الخبر أسفل هذه الروابط

رسمياً.. رئيس الوزراء يكشف حقيقة انشاء الإمارات قاعدة عسكرية في جزيرة ميون

كشف رئيس مجلس الوزراء الدكتور معين عبدالملك، عن حقيقة معرفة حكومته، بإنشاء الإمارات، قاعدة عسكرية جوية في جزيرة ميون اليمنية الاستراتيجية.

عاجل الان.. نبأ صادم للجميع من دنيا سمير غانم عن والدتها دلال عبد العزيز (صورة)

للخبر بقية في الأسفل.. ومن أخبارنا أيضاً:

تسريب صورة صادمة للرئيس السابق علي عبدالله صالح .. لن تصدق كيف ظهر (شاهد)

سر الإمارات الذي لا يعرفه أحد.. معلومات وحقائق ووثائق صادمة.. وهذا حاكمها الفعلي الذي قاد محمد بن زايد الى إسرائيل

عاجل.. الحوثي يفاجئ الجميع ويعترف بمجزرة مأرب بعد نشر قيادي بارز في جماعته هذه الصورة

قرار عاجل لـ عيدروس الزبيدي بشأن جمعية "بن بريك" الوطنية

قوات الانتقالي تقتحم منزل اللواء فيصل رجب.. ونجله يصدر بيانًا عاجلاً

رسمياً.. رئيس الوزراء يكشف حقيقة انشاء الإمارات قاعدة عسكرية في جزيرة ميون

عاجل.. قوات الانتقالي تقتحم ثاني اكبر مؤسسة اعلامية حكومية في عدن

تحديد موعد عيد الأضحى المبارك

مفاجأة القرن من تويوتا.. نسخة رباعية الدفع من "كورولا" للطرق الوعرة

شاهد.. تشكيلة اليمن النهائية لمواجهة السعودية بعد قليل على "ستاد مرسول بارك"

ورد الآن.. صدور أول بيان إدانة للاعتداء الجسدي العنيف على الرئيس ماكرون

جاء ذلك في رد رئيس الوزراء، رسمياً، على مذكرة رئيس مجلس النواب، سلطان البركاني، الموجهة له بتاريخ 26 مايو الماضي، بشأن إنشاء الإمارات قاعدة عسكرية في جزيرة ميون.

وقال معين عبدالملك في مذكرة رسمية، موجهة لرئيس البرلمان، بتاريخ 3 يونيو الجاري، بأنه وجه الجهات ذات العلاقة بالتحقق من صحة الموضوع ورفع تقرير تفصيلي بذلك. مضيفاً بأنه سيتم موافات رئاسة البرلمان بالتقرير بعد رفع النتائج.

مراقبون وناشطون، اعتبروا ما ورد في رد رئيس مجلس الوزراء، على استفسارات رئيس مجلس النواب، حول انشاء الإمارات قاعدة عسكرية في جزيرة ميون، تأكيد على سيطرتها على الجزيرة.

وقالوا في منشورات لهم على مواقع التواصل الاجتماعي، إن تصريحات وزير الخارجية اليمني الدكتور أحمد عوض بن مبارك، الأخيرة تثبت وبما لا يدع مجالا للشك ان الامارات تسيطر على سقطرى وميون. مضيفين بأن حكومة الدكتور معين عبدالملك، مطلعة على كل ما يجري في اليمن بحكم مسؤلياتها تجاه أمن واستقرار وسيادة البلد، وهذا ما جعلها تعترف بطريقة غير مباشرة بصحة ما يدور حول القواعد العسكرية الإماراتية في جزيرة ميون. حسب قولهم.

وكانت وكالات انباء عالمية، قد كشفت مؤخراً، عن قيام دولة الإمارات بإنشاء قاعدة ومطار عسكريين في جزيرة ميون اليمنية الاستراتيجية المطلة على باب المندب دون الرجوع للحكومة اليمنية، أو حتى اطلاعها بالأمر، وذلك بهدف  التحكم بحركة الملاحة والتجارة العالمية.

وأكدت تلك الوكالات انه يتم بناء قاعدة جوية غامضة على جزيرة بركانية يمنية، تقع في واحدة من نقاط الاختناق البحرية المهمّة في العالم لكلٍ من شحنات الطاقة والبضائع التجارية.

وأرفقت صور التقطت عبر الأقمار الصناعية، توثق إنشاء الإمارات قاعدة عسكرية جوية في جزيرة ميون، بالإضافة إلى معلومات دقيقة، عن مراحل خطوات انشاء القاعدة ومكوناتها.

ويقول مسؤولون في الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا -الآن- إن الإماراتيين يقومون بالفعل بإنشاء قواعد عسكرية في جزيرتي ميون وسقطرى، على الرغم من أن الإمارات أعلنت في عام 2019، سحب كافة قواتها من اليمن، وبالتالي انسحابها من تحالف دعم الشرعية الذي تقوده السعودية منذ مطلع عام 2015، لقتال المتمرّدين الحوثيين في اليمن. 

وكان التحالف العربي قد أعترف بوجود تجهيزات ومعسكرات في جزيرة ميون اليمنية، مبرراً ذلك بأنه يأتي ضمن خطوات دعم وإعادة الحكومة الشرعية، التي لا يسمح لها بالعودة إلى العاصمة المؤقتة عدن، وتفذ ضدها انقلاب عسكري بدعم الإمارات في محافظة ارخبيل سقطرى منذ أكثر من عامين. 

وتؤكد مصادر محلية في محافظة ارخبيل سقطرى ومسؤولين حكوميين، بأن الإمارات أصبحت المسيطرة على الارخبيل، والمتحكمة بشكل كامل بحركة الملاحة الجوية والبحرية فيها.

كما اتهموا أبو ظبي، بنقل خبراء وسياح إسرائيليون ومن جنسيات اجنبية اخرى، إلى سقطرى، بشكل شبه يومي، وإنشاء واستحداث معسكرات وقواعد عسكرية جديدة فيها.


لمتابعة أخبارنا أولا بأول تابعنا على

اليوم
الأسبوع
الشهر