الخبر أسفل هذه الروابط

حكاية فنان عاش وحيداً ولم يعرفوا بموته إلا بعد أسبوع.. وبسبب فقرة الشديد قررت النقابة صرف 10 جنيهات معاش شهري !!

دائما ما تُخلد السينما في ذاكرتنا تلك الانطباعات التي نكونها بمرور الوقت عن النجوم والفنانين، فنعيش مصدقين أن من عاش يُضحكنا ويتنزع منا الضحكات هو أسعد إنسان على وجه الأرض، وأن من جسد أدوار الشر، هو أكثر إنسان نُزعت من قلبه الرحمة، لكن الحقيقة عكس تلك التصورات والانطباعات إطلاقاً.

من بين النجوم الذين برعوا قديما فى مجال الكوميديا، وابتكروا لون جديد من التشخيص والتمثيل كان محمد كمال المصري، الذى وُلد فى 11 أغسطس من العام 1886، في شارع محمد علي.

للخبر بقية في الأسفل.. ومن أخبارنا أيضاً:

حادث انتحار شنيع منع زكي رستم من الزواج.. تفاصيل القصة صادمة!!

بشعر منكوش وأنف كبير.. إطلالة مفزعة للنجمة هيفاء وهبي بعمر العشرين والجمهور مصدوم: دي مش هيفا !!

الكوميديان سامح حسين يشارك متابعيه صورة خاصة لبناته يداعب بها جمهوره وتنال إعجابهم_صورة

أسرار صادمة عن سعاد حسني.. ادمنت هذه المادة الخطيرة وكانت تفترش الأرض وتقوم بنفسها بتجهيز كل شيء.. لن تصدقوا ما ادمنت

بعد وفاة الراحل هشام سليم.. عمرو أديب يخرج عن شعوره على الهواء قائلًا:" خايف أموت بسببكم"

لأول مرة.. أحمد سلامة ينشر صور بناته الـ 7 والجمهور مصدوم من شدة جمالهن: "ملكات جمال"

عندما خدعت الشحرورة أغلب أزواجها حتى رشدي أباظة!!.. ما كشفته صباح بنفسها للعلن صادم!!

هل تذكرون ليزا بطلة "هند والدكتور نعمان"؟!.. ظهرت بعد غياب 38 عام وخطفت الأنظار بجمالها

شيرين رضا تصدم الجميع وتكشف عن مرض ابنتها نور لأول مرة.. لن تصدقوا ماهو ولهذا السبب لا يعطونها المال!!

هفوة فادحة لم ينتبه لها الكثير في فيلم "عروس النيل" رغم مرور أكثر من 59 عاما؟! لن تصدقوا ماذا حدث وصدم الجميع!! صور

طفلة منزوعة البراءة.. هجوم شرس من ياسمين الخطيب على الطفلة بسنت شهيرة تيك توك!!

"بالعكاز وعاجزة عن الحركة".. لن تصدقوا كيف ظهرت النجمة ليلى طاهر بعد غدر الزمان !! صورة

صور شقيقة درة الشابة تجتاح مواقع التواصل وحسنها صار حديث الجمهور!! "أجمل من اختها بمليون مرة"

صورة نادرة للفنان إيهاب نافع مع زوجته الألمانية أرملة "رأفت الهجان".. لن تصدقوا كيف غدرت به بعد أن وقف بجانبها!!

طردوه وقطعوا هدومه.. ليلة الكر والفر لمحمد رمضان في شوارع الإسكندرية.. ما حدث سيصدمك!! فيديو

نشأ محمد في أسرة لا تهوى الفن بأى شكل من الأشكال، بل على العكس كان والده المدرس بالأزهر، يؤهله ليمضى على نفس طريقه، غير أن دخول محمد كمال المدرسة الأميرية، بدل الأحوال وأفسد كل خطط الأب، خصوصا بعد أن اكتشف الأساتذة موهبة محمد الكبيرة في مجال التمثيل، فراحوا يشركونه فى كل العروض التي تقدمها المدرسة إلى جانب مشاركاته المميزة فى جماعة الخطابة.

وبعد فترة من التألق فى المدرسة بدأ محمد كمال فى التنقل بين الفرق المسرحية المختلفة، حتى دفعه القدر إلى فرقة سلامة حجازي، التي فتحت له أبواب الشهرة، خصوصا بعد أن شارك في مسرحية "مولود بشارع محمد على"، وجسد خلالها شخصيته الشهيرة "شرفنطح" أو "نطاط الحيط" التى سيُعرف بها لاحقا في الوسط الفني.

وبعد النجاح الكبير الذي حققه محمد كمال مع فرقة سلامة حجازي، تنقل بين أكثر من فرقة وأكثر من عمل فنى، حتى استقبلته السينما بأفضل ما يكون وأسهمت فى صناعة نجوميته وشهرته الكبيرة، غير أن البدايات السعيدة لا تشير بالتبعية إلى نهايات سعيدة، حيث بدأت سلسلة من المشاكل والصعوبات في التداعي لتنهى ما صنعه "شرفنطح" وتصل به إلى النهاية المأساوية التى لم يكن أشد أعداؤه يتمناها له.

ففى العام 1954 أصيب "شرفنطح" بالربو، ولم يعد قادرا على الوقوف على خشبة المسرح أو أمام الكاميرا، ومع تعليمات الأطباء بضرورة الراحة، بدأ المنتجون والمخرجون فى البحث عن بديل له، وهو الأمر الذي أحزنه كثيرا، لاسيما أنه أنفق كل أمواله على العلاج، ولم يعد يجد قوت يومه، حتى انتهى به الحال إلى الإقامة فى غرفة مظلمة وحيدا، ومع وصول أخباره للنقابة قررت صرف 10 جنيهات له معاش شهري.

ولم تتوقف المعاناة عند هذا الحد حيث انتهى به الحال في 1966 إلى الوفاة دون أن يعرف أحد أنه توفي، حيث لم يشعر الجيران برحيله إلا بعد خروج رائحة كريهة من شقته، ليقتحم الجيران الشقة ويتأكدون من رحيله بعد أن تعفنت جثته لمدة أسبوع.

المصدر: جريدة الطريق


لمتابعة أخبارنا أولا بأول تابعنا على

]
اليوم
الأسبوع
الشهر