الخبر أسفل هذه الروابط

عاجل.. الانتقالي يستنفر قواته بعدن ويستلم شحنة اسلحة ضخمة.. والإمارات تنشئ قاعدة في "ميون"

أفادت مصادر محلية بالعاصمة المؤقتة عدن، بأن قوات المجلس الإنتقالي، انتشرت بشكل غير مسبوق في أنحاء المدينة.

وقالت إن مجاميع من مسلحي الانتقالي، توزعوا على النقاط الأمنية، داخل عدن وفي مداخلها، وبدأوا إلى جانب العناصر التي كانت تتواجد في تلك النقاط، بتنفيذ عمليات تفتيش مشددة على المركبات والمواطنين.

للخبر بقية في الأسفل.. ومن أخبارنا أيضاً:

تسريب صورة صادمة للرئيس السابق علي عبدالله صالح .. لن تصدق كيف ظهر (شاهد)

سر الإمارات الذي لا يعرفه أحد.. معلومات وحقائق ووثائق صادمة.. وهذا حاكمها الفعلي الذي قاد محمد بن زايد الى إسرائيل

عاجل.. الحوثي يفاجئ الجميع ويعترف بمجزرة مأرب بعد نشر قيادي بارز في جماعته هذه الصورة

قرار عاجل لـ عيدروس الزبيدي بشأن جمعية "بن بريك" الوطنية

قوات الانتقالي تقتحم منزل اللواء فيصل رجب.. ونجله يصدر بيانًا عاجلاً

رسمياً.. رئيس الوزراء يكشف حقيقة انشاء الإمارات قاعدة عسكرية في جزيرة ميون

عاجل.. قوات الانتقالي تقتحم ثاني اكبر مؤسسة اعلامية حكومية في عدن

تحديد موعد عيد الأضحى المبارك

مفاجأة القرن من تويوتا.. نسخة رباعية الدفع من "كورولا" للطرق الوعرة

شاهد.. تشكيلة اليمن النهائية لمواجهة السعودية بعد قليل على "ستاد مرسول بارك"

ورد الآن.. صدور أول بيان إدانة للاعتداء الجسدي العنيف على الرئيس ماكرون

وأضافت أن مواطنين من المحافظات الشمالية، تعرضوا لاعتداءات واهانات في النقاط الأمنية وتم نقلهم على متن قلابات إلى أماكن مجهولة.

وبالتزامن مع استنفار قوات المجلس الانتقالي، في العاصمة المؤقتة عدن، استلمت هذه القوات شحنة تتكون من أسلحة متنوعة، عبر ميناء عدن، وفقاً لمصادر في الميناء.

يأتي ذلك بعد وصول قيادات المجلس الانتقالي إلى مدينة عدن قادمة من الإمارات، قبل عدة ايام.

ويرى مراقبون أن الإجراءات التي تقوم بها قوات الانتقالي في عدن تنذر باندلاع حرب جديدة بينها وبين القوات الحكومية في محافظتي أبين ولحج المجاورتين للعاصمة المؤقتة.

وفي جانب آخر، كشفت وكالة أسوشيتيد برس الامريكية، اليوم، عن قيام الامارات ببناء قاعدة عسكرية في جزيرة يمنية بركانية تقع في باب المندب.

وقالت ان القاعدة العسكرية الجديدة تقع في واحدة من نقاط الاختناق البحرية المهمة في العالم لكل من شحنات الطاقة والشحن التجاري.

وأوضحت الوكالة الامريكية أن الامارات سبق لها ان حاولت بناء مدرج ضخم عبر جزيرة ميون، التي يبلغ طولها 5.6 كيلومتر (3.5 ميل) قبل سنوات ولكنها أبدت استغرابها من رفض مسئولي حكومة هادي التعليق على تلك القاعدة التي أنشأتها أبو ظبي بإنشائها مؤخراً.

واضافت انه من المتوقع ان تعيد القاعدة العسكرية، التوتر الدولي لباب المندب كون مصادر متعددة كشفت عن تحركات إسرائيلية بغطاء الامارات تم خلال الفترة الماضية بين ميناء عصب الارتيري وقاعدة ميون الجديدة التي ستهدد الملاحة الدولية.

وأفادت الوكالة ان صور الأقمار الاصطناعية من شركة “بلانيت لابز” أظهرت شاحنات تفريغ وممهدات بناء مدرج بطول 1.85 كيلومتر (6070 قدمًا) على جزيرة ميون في 11 أبريل الماضي. مضيفة أن المدرج الخاص بالطيران الحربي يمكن أن يستوعب طائرات الهجوم والمراقبة والنقل.

ولفتت إلى أن المحاولات الإماراتية السابقة لأنشاء مدرج طيران في جزيرة ميون فشل عام 2016، بسبب معارضة أهالي ومقاومة الجزيرة، وتم التخلي عنه في ذلك الوقت، حتى تمكنت أبو ظبي من شراء الولاءات عبر العميد طارق محمد عبدالله صالح، قائد"قوات حراس الجمهورية"، ومعاونيه، وقامت ببناء مدرج أكبر، يزيد طوله عن 3 كيلومترات (9800 قدم)، مما يسمح بأثقل القاذفات.

وقالت ان القاطرات المرتبطة بشركة ايكو كارجو اند شيبينج، ومقرها دبي ومراكب الإنزال والناقلات من شركة بن ناوي للخدمات البحرية، ومقرها أبوظبي ساعدت في جلب المعدات إلى الجزيرة في تلك المحاولة الأولى، وفقًا لإشارات التتبع التي سجلتها شركة البيانات “ريفينتيف”، ووفقا للصور التي وثقتها الأقمار الصناعية وأظهرت في ذلك الوقت أنهم أفرغوا المعدات والمركبات في ميناء مؤقت على شاطئ البحر.

واعتبر مراقبون، إنشاء الإمارات قاعدة عسكرية في جزيرة ميون، انتهاك جسيم للسيادة اليمنية واتهموا تحالف دعم الشرعية في اليمن، باحتلال جزر وموانئ اليمن وبتقويض الشرعية وجيشها.


لمتابعة أخبارنا أولا بأول تابعنا على

اليوم
الأسبوع
الشهر