الخبر أسفل هذه الروابط

بايدن يصدم صحفياً سأله عن العدوان الإسرائيلي على غزة بهذا الرد غير المتوقع

صدم الرئيس الأمريكي جو بايدن، صحفيا برد مفاجئ وغير متوقع، على سؤال وجهه الأخير له حول العدوان الإسرائيلي، على قطاع غزة.

وقال الصحفي لبايدن إنه يرغب بتوجيه سؤال له عن القضية الفلسطينية وما تقوم به إسرائيل في قطاع غزة، إلا أن بايدن رد قائلاً: يمكنك سؤالي فقط إذا وقفت أمام سيارتي وأنا قدتها باتجاهك"، أي أنه يريد دهـسه،  في إشارة منه إلى أن الفلسطينيين يتحملون مسؤولية العدوان عليهم وإن من حق إسرائيل قتلهم.

للخبر بقية في الأسفل.. ومن أخبارنا أيضاً:

عاجل.. الحوثي يفاجئ الجميع ويعترف بمجزرة مأرب بعد نشر قيادي بارز في جماعته هذه الصورة

قرار عاجل لـ عيدروس الزبيدي بشأن جمعية "بن بريك" الوطنية

قوات الانتقالي تقتحم منزل اللواء فيصل رجب.. ونجله يصدر بيانًا عاجلاً

رسمياً.. رئيس الوزراء يكشف حقيقة انشاء الإمارات قاعدة عسكرية في جزيرة ميون

عاجل.. قوات الانتقالي تقتحم ثاني اكبر مؤسسة اعلامية حكومية في عدن

تحديد موعد عيد الأضحى المبارك

مفاجأة القرن من تويوتا.. نسخة رباعية الدفع من "كورولا" للطرق الوعرة

ورد الآن.. صدور أول بيان إدانة للاعتداء الجسدي العنيف على الرئيس ماكرون

جاء ذلك اثناء قيام بايدن باجراء تجربة لقيادة شاحنة بيك آب كهربائية من نوع “فورد” في مدينة ديربورن في ولاية ميشيغان.

واعتبر رواد بمواقع التواصل الإجتماعي، رد الرئيس الأمريكي، إتهام غير مباشر للفلسطينيين بأنهم يقفون حجر عثرة أمام تقدم إسرائيل ويعيقون حياة مواطنيها وبالتالي فإن من حق قوات الاحتلال قتلهم.

وتمنوا في تغريدات لهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي، من بايدن أن يحدث تغيير في السياسة التي تعاملت بها الحكومات الأمريكية السابقات مع القضية الفلسطينية، لا أن يسير في نفس مركبها الذي ساهم في قتل وتشريد وتهجير الفلسطينيين ونهب منازلهم واحتلال أرضهم.. 

وكان الرئيس الأمريكي جو بايدن، قد طالب في وقت سابق من الأسبوع الماضي، رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو، التفكير سريعا بوقف الغارات على قطاع غزة، إلا أن الأخير واصل عدوانه على القطاع.

وفي سياق متصل قال قيادي في حركة حماس، اليوم الخميس، إن وقف إطلاق النار وشيك، ربما في غضون 24 ساعة”.

وأشار القيادي، في تصريحات لشبكة “CNN”، إلى أن “هناك أجواء إيجابية حول المحادثات للتوصل إلى اتفاق مع إسرائيل بفضل دعم أشقائنا المصريين والقطريين الذين اقترحوا حلولا مختلفة”.

وأضاف، أن “المطالب العامة للشعب الفلسطيني لا تزال واضحة، وهي إنهاء العدوان الإسرائيلي على المسجد الأقصى وحي الشيخ جراح، ووقف العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، وآلية إعادة إعمار القطاع بعد الدمار الإسرائيلي”.

وكان نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، موسى أبو مرزوق، توقع أمس الأربعاء، نجاح مساعي التوصل لاتفاق حول وقف إطلاق النار مع إسرائيل فيما يتعلق بقطاع غزة خلال ساعات.

وقال أبو مرزوق في مقابلة مع قناة “الميادين”، “أعتقد أن المساعي الدائرة الآن بشأن وقف إطلاق النار ستنجح”، موضحا أن “وقف إطلاق النار متعلق بقطاع غزة، ولا يشمل أماكن التصدي في الضفة والداخل”، كما أنه سيكون “على قاعدة التزامن”، وفق تعبيره.

وتشن إسرائيل، منذ الاثنين قبل الماضي، غارات مكثفة على قطاع غزة، وتستهدفه بقصف مدفعي، أسفر عن مقتل أكثر من 200 فلسطينيا حتى الآن، بينهم نساء وأطفال؛ فضلا عن إحداث تدمير هائل في البنية التحتية للقطاع.

من جانبها، تطلق الفصائل الفلسطينية المسلحة في قطاع غزة، قذائف صاروخية على المدن والبلدات الإسرائيلية؛ ما تسبب بمقتل أكثر من 10 أشخاص والعديد من الإصابات بالإضافة إلى دمار وأضرار في البنية التحتية 

أقر جيش الاحتلال الإسرائيلي، صباح الأربعاء، ما نشرته وسائل إعلام إسرائيلية ، ليلة أمس، بفشله مرتين في اغتيال  محمد الضيف، القائد العام لكتائب “عز الدين القسام ”، الجناح العسكري  لحركة حماس، خلال العدوان المستمر على قطاع غزة. 

جاء ذلك في تصريحات للصحافيين أدلى بها المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي العميد هيدي زيلبرمان، بحسب صحيفة “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلية.

وقال زيلبرمان إن الجيش الاسرائيلي حاول مرتين خلال العملية الحالية بالقطاع استهداف الضيف دون جدوى.

وحاول الجيش الإسرائيلي من عدة زوايا وبأسلحة مختلفة من الجو مهاجمة موقع سري وعميق تحت الأرض حيث تواجد محمد الضيف دون أن يتمكن من تحقيق هدفه، بحسب المصدر ذاته.

وبذلك يكون قائد “القسام” قد نجا من سبع محاولات اغتيال تراكمية على مر السنين، وفق المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي.

وأضاف “زيلبرمان” أنه بالإضافة إلى ذلك، حاول الجيش الإسرائيلي اغــتـيال ما لا يقل عن سبعة قياديين آخرين في “حـمــاس ”، أصيب بعضهم، لكن جميعهم نجوا من الموت.

ومن بين هؤلاء القادة رافع سلامة قائد لواء خان يونس، ومحمد السنوار رئيس القوى العاملة في “كتائب القسام ” وقائدا شعبة هيئة التدريب والمناورة في الكتائب حكم يوسف ورائد صالح، وقائد شعبة العمليات عز الدين حداد.


لمتابعة أخبارنا أولا بأول تابعنا على

اليوم
الأسبوع
الشهر