الخبر أسفل هذه الروابط

نجمة مصر الأولى.. تزوجت وعمرها 13 عاماً وقاطعها أهلها بعدما ظهرت في السينما وانهارت والدتها بمشهد جريء.. والمفاجأة في سبب غضب إيران منها (فيديو)

شقت طريقها نحو النجومية، وسط صخور صلبة تنبذ الفن والفنانين، ودافعت عن هوايتها ومبادئها بقوة، ووقف في وجهها الملك فاروق، وأوقف أشهر أفلامها، إرضاء لشاة إيران.

وتعد أول امرأة قامت بتأليف الموسيقى التصويرية للأفلام في السينما المصرية، وكانت من أوائل الرائدات في صناعة السينما.

للخبر بقية في الأسفل.. ومن أخبارنا أيضاً:

احذروا.. لا تستخدموا هذه المادة الشائعة التي تضاف للقهوة لأنها تسبب فشلاً في وظائف الكلى والكبد (تعرفوا عليها)

شابة خليجية تفقد السيطرة على نفسها وتقتحم غرفة سائقها الخاص في منتصف الليل.. وماحدث صادم!

معلمة تغوي طالب مراهق وتخلع ملابسها أمامه.. لن تصدق ماذا قال لها القاضي وبماذا حكم عليها!

"هقطعك بوس".. فنانة إغراء تعترف بما حصل لها مع عادل إمام في أحد المشاهد وبإذن من زوجته.. لن تصدق من هي!

أميرة عربية تتورط في فضيحة مدوية مع رئيس سابق وتضع العائلة الملكية في ورطة.. لن تصدق من هي! صورة

عاجل.. فيديو يهز المملكة.. سعودية تفضح ما يحدث في الأماكن العامة (شاهد)

ورد الان.. فعل فاضح في قطار يهزّ مصر.. رجل يجبر طفلاً على الرذيلة! (فيديو)

يسجل صوتك ويصورك دون أن تعلم.. قم الان بحذف هذا التطبيق الخطير من هاتفك قبل فوات الأوان!

الحدث الأكبر.. توقعات ميشال حايك تتحقق وتزلزل قلب إسرائيل وهذا ماسيحصل بعد أيام!

حسيت إني فرن.. فنانة شهيرة تروي مشهد ساخن مع عادل إمام (شاهد)

ظهور انسان برأس حيوان في السعودية والفيديو يثير رعب المواطنين.. والسلطات تتدخل (شاهد)

إبنة ملك المغرب كبرت وأصبحت شابة.. شاهدوا جمالها الذي لا يصدق!

عريس يُصاب ليلة الدخلة بصدمة كبرى بعد أن طلب من عروسته خلع ملابسها.. لن تصدق ماذا رأى حتى جعله يقرر الطلاق فورا! شاهد

إبنة الملك سلمان تذهل الجميع بجمالها الساحر في أول ظهور لها.. ظهرت كأنها حورية من الجنة وقهرت كل أميرات الخليج.. صور

ليست عذراء.. شاب عربي يستدعي أهل عروسه ليلة الدخلة إلى غرفة النوم فكانت النتيجة صادمة وغير متوقعة

إنها الممثلة والمؤلفة الموسيقية والمخرجة والكاتبة المصرية الكبيرة هيجة حافظ، التي انطلقت مسيرتها الفنية الزاخرة من مدينة الإسكندرية.

وبعد قصة كفاح مريرة، ومعاناة طويلة، استطاعت بهيجة حافظ، أن تضع بصمتها في السينما المصرية، وعلى الرغم من إثارة أعمالها الجدل لدى البعض ممن ينبذون الفن والثقافة والإبداع، إلا أنها واصلت الصعود إلى النجومية حتى انفردت بها لسنوات عديدة، وقدمت أعمال خلدت في ذاكرة تاريخ الفن المصري والعربي.  

ولدت بهيجة حافظ، في 4 أغسطس عام 1908 بمحافظة الإسكندرية، لعائلة ثرية، حصلت على دبلوم الموسيقى من باريس، ودرست الإخراج والمونتاج السينمائي في برلين، وتعد من أهم النماذج النسائية في تاريخ السينما المصرية والعربية.

وأنشأت أول نقابة للمهن الموسيقية عام 1937، كما تُعد أول من ألف الموسيقى التصويرية لأفلام السينما المصرية، ومن أبرزها: السيد البدوي، وزهرة، وليلى البدوية، وليلى بنت الصحراء، والاتهام، والضحايا، وزينب.

وبدأت الفنانة والكاتبة والمخرجة الكبيرة، حياتها مع السينما، ببطولة الفيلم الصامت «زينب» عام 1930، أمام سراج منير وزكي رستم، وهو من إخراج محمد كريم، وكانت أول وجه نسائي يظهر على شاشة السينما المصرية.

وتسبب الفيلم في اشتعال أزمة مع عائلتها التي بالرغم من حبها للفن، إلا أنها كانت تنظر إلى الفنانين نظرة دونية، وقالت نجمة السينما المصرية الأولى، عن ذلك في مقابلة تلفزيونية نادرة لها: "عندما اشتغلت في الموسيقى كان أهلي رافضين، فبعدها اتعرض عليا فيلم زينب، فعملته وقلت زي بعضه طالما هما زعلانين أعمل الشغلانة دي بالمرة، ولما الفيلم اتعرض في مصر حقق نجاحًا كبيرًا جدًا، وأهلي قاطعوني ومش أهلي بس كل الناس في إسكندرية اضطهدوني ومحدش كان بيسلم عليا".

وأضافت: لما الفيلم اتعرض في الإسكندرية، والدتي قالت ودوني أشوف بنتي أنا مشفتهاش من 3 سنين، فجابوها عشان تشوفني، لما شافت مشهد موتي في الفيلم، أُغمى عليها، افتكرتني مت بجد، وفضلت تقول بنتي ماتت، فنزلتلها وقولتها انا هنا يا ماما.

تزوجت بهيجة وعمرها 13 عاماً، من رجل لا يحب الموسيقى، وبعد فترة قصيرة انفصلت عنه، وعقب انفصالها ووفاة والدها تركت منزل الأسرة بالإسكندرية، وقررت الاستقرار في القاهرة لتبدأ حقبة جديدة من حياتها، ولم تتزوج بعد هذه الزيجة.

وعلق الناقد مجدي الطيب، على احتفاء محرك البحث العالمي «جوجل» بالذكرى 112 لميلاد العملاقة بهيجة حافظ في 4 أغسطس العام الماضي، بأنه يُعد فكرة للمهرجانات السينمائية؛ حيث إنه أول امرأة قامت بتأليف الموسيقى التصويرية للأفلام في السينما المصرية، مشيرًا إلى أنها واحدة من أوائل الرائدات في صناعة السينما، وأكثرهن ثقافة.

وقال بانه لم يقتصر عملها على الإخراج والتمثيل وتأليف الموسيقى فحسب، وإنما عملت في مجال المونتاج وتصميم الأزياء السينمائية، والكتابة، ودرست في مدرسة الفرنسيسكان، ومدرسة المير دي ديو، قبل أن تسافر إلى فرنسا، وعمرها 15 سنة، وحصلت على شهادة جامعية من الكونسرفتوار في الموسيقى عام 1930.

وألمح الطيب، إلى أن بهيجة حافظ هي ابنة إسماعيل باشا حافظ ناظر الخاصة السلطانية، في عهد السلطان حسين كامل، وقريبة إسماعيل صدقي، رئيس وزراء مصر في عهد الملك فؤاد الأول.

بدوره، كشف المؤرخ السينمائي محمود قاسم، بأن فيلم «ليلى بنت الصحراء»، تسبب في أزمة بين الأميرة فوزية وبين شاه إيران، وتدخل الملك فاروق لحلها بوقف عرضه، فالفيلم كان يدور حول الحرب ما بين الفرس والعرب، ويوثق لمراحل هامة من الصراع العربي الفارسي، وجسدت بهيجة شخصية ليلى، بطلة الفيلم التي أسرها ملك الفرس وعذبها.

وقد أنفقت بهيجة حافظ، نحو 18 ألف جنيه مصري، وهو مبلغ ضخم وقتها، لإنتاج الفيلم، وبعدما أوقفه الملك فاروق، تعرّضت شركتها للإفلاس فاضطرت للتوقف عن الإنتاج السينمائي لمدة عشر سنوات.

وفي عام 1944، تم عرض الفيلم باسم آخر وهو «ليلى البدوية»، ولكنه لم يحقق الصدى المؤمل، على الرغم من فوزه بإحدى الجوائز الذهبية في مهرجان «برلين الدولي» والإشادة التي هللت بها الصحف للفيلم.

في حين، أكد الناقد طارق الشناوي، إن بهيجة حافظ تعد أكثر شخصية مظلومة في تاريخ السينما العربية كلها؛ وانها خسرت كل شيء، ورغم أنها تنتمي لعائلة ثرية، وأن حبها للسينما جعل عائلتها تتبرأ منها، وكان صلاح أبوسيف ذكيًّا عندما استعان بها في فيلم القاهرة 30 في المشهد الملون الموجود بالفيلم.


لمتابعة أخبارنا أولا بأول تابعنا على

اليوم
الأسبوع
الشهر