الخبر أسفل هذه الروابط

قصة أغنية غامر بغنائها أحمد عدوية.. هزت الرأي العام واستدعت تدخل عاجل من السادات لضبط الشارع !! كلماتها ستصدمك !!

احتفل الفنان أحمد عدوية الشهر السابق بعيد ميلاده التاسع والسبعين، وسنستعيد معكم كواليس صناعة أشهر أغانيه "زحمة يا دنيا زحمة".

الأغنية التي أذهلت موظفي مبنى الإذاعة أثناء تسجيلها فتجمهروا للاستماع لها، والأغنية التي تفاعل معها الرئيس الراحل محمد أنور السادات بإجراءات صارمة لضبط الشارع.

للخبر بقية في الأسفل.. ومن أخبارنا أيضاً:

اكبر قوة حصانية وسعر أغلى.. مازدا 3 تدخل عام 2023 بتغييرات شاملة

شيرين عبد الوهاب تثير الجدل وتعود لهذا الرجل بعد طلاقها من حسام حبيب.. هويته ستصدمك! – صورة

تصريحات رشوان توفيق الاخيرة تقلق الجمهور.. لن تصدق ما قاله!

نجل كاظم الساهر يخطف الانظار بأول ظهور له مع منى الشاذلى.. الشبه بينه وبين والده صادم؟! – صورة

هل تتعاون ياسمين صبري مع مجدي الهواري في رمضان 2023؟ المخرج الشهير يجيب ويكشف الحقيقة!!

كاظم الساهر يثير الجدل بسبب علاقته بهذه المراة.. والأخيرة تكشف علاقتهما!

تعرفوا إلى مجموعة سيارات الممثل العالمي بن أفليك

هذا الطفل الذي في أحضان سعاد حسني كبر وأصبح من أشهر الممثلين عرف بوسامته وخفة دمه.. لن تتوقع من يكون؟!

خطوات إصدار الرخصة المهنية للوظائف التعليمية في السعودية

هذا الطفل ذو الخدود المنتفخة والعيون الواسعة فنان شهير وبطل مسلسل جزيرة غمام.. قوي الملاحظة سيعرفه!!

دودج تطلق سيارة جديدة لأول مرة منذ مايقارب عقد من الزمن

زوج آمبر هيرد يصدم الجميع بوسامته وجاذبيته.. والجمهور يعلق: "أحلى وأغنى من جوني ديب بكثير"

للطلاب محدودي الدخل.. لاب توب برخص التراب ناس كتير متعرفوش

صور نادرة جدا لسيارة الدنجوان رشدي أباظة الفخمة.. لن تتوقع طرازها وموديلها.. معروضة للبيع بهذا المبلغ؟!

وصية النجم الهندي أميتاب باتشان قبل وفاته تحدث ضجة وتصدم جمهوره من المسلمين.. لن تصدق ما هي!

وبالعودة إلى كتاب مذكرات الموسيقار هاني شنودة، للكاتب الصحفي مصطفى حمدي، نجد أن هاني شنودة لحن هذه الأغنية الشعبية كنوع من الرد على موسيقار الأجيال محمد عبد الوهاب، الذي أراد مدحه موسيقيا بوصف "خواجة" فأغضبه.

ويروي هاني شنودة أن المنتج عاطف منتصر استدعاه ذات يوم، وشكا له من انخفاض مبيعات آخر شريطين لأحمد عدوية، وسأله إن كان يرحب بالتعاون معه، فوجد في العرض فرصة لتقديم شيء جديد في الأغنية الشعبية يطبق فيه ما تعلمه، ويضع من خلاله بصمته الخاصة في تحدّ جديد ومثير.

وبناء على طلب عاطف منتصر، دخل هاني شنودة مكتبا مجاورا لمكتبه، والتقط ملف الأغاني الشعبية الذي أخبره عنه، وأخذ يقلب ويقلب إلى أن وقعت عيناه على كلمات الشاعر حسن أبو عتمان، التي لا نزال نرددها بعد مرور أكثر من نصف قرن علي طرح الأغنية.

ويصف هاني شنودة شعوره في تلك اللحظة قائلا : "لفت انتباهي كلمات الأغنية خصوصا الحالة التي عبر عنها الشاعر بخيانة الزمن له، عندما ذهب قبل موعده ولم يجد من سيقابله، فخاف يروّح مرة أخرى في الموعد فيتعطل في الزحام. كلمات عبقرية من نبض الشارع المصري، الذي كان وقتها على مشارف الأزمة المرورية التي أصبحت بعد ذلك سمة من سمات شوارعنا".

ويضيف : "المصريون عندهم زمن خاص بهم، مافيش حد في العالم بيقول الساعة كذا إلا تلت مثلا..كما أن الشاعر حسن أبو عتمان عبر عن حالة الضوضاء التي احتلت المجتمع مع بداية هذا العصر والتلوث السمعي...دي أغنية اجتماعية وعميقة كمان".

الغريب أن اختيار هاني شنودة لم يحصل على القبول، لا من عاطف منتصر، ولا من عدوية نفسه، الذي كان رأيه أن شنودة عمدة التلحين الغربي، فكيف سيلحن له.

لكن هاني شنودة أصر على تلحين "زحمة" حتى لو رفضها عدوية، ففي هذه الحالة يمكن أن يقدمها لفرقته "المصريين"، إلا أن القدر كان مصرا على عدوية.

بعد يومين تقريبا من رفضه أغنية "زحمة"، واعتذاره عن عدم حضور مقابلة مع الملحن، جلس عدوية في بيت هاني شنودة، وبرفقته الشاعر والإذاعي الكبير عمر بطيشة وعاطف منتصر، وقدم لهم صاحب البيت قهوة الإسبرسو، التي يعتز بأنه ربما كان الوحيد الذي يملكها في ذلك الوقت.

استمع عدوية للحن "زحمة" وأعجبه لكنه خاف من المغامرة، وغادر واللحن يسيطر عليه كما اعترف لاحقا، وخلال أيام كان العمل على تسجيل الأغنية قد بدأ في مبنى الإذاعة، وتحديدا في أستوديو 35.

وأغنية مثل "زحمة" لا بد وأن يكون في كواليسها العديد من القصص التي لا تنسى، ومنها استعانة هاني شنودة ولأول مرة بالجيتار البيز والدرامز في أغنية شعبية - عزف الأول تحسين يلمظ والثاني يحيى خليل - وأيضا استعانة عدوية بالعديد من أصدقائه الموسيقيين الذين دعاهم واحدا تلو الآخر خلال مراحل التسجيل المختلفة.

ويروي هاني شنودة أنه استشعر نجاح الأغنية بسبب تجمهر موظفي الإذاعة في "الكونترول" ليتابعوا التسجيل متعجبين مما يسمعون، ليصدق شعوره بعدها وتحقق "زحمة" مبيعات خرافية، ويشيد عاطف منتصر مالك شركة "صوت الحب" به قائلا : "إنت عملت حاجة ما حصلتش في تاريخ الأغنية الشعبية المصرية".

ويورد كتاب مذكرات هاني شنودة قصة أخرى عن "زحمة"، مفادها أن سائقي سيارات الأجرة كانوا يشغلون الأغنية طول الوقت، وكانت جملة "مولد وصاحبه غايب" منها تستفز عساكر وضباط المرور في الإشارات، ولهذا وبعد أسبوعين فقط من طرح الشريط بالأسواق، وصلت تقارير للرئيس الراحل السادات بما يحدث في الشارع، فأمر بنزول حملات مرورية في كل شوارع العاصمة لضبط حركة المرور، وإيقاف السائقين المخالفين، كما كثفت وزارة الداخلية الحملات الأمنية لمواجهة السرقة والنشل في المواصلات العامة، وكأنها إجراءات ترد على صرخة عدوية التي هزت الرأي العام في مصر.

وفي الختام إليكم كلمات مطلع أغنية "زحمة":

زحمة يا دنيا زحمة .. زحمة و تاهوا الحبايب

زحمة و لا عادشي رحمة .. مولد و صاحبه غايب

آجي من هنا زحمة ..أروح هنا زحمة .. هنا أو هنا زحمة

زحمه يا دنيا زحمة


لمتابعة أخبارنا أولا بأول تابعنا على

]
اليوم
الأسبوع
الشهر