الخبر أسفل هذه الروابط

عاجل.. قوات الانتقالي تقتحم ثاني اكبر مؤسسة اعلامية حكومية في عدن

اقتحمت عناصر مسلحة تابعة للمجلس الانتقالي المدعوم إماراتياً، اليوم ثاني أكبر مؤسسة إعلامية وصحفية في العاصمة المؤقتة عدن.

ورد الآن.. تطويق الحوثيين من جميع الجهات في الجوف.. والقتلى والأسرى بالعشرات (تطورات متسارعة)

للخبر بقية في الأسفل.. ومن أخبارنا أيضاً:

عاجل.. الحوثي يفاجئ الجميع ويعترف بمجزرة مأرب بعد نشر قيادي بارز في جماعته هذه الصورة

قرار عاجل لـ عيدروس الزبيدي بشأن جمعية "بن بريك" الوطنية

قوات الانتقالي تقتحم منزل اللواء فيصل رجب.. ونجله يصدر بيانًا عاجلاً

رسمياً.. رئيس الوزراء يكشف حقيقة انشاء الإمارات قاعدة عسكرية في جزيرة ميون

عاجل.. قوات الانتقالي تقتحم ثاني اكبر مؤسسة اعلامية حكومية في عدن

تحديد موعد عيد الأضحى المبارك

مفاجأة القرن من تويوتا.. نسخة رباعية الدفع من "كورولا" للطرق الوعرة

ورد الآن.. صدور أول بيان إدانة للاعتداء الجسدي العنيف على الرئيس ماكرون

وذكر مدير وكوادر فرع مؤسسة الثورة للصحافة والطباعة والنشر والتوزيع، بعدن، أن عناصر مسلحة منعتهم من دخول مبنى الفرع لممارسة مهامهم وأعمالهم.

وقالوا إن المسلحين سلموا لمدير عام فرع مؤسسة الثورة للصحافة صالح الدابية، رسالة مذيلة بتوقيع مديرة مكتب إعلام عدن، هدى خالد الكازمي، بمنع دخوله وكافة الموظفين لمبنى الفرع.

واوضحوا في تصريحات لـ "أحداث نت" أن رسالة مديرية إعلام عدن تضمنت افتراءات كاذبة بعدم تواجود موظفي الفرع منذ العام 2009. 

ودعا مدير عام "الثورة" وكوادر المؤسسة وزير الإعلام ومحافظ عدن، إلى سرعة إخراج المسلحين من المبنى وإيقاف مديرة مكتب الاعلام بالعاصمة المؤقتة ومن يقف ورائها، عن ممارسة الانتهاكات واقتحام المؤسسات والمكاتب الإعلامية والصحفية..

ويأتي اقتحام مبنى فرع مؤسسة الثورة للصحافة والطباعة والنشر بعدن، بعد أيام قليلة من اقتحام مبنى وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) ومنع مديرها وكوادرها من دخول المبنى.

 وكانت مديرة مكتب الاعلام بعدن المكلفة مؤخرا من محافظ المحافظة احمد حامد لملس، قد توعدت في وقت سابق، بالبسط على مقر ومكتب فرع مؤسسة الثورة للصحافة والطباعة والنشر، وطرد كافة موظفيه البالغ عددهم (54) موظفاً، منهم (34) موظفاً رسمياً، و20 موظفاً متعاقداً.

 وشكى موظفو فرع مؤسسة الثورة للصحافة والطباعة والنشر حينها، بتعرضهم للتهديد لأكثر من مرة بالطرد من مكتبهم ومصادرته بكافة محتوياته، من قبل مديرة مكتب الاعلام بمحافظة عدن هدى خالد الكازمي .. مؤكدين انها ومنذ تعيينها تسعى للبسط على المكتب وتحويله الى مكتب خاص بها دون اي مبرر قانوني.

وطالبوا في شكواهم التي رفعوها لنائب وزير الاعلام، قيادة وزارة الاعلام ممثلة بالوزير معمر الارياني، ونائبه حسين باسليم بسرعة التدخل وابلاغ محافظ عدن بتلك الممارسات التي تندرج ضمن اعمال الفوضى، والتي لا تستند الى اي مبرر قانوني .. مؤكدين انهم لن يفرطوا في مكتبهم الذي يعد ملاذهم الوحيد والذي مضى عليهم فيه عشرات السنين مهما كلفهم ذلك من ثمن.

ومنذ تكليفها كمديرة لمكتب الاعلام بعدن أواخر فبراير الماضي، اثارت هدى خالد الكازمي بتحركاتها وتوجهاتها وقراراتها غير القانونية ردود افعال غاضبة في الوسط الصحفي والاعلامي .. كان ابرزها اصدارها تعميم بالغاء كافة تراخيص الصحف السابقة الصادرة من وزارة الاعلام، ومطالبتها كافة ناشري الصحف ورؤساء تحريرها بسرعة مراجعة مكتبها واستخراج تراخيص جديدة، والذي يعد مخالفة صريحة لقانون الصحافة والمطبوعات.

وعلى اثر ذلك قام وزير الاعلام بتوجيه مذكرة احتجاج لمحافظ عدن اكد فيها ان ذلك القرار مخالف للقانون الامر الذي دفع بالمحافظ لإلغائه.


لمتابعة أخبارنا أولا بأول تابعنا على

اليوم
الأسبوع
الشهر