الخبر أسفل هذه الروابط

فتاة عشرينية تطلب الطلاق من زوجها لهذا السبب الغير متوقع

بمجرد بدء العلاقة العاطفية بين الطرفين، يحرص كلا منهما على إرضاء الآخر، وقد يصل الأمر إلى التنازل عن بعض الأشياء، حتى يكون هناك قبول من جانب شريك الحياة بأفعال الطرف الأول، وهذا ما عانت منه «مها. أ»، التي تبلغ من العمر 27 عاما، إذ إنها على مدار عام كامل، كانت تحاول التحدث مع زوجها حول تناوله لطعام «الكبدة» دون أن تسويتها، إذ إن هذا الأمر لم يعد يحتمل بالنسبة لها، ما جعلها ترغب في الطلاق منه.

لم تكن تعلم «مها» خلال فترة الخطوبة، بحقيقة تناول خطيبها للكبدة دون تسويتها، إذ أنه يحرص يوم الاثنين من كل أسبوع، على الذهاب لمحل الجزارة، ويشتري كمية مناسبة له من الكبدة، ليتناولها دون غسلها أو تسويتها، الأمر الذي أخفاه عنها لمدة عامين كاملين، وهي فترة الخطوبة، لتفاجأ به بعد مرور شهر واحد من الزواج، وفق حديثها لـ«هن».

للخبر بقية في الأسفل.. ومن أخبارنا أيضاً:

الجميع يتذكر الفنان شكوكو؟.. أحفاده الفنانين من أشهر نجوم مصر اليوم

صورة نادرة للفنانة ياسمين عبد العزيز في سن المراهقة.. شاهد كيف كانت

هذه الفاكهة معجزة تناولوها يوميا.. تحافظ على صحة الدماغ

خبر سيئ عن الفنانة انتصار الشراح بعد نقلها إلى لندن بشكل عاجل

علامات “غير عادية” إذا ظهرت على جلدك تحرك للطبيب فورا.. قلبك في خطر

نيللي كريم تفاجئ الجمهور وتكشف موعد زواجها: "أعيش قصة حب"

مفاجأة مذهلة.. العلماء يكتشفون علاج جديد لإنقاص الوزن.. ما علاقة الفئران؟

6 أسباب غير متوقعة لتساقط الشعر.. ما علاقة الأمعاء؟

يفعل المعجزات.. هذا مايحدث للجسم عند شرب منقوع لبان الذكر على الريق

عرافة لبنانية تفجع ياسمين صبري في زوجها أحمد أبو هشيمة.. توقع صادم!

تجنبوه.. نوع شائع من الخضار يسبب ارتفاع ضغط الدم!

10 أطعمة يمكنها فعل المعجزات للحفاظ على صحة الرئتين

في ثوان.. هكذا تبخرت 13 مليار دولار من ثروة أغنى شخص في العالم

مكون جهنمي ضعيه في وجبة غسيل الملابس السوداء ولاحظي الفرق

وفاء عامر تكشف كواليس نعيها لـ"دلال عبد العزيز" ومادار بينها وبين بنات سمير غانم

محاولات من الفتاة في التأقلم مع وضع زوجها

«حاولت كتير اتأقلم على الوضع بس مقدرتش.. كل مرة بيعمل فيها كده بحس إني قرفانه منه»، بتلك العبارة عبرت مها عن معاناتها في التأقلم، حول حقيقة تناول زوجها للكبدة دون تسويتها، الأمر الذي جعلها تتعرض لحالة نفسية عصبية، جعلتها تنفر من زوجها عند الاقتراب منها، حتى وصل الأمر معها إلى التقيوء عند رؤيته.

«اتكلمت معاه كتير في الموضوع ده وموصلناش لحل»، لم تفقد مها الأمل في علاقتها بزوجها التي تأثرت كثيرا بذلك الموضوع، فحرصت على مدار عام كامل، أن تجعله يتخلى عن ذلك الأمر، لكنه كان يرفض تماما، معللا ذلك بأنه اعتاد على ذلك منذ صغره، وحاول مرارا وتكرارا الإقلاع عن فعل ذلك، لكن الأمر كان بمثابة المستحيل بالنسبة له.

طلبت الفتاة من زوجها التوجه لطبيب نفسي

وتوصلت «مها» معه إلى حل مناسب لتلك القصة، إذ طلبت منه أن يذهب لطبيب نفسي، حتى يساعده على الإقلاع عن ذلك، لكنه رفض الأمر، معتبرا ذلك إهانة له، كما كان يقول لها أن الأمر بالنسبة له لم يكن بتلك الأهمية التي تعطيها هي له.

وبعد الكثير من المحاولات في الإقلاع عن ذلك، لم تجد «مها» حلا سوى طلب الطلاق منه، ورغم تمسكه بها ورفضه لطلاقها، إلا أنها لم تكن قادرة على استكمال حياتها الزوجية معه، ما جعلها تلجأ للبحث عن محام حتى يساعدها في رفع قضية على زوجها.


لمتابعة أخبارنا أولا بأول تابعنا على

اليوم
الأسبوع
الشهر