الخبر أسفل هذه الروابط

عاجل.. الإنتقالي يغير إسمي وكالة (سبأ) وصحيفة الثورة الحكوميتان.. شاهد اللافتات الجديدة

أقدم المجلس الانتقالي المدعوم إماراتياً، على رفع لافتات جديدة على المقر الرئيسي لوكالة الأنباء اليمنية (سبأ) ومقر فرع صحيفة الثورة بعدن.

وتضمنت اللافتات، اسمين جديدين للوكالة والصحيفة الحكوميتان، بدلا عن اسميهما المعروفين بـ "سبأ" و"الثورة".

للخبر بقية في الأسفل.. ومن أخبارنا أيضاً:

فنانة مصرية تحرشت بفاتن حمامة وفقدت ابنها وحفيدها في يوم واحد

رغم رائحته المزعجة.. فوائد صحية لعصير البصل لا تخطر على البال

مذيع يحرج منة فضالي على الهواء بطلب غريب (فيديو)

هذه الطفلة أصبحت نجمة مشهورة ومسلسلها "ترند".. لن تصدق من هي!

نصائح طريقة ليلة الدخلة لتكون ليلة هادئة ورومانسية

تعرف عليها الآن.. أعراض ضغط الدم المرتفع وأسباب الإصابة وطرق العلاج

بعد تشردها في الشارع.. صور فنانة مصرية في دار إيواء

أضيفي هذا المكون الخارق إلى الماء عند طهي الأرز واستمتعي بنتيجة مذهلة

طريقة حفظ الخيار داخل الثلاجة وخارجها.. لن يتلف عليك بعد اليوم

بعد طول انتظار.. ما حصل مع جورج وسوف في جدة لا يصدّق!

معركة ضرب بالأحزمة.. فنان مصري شهير يتورط في مشاجرة بالساحل الشمالي (فيديو)

زواج مروان خوري سراً يثير ضجة واسعة وهو يوضح

رامي صبري يعلن خبر مهم يتعلق بمسيرته الفنية

هذا ماحصل للفنانة دلال عبد العزيز بعد انتشار شائعات وفاتها!

دلال عبد العزيز تطلب رؤية ابنتها دنيا بشكل عاجل وتكتب رسالة جديدة لسمير غانم

وفي الصدد أكد مسؤول في وزارة الإعلام بالحكومة الشرعية، إن المجلس الانتقالي، غير اسم وكالة الأنباء الحكومية (سبأ) إلى "وكالة أنباء عدن" ورفع لافتة بالاسم الجديد على المقر الرئيسي للوكالة في العاصمة المؤقتة عدن.

يأتي ذلك بعد نحو 10 أيام من اقتحام قوات المجلس الانتقالي المدعومة من الإمارات، مبنى وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) والسيطرة عليه وكافة محتوياته.

وقال المسؤول الحكومي لوكالة رويترز اليوم الاحد، إن موالين للمجلس الانتقالي رفعوا لوحة تعريفية أعلى المقر تضمنت اسماء "الهيئة الوطنية للإعلام الجنوبي، ووكالة أنباء عدن، وشعار المجلس".

واعتبر المسؤول هذه الخطوة خطيرة، وانها ستزيد من تعقيد المشهد في جنوب اليمن واستكمال تنفيذ اتفاق الرياض الذي يتفاوض عليه المجلس مع الحكومة في المملكة العربية السعودية، مجدداً بعد نحو ثلاث سنوات من توقيعهما عليه برعاية السعودية.

وفي الثاني من يونيو حزيران الجاري، سيطر المجلس على مقر وكالة (سبأ) في مدينة التواهي التي يقع فيها ميناء عدن الرئيسي، وقام بطرد الحراسة المدنية والموظفين تحت تهديد السلاح، بهدف تحويله إلى مقر لما يسمى بوكالة (أنباء عدن) كوكالة جديدة تابعة له.

واعتبرت الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا، حينها، استيلاء المجلس الانتقالي على مقر (سبأ)، "تعمدا لإفشال اتفاق الرياض والجهود الصادقة للسعودية الرامية إلى تفعيل مؤسسات الدولة وتوحيد الصفوف ولملمة الجهود نحو استكمال إنهاء الانقلاب واستعادة الدولة".

وبعد أيام قليلة من سيطرة المجلس الانتقالي، على مبنى وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)، اقدمت عناصر مسلحة تابعة للمجلس، على اقتحام مبنى فرع مؤسسة الثورة للصحافة والطباعة والنشر والتوزيع بعدن، وقامت بطرد مدير وموظفي وحراسة الفرع.

وكشفت كوادر مؤسسة الثورة للصحافة في العاصمة المؤقتة عدن، عن تسليم المبنى لزوج مديرة المكتب الإعلامي بالعاصمة المؤقتة، ليحوله إلى مقر لصحيفة أطلق عليها "عدن".

وكان مدير فرع "الثورة" بعدن صالح الدابية، قد رفع مذكرة رسمية، مطلع مايو الماضي، إلى وزير الإعلام ومحافظ عدن، طالبهما فيها بسرعة التدخل قبل تنفيذ مديرة إعلام مكتب المحافظة تهديدها وتسيطر على مبنى الفروع وتطرد كوادره.

من جانبها أدانت نقابة الصحفيين اليمنيين "الاعتداءات المخالفة للقانون، محملة المجلس الانتقالي كامل المسؤولية عن هذه الانتهاكات".

وطالبت النقابة في بيان، الحكومة المعترف بها دوليا والسلطات الأمنية في عدن "بحماية وسائل الإعلام في العاصمة المؤقتة وإعادة مقرات وسائل الإعلام الرسمية". مشددة على عدم الزج بوسائل الإعلام والصحفيين في الصراعات السياسية.

وفي السياق قال مختار اليافعي نائب رئيس الهيئة الوطنية للإعلام الجنوبي عبر حسابه على موقع  فيسبوك إن ترتيبات تجري حاليا لاستئناف ما اسماه "عودة نشاط وكالة أنباء عدن" باللغتين العربية والإنجليزية بعد توقفها عقب قيام الوحدة اليمنية عام 1990.


لمتابعة أخبارنا أولا بأول تابعنا على

اليوم
الأسبوع
الشهر