الخبر أسفل هذه الروابط

جميلة السينما المصرية مديحة كامل.. ماتت صائمة والمصحف إلى جوارها

نهايات حياة بعض النجوم تجعلنا لا نتسرع في الحكم على البشر بأنهم ليسوا من أهل التقوى والصلاح، ويجب أن نعلم أن هناك خبيئة للبشر لا يعلمها سوى الله  سبحان وتعالى، ولكل إنسان عاصٍ لله ساعة هداية وتوبة نصوح، يقبلها الله لتكون رسالة  للجميع .

 وكانت خاتمة بعض النجوم رسالة لأهل الدنيا بأن رحمة الله واسعة وأنه غفور رحيم،  الفنانة الراحلة مديحة كامل رحلت عن الدنيا عن عمر 50 عاما، كان  نصف عمرها بالنسبة لجماهيرها واحدة من نجمات إغراء السينما المصرية.

للخبر بقية في الأسفل.. ومن أخبارنا أيضاً:

لأول مرة منذ انفصالهما.. عمرو دياب ودينا الشربيني يلتقيان وجها لوجه وهذا ماحصل!

تحذير من مسكن آلام شائع.. قد يتسبب في تلف الكبد والجهاز الهضمي

مصر.. تفاصيل جديدة في قضية مقتل راقصة

قصي خولي يقلق الجمهور على حالته الصحية.. ويبحث عن طبيب "قبضاي"

وداعاً لأمراض المعدة.. 10 أطعمة طبيعية لتنظيف الأمعاء وتطهير القولون

نتائج خطرة يسببها الامتناع عن تناول الملح.. تعرفوا عليها

غراميات يسرا ورشدي أباظة.. والدها رمى الكوباية في وشها أمام الدنجوان!

أخيرا.. هاني سرحان يكشف سر عدم ظهور أحمد مكي بشخصية إرهابي في "الاختيار 2"

حمو بيكا وعمر كمال: استغلال واساءة علنية.. الشهرة دمرت صداقتهما!

لن ترميها بعد الآن.. مواهب خفية للأطعمة منتهية الصلاحية ستدهشك!

فنان شهير تمنى يوسف شاهين العمل معه ولم يتحقق حلمه حتى وفاته

بكت بكاءً مرًا.. لن تصدق ماحدث للفنانة شريهان بعد عرض "كوكو شانيل"

"اللي خلف مماتش".. تعرف على حفيد رشدي أباظة.. ابن فنان شهير ونسخة من جده

“لن تعيش بدون أوكسجين”.. آخر الأنباء عن حالة دلال عبدالعزيز الصحية

وفاء عامر تكشف كواليس نعيها لـ"دلال عبد العزيز" ومادار بينها وبين بنات سمير غانم

دخلت شارع الفن وعمرها لم يتخط 17 عاما، في لحظة  الانطلاق كانت سنوات التعثر للسينما المصرية، بعد نكسة يونيو 1967، فكانت هجرتها للسينما اللبنانية، وندمت عن المشاركات بسبب التحرر في الموضوعات التي تطرقت الأفلام المصنفة بأنها للكبار فقط .

لن تصدق من هي .. أشهر فنانة مصرية أعتزلت بعدما رأت الشيطان ,, وهكذا كان  رحليها مفاجئا للجميع ؟ | أخبار العرب

 كانت مديحة كامل على موعد من التوهج  والنجاح، عندما رشحها المخرج كمال الشيخ عن قناعة لتلعب دور البطولة في فيلم "الصعود للهاوية"، والذى يعد واحدًا من أجمل أفلام السينما المصرية، والذي كانت قصته مستمدة من ملفات المخابرات المصرية .

مديحة كامل شاركت في أكثر من 100 فيلم، في معظمها نجمة إغراء، وكانت ساعة التوبة عبر الصدفة عام 1992، حين دخلت حجرة مكتبها ابنتها، بين يدها عدة أوراق، تركتها الابنة على المكتب، ساقها الفضول أن تقرأ ما كان في يد ابنتها.

المفاجأة أن الراحلة بعد ثواني من قراءة محتوى الأوراق بدأ لسانها يتحرك في القراءة كانت الكلمات لدعاء التوبة، تساقطت دموعها دون أن تدري،  بكت وكأنها لم تبك من قبل، لم تصدق أنها لم تتجه  لفراشها، بل حرصت على الضوء والصلاة لله، وهو أمر لم تكن تفعله من قبل.

بمجرد أن وصلت سريرها عرف النوم أجفان عيونها، دون أن تتعاطى المهدئات، واستيقظت في الصباح واتخذت القرار الذي  هز الوسط الفني بعد أن أعلنت اعتزالها وارتدائها الحجاب، معظم نجمات جيلها حاولن إقناعها بالتراجع عن القرار، ولكنها  صممت عليه.

في 13 يناير 1997، كانت وفاتها في ليلة رمضانية، حرصت فيها على صلاة الفجر جماعة مع ابنتها وزوجها، واتجهت إلى فراشها وكانت عادة ابنتها إيقاظها مع أذان الظهر، دخلت ونادت عليها مرة وأَخرى ولكنها لم ترد، ومع النداء الثالث انطلقت صرخة ابنتها، في البداية ظنت أن والدتها أصابتها الغيبوبة، ومع استدعاء الطبيب كان الخبر الحزين للابنة بأن والدتها صعدت روحها للخالق، رأت الابنة  المصحف على سريرها مفتوحا على سورة البقرة التي كانت حريصة علي تلاوة اَياتها كل ليلة.


لمتابعة أخبارنا أولا بأول تابعنا على

اليوم
الأسبوع
الشهر