الخبر أسفل هذه الروابط

محمد بن زايد يطيح بنائب عيدروس الزبيدي ويعين ذراعه العسكري في اليمن بدلاً عنه

ذكرت مصادر صحفية، أن ولي عهد أبوظبي، محمد بن زايد، أطاح بنائب رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي، واختار ذراعه العسكري في اليمن، مؤسس ما تسمى قوات الحزام الأمني ، بدلاً عنه.

وقال الزميل "يمن دايركت" في خبر عاجل له، قبل قليل، أن هذه الخطوة تأتي بعد أشهر من تواري نائب رئيس المجلس الانتقالي هاني بن بريك، عن المشهد السياسي ومكوثه في الإمارات رهن الإقامة الجبرية.

للخبر بقية في الأسفل.. ومن أخبارنا أيضاً:

عاجل.. الحوثي يفاجئ الجميع ويعترف بمجزرة مأرب بعد نشر قيادي بارز في جماعته هذه الصورة

قرار عاجل لـ عيدروس الزبيدي بشأن جمعية "بن بريك" الوطنية

قوات الانتقالي تقتحم منزل اللواء فيصل رجب.. ونجله يصدر بيانًا عاجلاً

رسمياً.. رئيس الوزراء يكشف حقيقة انشاء الإمارات قاعدة عسكرية في جزيرة ميون

عاجل.. قوات الانتقالي تقتحم ثاني اكبر مؤسسة اعلامية حكومية في عدن

تحديد موعد عيد الأضحى المبارك

مفاجأة القرن من تويوتا.. نسخة رباعية الدفع من "كورولا" للطرق الوعرة

ورد الآن.. صدور أول بيان إدانة للاعتداء الجسدي العنيف على الرئيس ماكرون

وأضاف بأن هذا التواري، يؤكد أن أبوظبي أعدت العدة لإقصاء بن بريك، نهائياً واعتباره كرتاً منتهي الصلاحية، خاصة وأن هذه الخطوة تتوافق ورغبة عارمة لدى عيدروس الزبيدي (رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي)، الذي طالما اشتكى من تصرفات بن بريك الحمقى ورفع بها لمحمد بن زايد الذي كان يحضه على الصبر ويقول له: انتظر.. سيتم لك ما تطيب به نفسك، فقط عليك الصبر ومننا الوفاء وتلبية الرغبة. 

فيما أرجعت مصادر صحفية أخرى، سبب الإطاحة بهاني بن بريك، من منصب نائب رئيس المجلس الانتقالي، إلى تعرض ولي عهد أبوظبي، لضغوط حكومات عربية وغربية، تتهم هاني بن بريك، بارتكاب جرائم وأعمال إرهابية، وبالارتباط بتنظيمات وجماعات إرهابية مسلحة تنشط في اليمن وفي عدد من الدول العربية والإسلامية.

من جهتهم قال رواد بمواقع التواصل الإجتماعي، أن أحد أبرز أذرع ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد، العسكرية في اليمن، والذي وكلت له الإمارات، بعد استعادة الحكومة الشرعية لمدينة عدن من قبضة الحوثيين، مهمة تأسيس قوات ما تسمى "الحزام الأمني" التابعة للمجلس الانتقالي، محسن الوالي، اختير لتولي منصب نائب رئيس المجلس بدلا عن هاني بن بريك.

وتحدث رواد مواقع التواصل، عن قرار "التهيئة" الذي سبق اختيار محمد بن زايد، لمحسن الوالي، نائبا لعيدروس الزبيدي، وهو قرار تعيين عبد السلام البيحاني اليافعي، قائداً لقوات ما تسمى الدعم والإسناد، بدلا عن الوالي.

يذكر أن المجلس الانتقالي الجنوبي، تم إنشائه واشهاره بعد سيطرة الإمارات على العاصمة المؤقتة عدن، في مايو عام 2017، ويحظى بدعم مالي وعسكري وسياسي وإعلامي كبير، من قبل أبو ظبي.

وفي جانب آخر، تتأهب مختلف القوى السياسية والاجتماعية والجماهير في العاصمة المؤقتة عدن الواقعة تحت سيطرة المجلس الانتقالي المدعوم إماراتيا، للخروج في تظاهرة كبيرة يوم الجمعة القادم، بعد أن دعا لها ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي، احتجاجًا على تردي الخدمات الضرورية، وفي مقدمتها الكهرباء التي تنقطع لساعات طويلة يومياً، في ظل صيف حارق لم تشهده عدن من قبل. 


لمتابعة أخبارنا أولا بأول تابعنا على

اليوم
الأسبوع
الشهر