الخبر أسفل هذه الروابط

هرباً من آذان الصلاة.. كاتب سعودي شهير يعرض منزله للبيع.. والطيار يعلن شرائه وتحويله لدورة مياه

أبدى الكاتب السعودي، سعود الفوزان، تأييده لقرار منع استعمال مكبرات الصوت الخارجية للمساجد، في المملكة، كاشفاً بأنه عرض منزله القريب من أحد المساجد، للبيع بسبب ما اعتبرها أصوات مزعجة تخرج من المسجد.

وقال سعود الفوزان، في تغريدة بحسابه في موقع تويتر: “قرار صائب وحكيم.. مكبرات الصوت أصبحت مزعجه وكل أمام مسجد يريد الشهره بصوته وقراءته حتى أن بعض اهل الحي جوار المساجد باعوا بيوتهم بثمن بخس وهربوا من اربع ميكروفونات فوق رؤوسهم لا الومهم ومعهم حق".

للخبر بقية في الأسفل.. ومن أخبارنا أيضاً:

عاجل.. الحوثي يفاجئ الجميع ويعترف بمجزرة مأرب بعد نشر قيادي بارز في جماعته هذه الصورة

قرار عاجل لـ عيدروس الزبيدي بشأن جمعية "بن بريك" الوطنية

قوات الانتقالي تقتحم منزل اللواء فيصل رجب.. ونجله يصدر بيانًا عاجلاً

رسمياً.. رئيس الوزراء يكشف حقيقة انشاء الإمارات قاعدة عسكرية في جزيرة ميون

عاجل.. قوات الانتقالي تقتحم ثاني اكبر مؤسسة اعلامية حكومية في عدن

تحديد موعد عيد الأضحى المبارك

مفاجأة القرن من تويوتا.. نسخة رباعية الدفع من "كورولا" للطرق الوعرة

ورد الآن.. صدور أول بيان إدانة للاعتداء الجسدي العنيف على الرئيس ماكرون

واضاف الفوزان: “هذا ماحصل بعت بيتي والسبب مكبرات الصوت فوق راسي وراس أبنائي وعندما عرضت بيتي للبيع لم اجد أحدا يشتري بيتي كل مشتري يقول بيتك جميل لكنه جوار المسجد ولو بعته لنا بريال لن نشتريه معهم حق”.

ورد المحلل السياسي السعودي المهندس سلطان الطيار، على تغريدة الفوزان، بإبداء استعداده لشراء منزله المجاور للمسجد وتحويله إلى دورات مياه خاصة للمسجد، مطالبا بتقييم سعر المنزل من قبل لجنة مختصة، وإستكمال الإجراءات اللازمة لشراء المنزل.

وكان وزير الشؤون الإسلامية السعودي عبد اللطيف آل الشيخ، قد أصدر مؤخراً، قراراً يقضي بقصر استعمال مكبرات الصوت الخارجية لمآذن المساجد على رفع الأذان والإقامة فقط، “وألا يتجاوز مستوى ارتفاع الصوت في الأجهزة عن ثلث درجة جهاز مكبر الصوت، واتخاذ الإجراء النظامي بحق من يخالف”.

ويوم الجمعة، أبدى المصلون في عدد من مساجد السعودية تذمرهم وسخطهم مما حصل خلال صلاة الجمعة، حيث لم يتمكن المصلون خارج المساجد بسبب الإزدحام، من سماع الخطبة ولا صوت الإمام؛ نتيجة قرار منع مكبرات الصوت الخارجية لمآذن المساجد.

وأطلق مغردون سعوديون، هاشتاغ #نطالب_ارجاع_صوت_الصلاه، تخلله تعليقات ساخطة من القرار.

وقال الكاتب والمغرد تركي الشلهوب : “في أرض الرسالة.. يُمنع صوت القرآن والخطب ويسمح برفع صوت الحفلات الغنائية”.

فيما كتب حساب معالي الربراري: “مشهد صلاة الجمعة اليوم محزن للغاية، الجمعة بدون خطبة وبدون صلاة !! لمن صلى خارج المسجد!!".

مغرد آخر يدعى صالح قال: “جوامع كثيرة تضرر المصلون في ساحتها اليوم بسبب قرار منع مكبرات الصوت ! والله لو إن وزارة الشئون الاسلامية درست القرار زين قبل إصداره كان استثنت صلاة الجمعة على الأقل!”.


لمتابعة أخبارنا أولا بأول تابعنا على

اليوم
الأسبوع
الشهر