الخبر أسفل هذه الروابط

"عايز ابني جامع لوجه الله".. لن تصدقوا من الذي منع أحمد زكي من تنفيذ هذه الوصية !!

كانت معاناة أحمد زكي مستمرة معه طيلة حياته ولم تتركه أحزانه يوما أو ساعة واحدة، ظل أحمد زكي وحيدا ولكن الوحدة جعلت منه شخصا مثقفا مليئا بالطاقة والحيوية وهو ما نحمد الله عليه.

ورغم أنه من السيئ الفرح بمعاناة شخص، ولكن في حالة أحمد زكي لولا ما رأى لما كان ذلك الاسم الذي يزلزل وجداننا.

للخبر بقية في الأسفل.. ومن أخبارنا أيضاً:

من جديد خيري بشارة يواصل هجومه على الراحل أحمد ذكي بسبب هذا الفيلم ايضا

مبروك يا أبو جبل.. سمارة يحيى طلعت "حامل" بابنه الأول بعد الطلاق.. والله وعملوها الرجالة!!

اطلالة مفزعة لـ جوني ديب في مطعم تثير الجدل.. ملابسه الرثة ستصدمك! - صورة

أسرة رجاء حسين رفضت تطبيق وصية الفنانة !! لن تصدّق بما أوصت قبل رحيلها بلحظات!!

أحدث ثورة وفقزة ونوعيةبعالم.. Xiaomi تستعد لإنتاج هاتف جديد فريد من نوعه

فارق العمر بين هنا الزاهد وأحمد فهمي صدم الجمهور: بجد ولا بتهزري يا هنا؟!

ظهور مفزع لـ رشوان توفيق بظهر محني والتجاعيد تأكل وجهه.. حركات عيونية الغريبة أبكت الجميع!! - صور

ندمانة على جرأتك في كليب القطة السافلة؟! إجابة حورية فرغلي صدمت الجميع !!

علامات تنذر بانسداد رشاشات الوقود.. تعرف عليها

الموت يضرب بيت أحمد فهمي !! وهوية المتوفي صدمت الأسرة وأحزنت الجمهور !!

بحب دنيا سمير غانم !! فنانة شهيرة تفجّر ضجّة !!

سامسونغ تعلن عن هواتف قابلة للطي وأجهزة أخرى

هذه هي المرأة التي يتمنى حسن شاكوش الزواج بها !!

ما كشفه حسن الرداد عن نور الشريف سيصدمك !!

وأخيراً.. نيرمين الفقي تنهي عنوستها الطويلة بزفاف اسطوري من نجل عادل إمام !! أول الصور

جميع الأدوار التي تقمصها أحمد زكي في أفلامه هي تشبهه، تشبه علاقته بالآخرين تشبه علاقته بنفسه. كان يجسد لنا شخصيات نعيش معها ونظل نتذكرها، أما هو فيعود وحيدا مرة أخرى منتظرا شخصية جديدة ينسبها لنفسه ليتعايش معها وتكون رفيقته إلى وقت معين.

وكان يحلم أحمد زكي بتقديم رواية “أولاد حارتنا” للكاتب الكبير نجيب محفوظ، وكان ينوي تقديمها من خلال الدراما، وكان يريد أخذ الموافقة من الأزهر الشريف على تقديم الرواية.

وحكى الراحل عن أمنيته في تقديم هذا العمل الذي يراه سيكون فريدا ومتميزا على الشاشة. وخلال مرضه الأخير كان ينوي بعد الشفاء البدء في ذلك محدثا أصدقائه أنه سيبذل قصارى جهده حتى يظهر العمل كما يحلم.

ولكن ليس كل ما نتمناه ندركه، تمكن المرض منه ولم يستطع حتى مجرد التفكير في الأمر.

وكانت وصية أحمد زكي الأخيرة في أثناء فترة مرضه هو أن يتم بناء مسجد يحمل اسمه، ويكون هو أول من يصلي فيه وأول من يصلى عليه فيه.

قال لأصدقائه: “عايز أبني مسجد لوجه الله ويبقى اسمه مسجد أحمد زكي، وتخلوني أنا أول واحد أصلي فيه قبل ما أموت ولما أموت أنا أول واحدي يتصلى عليه” ليمنعه المرض من تحقيق أمنيته. وكان المرض يأكل في جسده وكانت هي نهايته بعد ذلك بوقت قصير.

مات أحمد زكي لكنه دائما موجود حولنا بأعماله وشخصياته التي أتقنها وقدمها لنا بأدائه الذي لا مثيل له، رحل “زكي” وأمنيته الأخيرة لم تنفذ وما كان يريده في أواخر أيامه لم يحدث، رحل جسدا لكن روحه معنا بكل تأكيد


لمتابعة أخبارنا أولا بأول تابعنا على

]
اليوم
الأسبوع
الشهر