الخبر أسفل هذه الروابط

صحيفة إسرائيلية تكشف عن فضيحة مدوّية وغير مسبوقة لجيش واستخبارات الاحتلال

كشفت صحيفة “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلية، عن فضيحة مدوّية وغير مسبوقة لجيش واستخبارات الاحتلال، بعد اندلاع الحرب بينها وبين فصائل المقاومة الفلسطينية.

وقالت “يديعوت أحرونوت” في مقال لمراسل الشؤون العسكرية “يوسي يهوشع”، إن الجيش الاسرائيلي، يبحث عن طريق خروج وهذا أقصى ما أمكن الحصول عليه من استراتيجية الاستخبارات.

للخبر بقية في الأسفل.. ومن أخبارنا أيضاً:

سر الإمارات الذي لا يعرفه أحد.. معلومات وحقائق ووثائق صادمة.. وهذا حاكمها الفعلي الذي قاد محمد بن زايد الى إسرائيل

عاجل.. الحوثي يفاجئ الجميع ويعترف بمجزرة مأرب بعد نشر قيادي بارز في جماعته هذه الصورة

قرار عاجل لـ عيدروس الزبيدي بشأن جمعية "بن بريك" الوطنية

قوات الانتقالي تقتحم منزل اللواء فيصل رجب.. ونجله يصدر بيانًا عاجلاً

رسمياً.. رئيس الوزراء يكشف حقيقة انشاء الإمارات قاعدة عسكرية في جزيرة ميون

عاجل.. قوات الانتقالي تقتحم ثاني اكبر مؤسسة اعلامية حكومية في عدن

تحديد موعد عيد الأضحى المبارك

مفاجأة القرن من تويوتا.. نسخة رباعية الدفع من "كورولا" للطرق الوعرة

شاهد.. تشكيلة اليمن النهائية لمواجهة السعودية بعد قليل على "ستاد مرسول بارك"

ورد الآن.. صدور أول بيان إدانة للاعتداء الجسدي العنيف على الرئيس ماكرون

وتوقع مراسل الصحيفة للشؤون العسكرية، في مقاله أن وقف إطلاق النار سيأتي قريبًا بعد حالة الرعب التي باتت تسيطر على الجيش الإسرائيلي في الداخل.

وأوضح الكاتب أن “جنود الجيش الإسرائيلي في عدد من القواعد من الجنوب إلى الشمال، وُجّهوا بعدم التنقل ببزة عسكرية، كي لا يصبحوا أهدافًا لعرب إسرائيل أو بدو في الجنوب”، مشيرًا إلى أن هذه “الخطوة تنبئ عن مشكلة صعبة في الردع في أعقاب موجة العنف في مناطق الخط الأخضر”.

وضرب “يهوشع” مثالًا ليس على سبيل الحصر أن “جنودًا في قواعد سلاح الجو في النقب، مثل حتساريم ونيفاتيم يخرجون من قواعدهم العسكرية بلباس مدني، كما أن الجنود الذين يقطنون في مناطق مختلطة يدخلون إليها دون بزة عسكرية كي لا يتضرروا”.

واعتبر الكاتب الإسرائيلي أن “هذا جزء من الإنجازات التي سجّلتها حماس، عندما ضمّت إلى المعركة عرب إسرائيل والفلسطينيين في الضفة وفي لبنان”.

وأكد أنه “يجب أن تعيد إسرائيل الردع في أراضيها قبل أن تحققه في قتال حماس” مشددًا أنه “من غير المقبول أن يخاف جنود، يدافعون عن إسرائيل، عندما يكونون بالبزة العسكرية ”.

وكان موقع “صوت أميركا” أكد في تقرير له اليوم أن المواجهات الدائرة بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية، منذ عشرة أيام، تختلف عن غيرها من المعارك السابقة.

ونقل الموقع عن يوسي ميكيلبيرغ، الباحث في معهد تشاتام هاوس البريطاني، أن أبرز هذه الاختلافات هو العنف الذي يشهده الداخل الإسرائيلي، ومشاركة الفلسطينيين في المدن الإسرائيلية، في الاحتجاجات ضد الحكومة الإسرائيلية على نطاق لم تشهده البلاد منذ عام 1948.

ومن جانبه، قال شالوم ليبنر، المحلل في مؤسسة أتلانتيك كاونسل، ومستشار سابق لسبعة رؤساء وزراء إسرائيليين متتاليين، إن ما حدث “أمرًا مثيرًا للقلق”.

وأشار إلى أن الاشتباكات في المدن المختلطة، بما في ذلك اللد ويافا وعكا، ترقى إلى “اضطرابات محلية غير مسبوقة” وتهدد التعايش بين مختلف الديانات داخل إسرائيل.


لمتابعة أخبارنا أولا بأول تابعنا على

اليوم
الأسبوع
الشهر