بشأن حالة ياسمين عبد العزيز.. قد تسافر خارج مصر

مصر.. القبض على جراح معروف تسبب في خطأ طبي لعدد من المشاهير

تسريبات صادمة عن حالة دلال عبد العزيز وهذا ما قالته عن سمير غانم

لهذه الأسباب يصاب الطفل بآلام البطن المستمرة

ميزة يجب الحذر عن استخدامها في الهواتف الذكية

هيفاء حسين تحسم حقيقة خطوبة شيلاء سبت وفؤاد عبد الواحد

شاهد.. صفاء أبو السعود تتحدث عن زوجها الراحل بتأثر شديد.. وتروي مقلب سمير غانم

لتوفير الوقت.. اتبعي هذه الحيلة السهلة عند سلق اللحمة وشاهدي النتيجة

بعد انفصالها عن زوجها.. أصالة نصري توجّه رسالة مفاجئة إلى جمهورها

وفاء عامر تكشف كواليس نعيها لـ"دلال عبد العزيز" ومادار بينها وبين بنات سمير غانم

لا يعلم الكثيرون قصة الزواج الرابع في حياة ليلى مراد، الذي كان الزواج الأكثر هناءً وسط كل زيجاتها، وكان هذا الزوج قد أحياها بعد ممات، بعدما كثرت كبواتها النفسية بعد الفشل في الزواج لثلاث مرات، وكان هذا الزوج هو الوحيد الذي حزنت ليلى مراد على فراقه حزناً بدد كل بهجتها في الحياة.

الكشف عن وثائق خاصة لليلى مراد في كتاب جديد للناقد السينمائي أشرف غريب -  بوابة الأهرام

يذكر الصحفي"أمين يموت" في حوار أجراه مع ليلي مراد في مجلة "الموعد" أن ليلى مراد بعد طلاقها من فطين عبد الوهاب اختفت لفترة طويلة وانزوت بعيدا عن الأضواء، وحامت حولها الشائعات وقيل أن سبب هذه العزلة هو زواجها سراً بشاب أصغر منها بأكثر من عشر سنوات، وهو من أسرة مصرية مشهورة وقد كتمت الخبر لأن الزوج متزوج من سيدة أخرى، ومصلحته تقتضي إخفاء أمر هذا الزواج.

والواقع أن هذا الزواج لم يكن إشاعة، بل حقيقة واقعة، والزوج تربطه صداقة وطيدة بليلى مراد منذ أن كانت متزوجة من ابن عمه "وجيه أباظة"، ومنذ طلاقها من وجيه أباظة لم تنقطع صلة الصداقة بينها وبين قريبه "م.أ" وهو يملك عزبة كبيرة يشرف على زراعتها بنفسه.

بدأت قصة الحب بين ليلى مراد والزوج الرابع بعدما انفصلت عن زوجها الثالث فطين عبدالوهاب، وتوطدت صداقتهما بعد أن جمعتهما هواية واحدة، هي لعب الورق، وفي ليلة ما صارحها بحبه، وعرض عليها الزواج، فوافقت على الزواج والإبقاء عليه سرا، وكانت سعيدة بذلك لأن الزوج أفلح في أن يخفف عنها آلامها ومتاعبها النفسية، بل نجح في أن يعيد إليها هدوء أعصابها، بعد أن كادت تدخل إحدى المصحات لتعالج من بوادر الانهيار العصبي.

ولم تقف جهود الزوج في إعادة البسمة إلى وجه ليلى مراد عند حد معين، فقد سعى ليعرف أسباب ابتعادها عن الأضواء، والحياة الفنية، ومجتمع الفنانين والفنانات، وعرف أن أكبر عقدة في حياتها هى أنها أصبحت في جسم"رفيعة هانم" المشهورة بسبب زيادة وزنها، فاستطاع أن يخلصها من 12 كيلو بطريقة لم ترهقها من خلال رياضة المشي، كما استطاع أن يخلصها من المشاعر التى كانت تتنازعها بين القلق والحيرة وعدم الاستقرار. وعرف أن ليلى مراد كانت تهرب من مصوري الصحف، وتكره أن يلتقطوا لها صورا جديدة، واستطاع هو أن يعيد إليها ثقتها بالصور، وارتاحت هي لهذا المجهود الذي ظهرت ثماره، وقررت أن تعود للتقليب بين أوراقها بحثاً عن القصص التي كانت قد اختارتها وأرادت أن تنتجها لحسابها .

واستطاع "م.أ" أن يبعث فيها الثقة بالنفس، ويجعلها ترحب بشدة بالغناء في حفلات عامة، وبدأ هو بخطو خطوات إيجابية لتنفيذ هذا المشروع، وهكذا تسربت أنباء العلاقة إلى زوجته الأولى، وهي سيدة من أسرة كبيرة أيضا، فثارت ثائرتها وهددت بالويل وعظائم الأمور، وانطلق لسانها بالتشنيع بليلى مراد والذي بدأت تواجه حربا قاسية. ضاقت ليلى ذرعا بحرب التليفونات بينها وبين زوجته، وعرضت على الزوج الطلاق ليحتفظ هو بهنائه العائلي مع زوجته وأم اولاده، ولتهرب هي من لاذع القول الذي تحاصره بها زوجته.

وتم الطلاق على مضض وفي أجواء درامية كئيبة، وبعد أن غاب زوجها وانقطعت أخباره، شعرت بالفراغ الذي تركه خروج هذا الرجل من حياتها، لقد كان يتولى كل شئونها الفنية والمالية، وكان يقوم مقام شقيقها إبراهيم الذي حزنت لوفاته حزناً شديداً.

وكان هذا الزوج يملاً حياتها عطفاً وحناناً، فلما غاب أحست بأن كل العطف والحنان قد انتهى من الدنيا، ومن هنا بدأت تواجه أزمة نفسية شديدة حتى أصبحت مترددة ومهووسة تخاف من كل الناس وتحرص كل العزلة.


لمتابعة أخبارنا أولا بأول تابعنا على

اليوم
الأسبوع
الشهر